وزير الشؤون الدينية الجزائري يحمِّل قنوات أجنبية مسؤوليَّة الأحداث و يصفها بالمارقة
آخر تحديث GMT 18:44:52
المغرب اليوم -

بعد تجدد المواجهات الطائفية في ولاية غرداية بين العرب و الأمازيغ

وزير الشؤون الدينية الجزائري يحمِّل قنوات أجنبية مسؤوليَّة الأحداث و يصفها بالمارقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الشؤون الدينية الجزائري يحمِّل قنوات أجنبية مسؤوليَّة الأحداث و يصفها بالمارقة

المشادات والمواجهات في الجهة المقابلة في مدينة غرداية
الجزائر – نورالدين رحماني

الجزائر – نورالدين رحماني اثر تجدد المشادات والمواجهات بين الامازيغ البربر من جهة و العرب في الجهة المقابلة في مدينة غرداية يوم أمس الاثنين، وبالتحديد في حي "القرطي"، أعلن اليوم الثلاثاء، وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري بو عبد الله غلام الله، أن الفتنة الجارية في ولاية غرداية كانت وراءها القنوات الفضائية الأجنبية المارقة التي تؤججها و تغذي نار الاقتتال و المشاحنات بين الجزائريين تحت غطاء الطائفية و التفرقة المذهبية .هذه المواجهات كانت خلفت العشرات من الجرحى من بينهم 15 شرطيا تدخلوا لوقفها ، و كذلك حرق اكثر من 20 بيتا و محلا و أكثر من 30 سيارة خاصة حسب ما أفادت به خلية التنسيق ومتابعة الأحداث في ولاية غرداية في بيان نشرته و وزعته على الصحافة المحلية بالجزائر .الوزيرغلام الله قصد بتصريحه قناة "الجزيرة" الفضائية و قناة "المغاربية" و اللتين تستقبلان ناشطين من الجانبين خاصة من البربر من أنصار المذهب الاباضي و تسعى إلى إيهام الرأي العام بان هناك تفرقة دينية و اضطهاد لاقلية بعينها . وتعد هذه المواجهات امتدادا لمناوشات وقعت ليلة أول أمس الاحد ، في أحياء "كورتي" و"شعبة النيشان"، حيث أكدت مصادر مقربة حصول صدامات بين مواطنين "عرب" وآخرين "ميزابيين" بحي "الكورتي" الواقع بين منطقتي "الواحات" و"قصر غرداية " .
وقال عضو خلية التنسيق ومتابعة الأحداث في غرداية، خضير باباز، في تصريح صحفي لوسائل الإعلام اليوم الثلاثاء ، أن أعمال الشغب اندلعت في الـ 24 ساعة الأخيرة وخلفت جرحى بالعشرات، مضيفا في هذا الصدد أن مصالح الأمن لم تتمكن من إعادة الهدوء واستعملت الغازات المسيلة للدموع بكثافة إلا أن ذلك لم يوقف المشدات بين الطرفين التي تعد الأعنف في تاريخ التعايش بين سكان الولاية منذ قرون .وللإشارة، فان منطقة غرداية كانت قد عرفت هدوءا حذرا خلال الأيام القليلة الأخيرة بالأخص غداة انطلاق الحملة الانتخابية الا انه تفجر بداية من صبيحة يوم الأحد عندما رشق بعض الشباب حافلة أصابت امرأة إصابة بليغة في رأس لتتجدد بعدها المواجهات المتواصلة لحد الساعة . واجهات اندلعت في شهر تشرين الثاني / ديسمبر و خلفت لحد الساعة مقتل 7 اشخاص و حرق 706 محل سكني وتجاري .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الشؤون الدينية الجزائري يحمِّل قنوات أجنبية مسؤوليَّة الأحداث و يصفها بالمارقة وزير الشؤون الدينية الجزائري يحمِّل قنوات أجنبية مسؤوليَّة الأحداث و يصفها بالمارقة



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib