غضب تيار المستقبل بسبب موقف الرئيس اللبناني ميشال عون تجاه الاستراتيجية الدفاعية
آخر تحديث GMT 10:49:11
المغرب اليوم -

أثارت موجة من الجدل الواسع على الساحة السياسية في بيروت

غضب "تيار المستقبل" بسبب موقف الرئيس اللبناني ميشال عون تجاه الاستراتيجية الدفاعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - غضب

الرئيس اللبناني ميشال عون
بيروت-المغرب اليوم

أثأر تصريح الرئيس اللبناني ميشال عون عن الاستراتيجية الدفاعية مواقف مستغربة في “تيار المستقبل”. وكان عون ردا على سؤال عن سبب عدم انعقاد جلسات لبحث الاستراتيجية الدفاعية بعدما قال سابقًا انه سيدعو إليها: “لقد تغيرت حاليا كل مقاييس الاستراتيجية ‏الدفاعية التي يجب أن نضعها. فعلى ماذا سنرتكز اليوم؟. حتى مناطق النفوذ تتغير. وأنا أول من وضع مشروعا ‏للاستراتيجية الدفاعية، لكن هل لازال صالحا إلى اليوم؟”

وغرد النائب محمد الحجار عبر حسابه على “تويتر” بالقول: “أعتقد بأن سحب الاستراتيجية الدفاعية عن جدول أعمال الحوار الوطني يتطلب مؤتمراً للحوار الوطني …مش هيك؟”.

من جانبه استغرب عضو “كتلة المستقبل النيابية” النائب سمير الجسر، “تراجع الرئيس ميشال عون عن الاستراتيجية الدفاعية التي أيدها قبل فترة السيد حسن نصرالله”، قائلا: “طرحت الاستراتجية الدفاعية منذ أيام الرئيس ميشال سليمان، واعتقد انه يومها تقدم العماد ميشال عون بطرح ضمنه رؤيته للاستراتجية الدفاعية، واليوم تفاجأت صراحة بحديثه حولها وخصوصا أن الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله أعلن منذ فترة استعداده لبحث الاستراتجية الدفاعية، فلماذا اليوم يقول الرئيس عون أنها لم تعد موجودة؟”، معتبرا أن “هذا الكلام يحتاج إلى التدقيق به والتمعن والبحث عن أسبابه”.

اقرا ايضا:

الرئيس اللبناني يطوي صفحة الخلاف بانتقاله إلى قصر بيت الدين في جبل لبنان

بهدوء يشبه إلى حد بعيد مناخات بيت الدين الصيفية، كان يتحدّث الرئيس اللبناني ميشال عون أمس. إلا أن مواقفه لم تكن خالية من الدسامة والسخونة، حتى انه في رأي مصادر سياسية سيادية، فجّر “قنبلة” من العيار الثقيل، ستكون لها ارتداداتها في الأيام القليلة المقبلة، ليس على الصعيد الداخلي فحسب بل دوليا أيضا، بتراجعه عن عقد حوار يناقش الاستراتيجية الدفاعية.

 

فردا على سؤال عن الدعوة إلى الطاولة العتيدة، قال الرئيس اللبناني “تغيّرت حاليا كل مقاييس الاستراتيجية الدفاعية التي يجب أن نضعها. فعلى ‏ماذا سنرتكز اليوم؟ حتى مناطق النفوذ تتغير. وأنا أول من وضع مشروعاً للاستراتيجية الدفاعية. لكن ألا يزال صالحاً ‏إلى اليوم؟ لقد وضعنا مشروعاً عسكرياً مطلقاً مبنياً على الدفاع بعيداً من السياسة، ولكن مع الأسف مختلف الافرقاء ‏كانوا يتناولون هذا الموضوع انطلاقاً من خلفية سياسية‎”.

هذا الكلام الجديد من نوعه، لن يمر مرور الكرام في العواصم الكبرى وهي حتما لن تنظر إليه بعين الرضي، تقول المصادر لـ”المركزية”. فالمساعدات التي تزمع تقديمها إلى بيروت والتي أعلنت عنها في مؤتمر سيدر الباريسي وقبله في مؤتمر روما لدعم المؤسسات العسكرية والأمنية اللبنانية، لم تكن مشروطة فقط بجملة إصلاحات اقتصادية على الحكومة المبادرة إليها في أسرع وقت، بل نتجت أيضا عن تعهّد كان أطلقه رئيس الجمهورية وكرّره رئيس الحكومة سعد الحريري، في العاصمة الايطالية، بأن الاستراتيجية الدفاعية ستوضع على المشرحة السياسية المحلية عبر طاولة حوار لبناني – لبناني موسّع، لمناقشتها والاتفاق في شأنها.

فالمجتمع الدولي الذي لا ينفك يشدد على ضرورة تقيد بيروت بالقرارات الدولية وأولها الـ1701 والـ1559، يعتبر الاستراتيجية المذكورة مدخلا إلى معالجة معضلة السلاح غير الشرعي عموما وسلاح “حزب الله” خصوصا. وبعد أن ارتاح سفراء العالمين العربي والغربي، إلى الوعود التي قطعها لهم الرئيس عون غير مرّة في هذا الشأن، فكانت مساعدات سيدر، يبدو السؤال مشروعا اليوم عن مصيرها في ضوء التغيير الذي طرأ على موقف بعبدا.

لكن الأخطر في كلام الرئيس اللبناني ميشال عون، تتابع المصادر، هو انه تحدّث عن تبدّل في “المقاييس” التي يجب إن تقوم عليها الاستراتيجية. وإذ تشير إلى أن هذا التغيير يجب أن يشكّل عاملا أضافيا يدفع إلى انعقاد طاولة الحوار ويشجّع على التئامها، لا العكس، فيتدارس أقطابها في استراتيجية تتلاقى والمستجدات، تعرب المصادر السيادية عن خشيتها من أن يكون الرئيس عون يقصد في ما قاله إن الأوضاع الإقليمية هي التي تغيّرت، وباتت تتطلب تأهّبا أكبر من قبل لبنان على الصعيد الأمني والعسكري، أي بكلام أوضح، بات الحفاظ على سلاح حزب الله اليوم، ضروريا أكثر.

فإن كانت هذه هي الحال، تقول المصادر يجب توقّع رسائل شجب وإدانة من الخارج الذي سيعتبر الموقف حتما، دعما لحزب الله وسلاحه، وبالتالي انزلاقا للبنان نحو محور “الممانعة” في المنطقة. وما يجدر التوقف عنده هنا، هو أن حزب الله، عبر أمينه العام ونوابه، أعلن في الأسابيع الماضية انه لا يمانع درس الإستراتيجية. فلماذا يتخلى عنها رئيس الجمهورية؟ وهل موقف الحزب المنفتح هذا، كان منسّقا سلفا مع بعيدا من ضمن توزيع ادوارٍ ما، برّأت، عن قصد أو غير قصد، ساحة الضاحية من تعطيل هذا الحوار؟

قد يهمك ايضا:

الوضع السياسي يتجه إلى الانفراج في لبنان وتحديد موعد لاجتماع الحكومة

أجواء تفاهم بين الحريري وعون وتوقُّع جلسة للحكومة الأسبوع المقبل

المصدر :

واس / spa

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غضب تيار المستقبل بسبب موقف الرئيس اللبناني ميشال عون تجاه الاستراتيجية الدفاعية غضب تيار المستقبل بسبب موقف الرئيس اللبناني ميشال عون تجاه الاستراتيجية الدفاعية



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي-المغرب اليوم

GMT 06:05 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 12:57 2012 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكليف المهندس حسين زكريا بأعمال رئيس هيئة السكة الحديد

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 16:11 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

صاحبة الفيديو الجنسي مع "راقي بركان" تكشف الحقيقة

GMT 14:18 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

تونس تتصدر مجموعتها بكأس الاتحاد للسيدات

GMT 14:01 2015 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

نصائح للحصول على وجه لامع ومتألق

GMT 19:55 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:29 2013 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

آمال صقر: لم أندم على رفضي لأدوار الإغراء
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib