فيدرالية اليسار في المغرب تخشى ربط لجنة النموذج التنموي بانتخابات 2021
آخر تحديث GMT 16:20:32
المغرب اليوم -

طالبت ببناء اقتصاد وطني في خدمة المواطن داخل مجتمع ديمقراطي متضامن

"فيدرالية اليسار" في المغرب تخشى ربط لجنة النموذج التنموي بانتخابات 2021

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي
الرباط - المغرب اليوم

دعت فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى بلورة مشروع نموذج تنموي بديل عن القائم في السنوات المنصرمة، قِوامه إحداث قطائع مؤسساتية واقتصادية وسياسية، بحيث ينطلق من مداخل عديدة تروم إشراك الفعاليات الشبابية والنسائية والثقافية في صياغة المشروع التنموي الجديد.

وخلال لقاء صحافي نظمته "فيدرالية اليسار"، الخميس بالدار البيضاء، نادى التنظيم السياسي بـ"إحداث إصلاحات سياسية ودستورية عميقة تتحقق معها ديمقراطية حقيقية يكون الشعب فيها مصدرا للسيادة"، مشيرا إلى ضرورة "البناء الفعلي لدولة الحق والقانون".

وطالبت الفيدرالية، في الندوة المخصصة لتقديم مذكرتها بشأن النموذج التنموي، بـ"بناء اقتصاد وطني في خدمة المواطن داخل مجتمع ديمقراطي متضامن، واتخاذ إجراءات مستعجلة تسعى إلى تجفيف منابع الريع وردع الفساد ونهب الأموال العمومية".

وترى فيدرالية اليسار الديمقراطي في الثقافة والبيئة مدخلا جوهريا لمخطط التنمية، معتبرة أن "الثقافة رافعة أساسية للتنمية الشاملة والمستدامة"، وداعية إلى "سياسة ثقافية تحد من تغول الخطاب الديني واستغلاله سياسيا، فضلا عن اعتماد سياسة تنصف تعدد روافد الثقافة الوطنية".

وفي مقابل المدخلات التي تقترحها الفيدرالية لبلورة نموذج التنمية المأمول، توجد مخرجات تشدد عليها لإخراج المغرب من "السكتة القلبية"، في مقدمتها "إطلاق سراح المعتقلين وإعادة تشغيل مصفاة "لاسامير"، وفتح حوار وطني يخص المعضلات التي تمسّ المجتمع المغربي"، مثلما جاء على لسان نبيلة منيب، الأمينة العامة لـ"حزب الشمعة".

منيب، الزعيمة السياسية لتنظيم الحزب الاشتراكي الموحد، نبّهت إلى جعل عمل لجنة النموذج التنموي الجديد آلية لإعداد سيناريو انتخابات 2021، قائلة: "لا يمكن أن نقبل بمرور الانتخابات المقبلة على غرار سابقاتها، لأن اللجنة تهدف إلى خلق انفراج سياسي غير حقيقي استعدادا لها".

وأضافت الفاعلة اليسارية البارزة أن "اللجنة قد تكون وسيلة لتعبيد الطريق لانتخابات 2021 عبر خلق جو الثقة"، موردة: "بدون ديمقراطية سنبقى رعايا فقط"، ومبرزة أن "النموذج التنموي الجديد ينبغي أن يرتكز على العنصر البشري"، ولافتة إلى "أهداف النيوليبرالية المتوحشة الساعية إلى تخريب المدرسة العمومية".

وبشأن النقاش الذي ترتب عن مشاركة الفيدرالية في إعداد المذكرة الموجهة لـ"لجنة بنموسى"، أوضح علي بوطوالة، الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، أن "خيار عدم المشاركة موقف سهل، وإن كان جزء من الرأي العام في وسائط التواصل الاجتماعي يساند هذا الطرح".

وأشار بوطوالة إلى أن "شريحة من المثقفين والمتتبعين أرادت من فيدرالية اليسار ألا تتهرب من النقاش الدائر، بل أن تواجه المسؤولين والحاكمين للإجابة عن أسئلة المجتمع"، وزاد: "نمر بظرفية صعبة وسياق إقليمي مليء بالمخاطر، لكن هناك فرصة للإصلاح ينبغي اغتنامها في حالة ما توفرت الإرادة السياسية اللازمة".

واستأثر نقاش مقاطعة عمل لجنة النموذج التنموي باهتمام عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، ماضيا في القول إن "الفيدرالية لها إستراتيجية تروم المشاركة والحوار بدل القطيعة مع الدولة"، ثم استطرد: "دافعنا عن تصورنا وتوجهنا، لتظل بذلك المسؤولية في ميدان الطرف الآخر".

وأورد العزيز ما معناه: "ليس لدينا وهم بأن اقتراحاتنا ستكون سالِكة"، مشيرا إلى أن "الفيدرالية طرحت على اللجنة أسئلة الديمقراطية والجرأة والإرادة السياسية"، ليعيد الحضور إلى تاريخ اللجان السابقة التي مرّت بها البلاد؛ في مقدمتها لجنة إعداد الجهوية المتقدمة والدستور، وغيرها، ممتعضا من "عدم تفعيل توصياتها".

وأكد الفاعل السياسي ذاته أن "الديمقراطية هي بوابة التنمية"، منبها إلى وجود خيارين فقط في اللحظة الحالية؛ "إما أن نحقق الإصلاح أو نذهب للفوضى واللااستقرار"، بتعبيره، مبرزا أن "عملية النموذج التنموي تهدد مصالح اللوبيات وبعض النافذين في القرار السياسي".

قد يهمك ايضا :

الاتحاد الأوروبي يعلن مشاركته رسميًا في مؤتمر برلين حول ليبيا

البرلمان العربي يؤكد رفضه للتدخل العسكري التركي في ليبيا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيدرالية اليسار في المغرب تخشى ربط لجنة النموذج التنموي بانتخابات 2021 فيدرالية اليسار في المغرب تخشى ربط لجنة النموذج التنموي بانتخابات 2021



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه

GMT 18:10 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر سيتي يعقد مهمة برشلونة في ضم ستيرلينغ

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib