الحكومة المغربية تستعين بالداخلية لتحديد المستفيدين من صندوق كورونا
آخر تحديث GMT 02:06:43
المغرب اليوم -

لتحديد الشروط التي يجب توفرها في العاملين بالقطاع غير المهيكل

الحكومة المغربية تستعين بالداخلية لتحديد المستفيدين من صندوق "كورونا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة المغربية تستعين بالداخلية لتحديد المستفيدين من صندوق

رئيس الحكومة سعد الدين العثماني
الرباط - المغرب اليوم

تواصل لجنة اليقظة الاقتصادية المخصصة لمواجهة تداعيات فيروس "كورونا" المستجد مشاوراتها من أجل تحديد الشروط والمعايير التي يجب توفرها في الأفراد العاملين في القطاع غير المهيكل وصغار التجار، الذين تسعى الحكومة إلى تمكينهم من الحصول على دعم مالي لمساعدتهم على تجاوز جزء من الآثار السلبية لوقف الأنشطة الاقتصادية، بعد تفعيل قرار حظر التجول الصحي الذي شل الحركة في العديد من القطاعات الاقتصادية.

وحسب معطيات توصلت بها هسبريس، فإن هناك توجها لاعتماد لوائح وزارة الداخلية وقاعدة البيانات الخاصة بنظام التغطية الصحية "راميد"، من أجل استهداف الفئات الاجتماعية الهشة أثناء تفعيل مخطط تسليم الدعم المالي للفئات الأكثر تضررا من توقف معظم الأنشطة الاقتصادية.

وستتيح اللوائح، التي تتوفر عليها المصالح التابعة لوزارة الداخلية، التعرف على المستحقين من الباعة الجائلين والساكنة التي تعاني من هشاشة اجتماعية، لتوجيه الدعم المالي.

ورجحت المصادر، التي تحدثت إليها هسبريس، أن تعتمد لجنة اليقظة والجهات الحكومية المعنية على قاعدة بيانات الغرف المهنية من أجل تحديد لوائح المستفيدين من صغار الحرفيين، الذين يتوفرون على الضريبة المهنية "باتانت"، المتوقفين عن العمل خلال فترة حظر التجول الصحي.

يشار إلى أن إحداث هذا الصندوق جاء من أجل مواجهة تداعيات فيروس "كورونا" المستجد على الاقتصاد الوطني، من خلال اتخاذ إجراءات احترازية وتمويل التدابير الساعية إلى تطويق الوباء وتأهيل البنية التحتية الصحية لمعالجة المصابين به.

وستُخصص اعتمادات الصندوق الخاص الجديد للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية، سواء فيما يتعلق بتوفير البنيات التحتية الملائمة أو المعدات والوسائل التي يتعين اقتناؤها بكل استعجال.

كما سيرصد جزء من اعتمادات الصندوق لدعم الاقتصاد الوطني، من خلال مجموعة من التدابير لمواكبة القطاعات الأكثر تأثراً كالسياحة وكذا في مجال الحفاظ على مناصب الشغل والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الأزمة.

قد يهمك أيضًا:

المجلس الحكومي يبحث تتميم أحكام مدونة السير

تعديل حكومي في الأفق وزراء يستعدون لمغادرة "فريق العثماني"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المغربية تستعين بالداخلية لتحديد المستفيدين من صندوق كورونا الحكومة المغربية تستعين بالداخلية لتحديد المستفيدين من صندوق كورونا



للاستمتاع بالانوثة والبساطة والأناقة بأسلوب متميز

استوحي اطلالاتك الرياضية المريحة من أناقة الملكة رانيا

عمان - المغرب اليوم

GMT 14:31 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الصين تزف بشرى سارة عن وباء كورونا

GMT 10:25 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

الصحة العالمية تكشف موعد انتهاء فيروس كورونا

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:40 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

تلاعبات ودادية عقارية" تطال مستحقات "ليديك"

GMT 21:19 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib