تنسيقيّة الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات الجزائريّة تصرّ على التجمع في 21 آذار
آخر تحديث GMT 21:25:32
المغرب اليوم -

ترفض وزارة الداخليّة الترخيص للفعاليّة والوزير يعتبرها "تشويشًا" على الاستحقاق

تنسيقيّة الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات الجزائريّة تصرّ على التجمع في 21 آذار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تنسيقيّة الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات الجزائريّة تصرّ على التجمع في 21 آذار

تنسيقيّة الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات الجزائريّة تصرّ على التجمع في 21 آذار
الجزائر - نورالدين رحماني

تمسّكت تنسيقيّة الأحزاب السياسية والشخصيات المقاطعة للرئاسيات في الجزائر بتنظيم تجمعها الشعبي، المقرر الجمعة 21 آذار/مارس الجاري، في قاعة "حرشة حسان"، في الجزائر العاصمة، عقب اجتماع لها عقدته في مقر "حركة النهضة". وحضر اجتماع التنسيقيّة كل من المرشح المنسحب من المشاركة في الرئاسيات، والمقاطع للانتخابات المقبلة أحمد بن بيتور، والممثل عن المنسحب من سباق الرئاسيات جيلالي سفيان، إسماعيل سعداني، والأمين العام لحركة "النهضة" محمد ذويبي، ورئيس حزب "التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" محسن بلعباس، ورئيس حركة "مجتمع السلم" عبد الرزاق مقري، والممثل عن جبهة "العدالة والتنمية" لخضر بن خلاف.
وتناول الاجتماع التحضير للتجمع الذي سيتم العمل من خلاله على تعبئة المواطنين لمقاطعة الموعد الانتخابي المقبل، وشرح مواقف التنسيقية مما يحدث في الساحة السياسية.
وجاء في البيان الذي أعقب الاجتماع، والذي وصل "المغرب اليوم" نسخة منه، أنَّ "التنسيقية تثبت تاريخ التجمع، مع تكليف اللجنة التقنية للمتابعة والتحضير، بغية إنجاحه، وتوفير كل الوسائل اللازمة لذلك".
وبيّنت التنسيقية في بيانها أنَّ "هذا التجمع سيكون بمثابة رسالة قوية لرفض إرادة التزوير"، داعية المناضلين والمواطنين إلى "المشاركة بقوة في التجمع، والتعبير عن موقفهم السلمي والحضاري، الرافض لسياسة فرض الأمر الواقع على الشعب الجزائري، وإطالة عمر أزمته".
وعبّر القادة المقاطعين عن "قلقهم الشديد إزاء تفاقم الأوضاع في بعض مناطق من الوطن، والانزلاقات التي حدثت، ما أدى إلى سقوط قتلى، وخسائر مادية"، محمّلين السلطة "مسؤولية عدم جديتها في معالجة حقيقية تفضي إلى القضاء على المشاكل، لاسيما أنَّ الأحداث التي شهدتها مدينة غرداية جنوب الجزائر، والتي قتل فيها ثلاثة  أشخاص، مستمرة منذ العام الماضي".
وشجبت التنسيقية مختلف التصريحات التي تصدر من مسؤولين في السلطة، معتبرو إياها "مغذية للنعرات، وتمس كرامة الجزائريين وهويتهم"، مشدّدة على أنه "كان من الواجب أن يراعوا حساسية المنصب الذي يتولونه"، في إشارة إلى تصريحات الوزير الأول الجزائري، بشأن الشاوية، موضحة أنَّ "الوصول إلى الحكم يأتي عن طريق احترام سيادة الشعب، وليس الالتفاف على إرادته، والمساس بمشاعره، أو تخويفه".
وتأتي الوقفة، التي برمجتها تنسيقية الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات، يومين قبل انطلاق الحملة الانتخابية، والتي ستعمل من خلالها على التوجه إلى المواطنين، ودعوتهم إلى مقاطعة هذا الموعد الانتخابي، وشرح أسبابها الداعية إلى المقاطعة.
يأتي هذا في وقت لم تحصل فيه التنسيقية على رخصة لتنظيم هذا التجمع، المناهض للمشاركة في الاستحقاق الرئاسي، وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية الطيب بلعيز قد أكّد أنّ وزارته لن تسمح، لمن أسماهم بـ"المشوشين" على الرئاسيات، بتنظيم تجمعات مضادة للحملة الانتخابية للمترشحين للرئاسيات، وهو ما يعني منع كل الأطراف خارج المشاركين في هذه الانتخابات من التجمهر في القاعات، وأماكن التجمعات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنسيقيّة الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات الجزائريّة تصرّ على التجمع في 21 آذار تنسيقيّة الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات الجزائريّة تصرّ على التجمع في 21 آذار



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib