الجيش يمهل القوى السياسية في مصر 48 ساعة للتوافق وإلا يعلن عن خارطة طريق
آخر تحديث GMT 10:00:58
المغرب اليوم -

متظاهرو التحرير والاتحادية يحتفون بالبيان ومعتصمو رابعة عدوية لا يعلقون

الجيش يمهل القوى السياسية في مصر 48 ساعة للتوافق وإلا يعلن عن خارطة طريق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجيش يمهل القوى السياسية في مصر 48 ساعة للتوافق وإلا يعلن عن خارطة طريق

متظاهرو التحرير والاتحادية يحتفون بالبيان
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أعلن الجيش المصري أنه سيمهل القوى السياسية في مصر كافة 48 ساعة كفرصة أخيرة للتوافق، وإلا يكون لزاما عليها أن تعلن عن خارطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها وبمشاركة الأطياف والاتجاهات الوطنية بما فيها الشباب دون إقصاء لأحد.    وقال بيان الجيش الاثنين "إن القوات المسلحة تعيد وتكرر الدعوة لتلبية مطالب الشعب وتمهل الجميع 48 ساعة كفرصة أخيرة لتحمل أعباء الظرف التاريخي الذي يمر به الوطن الذي لن يتسامح أو يغفر لأي قوى تقصر في تحمل مسؤولياتها".
وأضاف البيان "شهدت الساحة المصرية والعالم أجمع الأحد مظاهرات وخروجاً لشعب مصر العظيم ليعبر عن رأيه وإرادته بشكل سلمي وحضاري غير مسبوق، ولقد رأى الجميع حركة الشعب المصري وسمعوا صوته بأقصى درجات الاحترام والاهتمام، ومن المحتم أن يتلقى الشعب رداً على حركته وعلى ندائه من كل طرف يتحمل قدراً من المسؤولية في هذه الظروف الخطرة المحيطة بالوطن".
   وأكدت القوات المسلحة المصرية أنها كطرف رئيسي في معادلة المستقبل وانطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية والتاريخية في حماية أمن وسلامة هذا الوطن، تؤكد أنها لن تكون طرفاً في دائرة السياسة أو الحكم ولا ترضى أن تخرج عن دورها المرسوم لها في الفكر الديمقراطي الأصيل النابع من إرادة الشعب.
   وأشارت القوات المسلحة "إن الأمن القومي للدولة معرض لخطر شديد إزاء التطورات التي تشهدها البلاد وهو يلقي عليهم بمسؤوليات كل حسب موقعه للتعامل بما يليق من أجل درء هذه المخاطر" .
وتابعت القوات المسلحة في بيانها "لقد استشعرت القوات المسلحة مبكراً خطورة الظرف الراهن وما تحمله طياته من مطالب للشعب المصري العظيم، ولذلك فقد سبق أن حددت مهلة أسبوعاً للقوى السياسية كافة للتوافق والخروج من الأزمة إلا أن هذا الأسبوع مضى دون ظهور أي بادرة أو فعل، وهو ما أدى إلى خروج الشعب بتصميم وإصرار وبكامل حريته على هذا النحو الباهر الذي أثار الإعجاب والتقدير والاهتمام على المستوى الداخلي والإقليمي والدولي" .
وأشار إلى إن "ضياع مزيد من الوقت لن يحقق إلا مزيداً من الانقسام والتصارع الذي حذرنا ولا زلنا نحذر منه".
واستقبل المتظاهرون في ميدان التحرير وفي محيط قصر الاتحادية البيان بحفاوة بالغة وأطلقوا الهتافات المؤيدة للقوات المسلحة "الشعب والجيش إيد واحدة"، وهتفوا ضد الرئيس محمد مرسي والإخوان المسلمين.
  في المقابل لم يصدر أي رد فعل من المعتصمين المؤيدين للرئيس محمد مرسي في محيط مسجد رابعة العدوية (غرب القاهرة).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش يمهل القوى السياسية في مصر 48 ساعة للتوافق وإلا يعلن عن خارطة طريق الجيش يمهل القوى السياسية في مصر 48 ساعة للتوافق وإلا يعلن عن خارطة طريق



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب" ببدلة رياضية أنيقة باللون الأخضر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib