السوري الحر يُسيطر على قمة جبل في ريف اللاذقية ويقتحم مطار كويرس
آخر تحديث GMT 14:47:12
المغرب اليوم -

الائتلاف يُعلن تشكيل جيش وطني ودعوات للتظاهر في جمعة "أبطال الساحل"

"السوري الحر" يُسيطر على قمة جبل في ريف اللاذقية ويقتحم مطار كويرس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عناصر تابعة للجيش السوري الحر
دمشق - جورج الشامي

اقتحم الجيش السوري الحر "المعارض"، مطار كويرس العسكري شرق حلب، فيما سيطر على قمة أوبين في جبل صهيون في ريف اللاذقية بعد معارك عنيفة مع قوات الحكومة التي كانت تتمركز عليها، وذلك غداة سقوط 95 قتيلاً في مختلف أنحاء سورية الخميس، فيما أعلن الائتلاف تشكيل جيش وطني يضم 6 آلاف مقاتل في المرحلة الأولى.
وكشف رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا، عن تشكيل جيش وطني يضم 6 آلاف مقاتل في المرحلة الأولى، فيما أكد أن "الأوضاع على الأرض في سورية باتت أفضل مما سبق، وأن السلاح سيكون أفضل، ويمكن أن يكون متطورًا، تزامنًا مع دعوات المعارضة للتظاهر في جمعة أُطلق عليها اسم "أبطال الساحل قادمون".
وقال الجربا، خلال حضوره حفل عشاء أقامه مكتب الإغاثة وشؤون اللاجئين التابع للائتلاف السوري في العاصمة الأردنية عمّان، إن الائتلاف بصدد عمل إستراتيجية مع رئاسة أركان الجيش الحر لتشكيل جيش وطني، سيفتح باب التطوع له في الجنوب والشمال ليكون نواة، للتخلص من أمراء الحرب والكثير من الإشكالات، وأن الأسابيع المقبلة ستشهد تطورًا عسكريًا حقيقيًا وواقعيًا على الأرض، وإن هناك نية حقيقية بدأت بشكل عملي وحقيقي وواقعي لتغيير قواعد اللعبة.
وأشار رئيس الائتلاف، إلى أن دخول الحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" إلى سورية غيّر قواعد اللعبة، وأن الذي يحكم سورية هو أحد قادة الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، فيما وصف الأوضاع على الأرض بـ"الأفضل مما سبق"، وقال "إن السلاح في سورية ليس سرًا يدخل إلى هناك، والثورة السورية دخلت مرحلة العسكرة والتسليح، وإن السلاح الذي يدخل سلاح دفاعي، وهو سبب إطالة أمد الثورة والحرب والدمار داخل سورية".
وأكد الجربا، أن الائتلاف ناقش مع دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وتركيا اعتراف هذه الدول بسفارة الائتلاف السوري في الدوحة، وإيجاد آلية لتسيير معاملات السوريين الرسمية في الخارج، مثل تمديد وتجديد جوازات السفر، وأنه توصل مع الأردن إلى نتائج "إيجابية"، وأنها ستظهر نهاية الشهر الجاري.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باقتحام الجيش الحر لمطار كويرس العسكري شرق حلب، الخميس، حيث تجري اشتباكات بينهم وبين قوات الحكومة داخل أسوار المطار، فيما تأتي عملية اقتحام المطار بعد قصفه في وقتٍ سابقٍ، مما أسفر عن حرق أبنية ومستودعات فيه، مضيفًا "ن مقاتلي المعارضة قد تمكنوا من اقتحام مطار كويرس العسكري، حيث تدور اشتباكات بينهم وبين القوات السورية داخل أسوار المطار، حيث تمكنوا من إحراق مبنى القيادة وعدد آخر من المباني، وسط أنباء عن مقتل عدد من الجنود الحكوميين، وتم تدمير مستودع للأسلحة جرّاء استهدافه من قبل مقاتلي الكتائب المعارضة بصواريخ عدة وقذائف هاون".
وأعلن الجيش الحر عزمه على تحرير مطار كويرس المحاصر منذ فترة طويلة، بعد ان ارتفعت معنوياتهم جرّاء سيطرتهم الكاملة على مطار منغ، بعد حصار ومعارك استمرت لنحو 9 أشهر، في حين قال ناشطون إن الجيش الحر سيطر على قمة أوبين في جبل صهيون في ريف اللاذقية، بعد معارك عنيفة مع قوات الحكومة التي كانت تتمركز عليها، وأن معارك عنيفة تدور في جبهات عدة في الريف، أبرزها في استربة وجبل التركمان وقمة النبي يونس، إذ تفيد الأنباء ان قوات الحكومة تحشد قواتها لاستعادة سيطرتها على البلدات الـ11 التي خسرها خلال الأيام الأخيرة، فيما يتلقى جنود الحكومة دعمًا جويًا كبيرًا من طائرات السوخوي التي أغارت 6 مرات على الأقل على بلدة سلمى، وتفيد الأنباء أن عشرات الجثث تصل تباعًا إلى المستشفى العسكري في اللاذقية، مُحملة بقتلى قوات الحكومة، الأمر الذي أثار غضب بعض العشائر في المنطقة، التي أصبحت تُنادي بإسقاط النظام، حفاظًا على أرواح أبناء الطائفة، واقترب "الحر" من بلدة القرداحة، مسقط رأس آل الأسد، وأصبحوا على بعد بضع كيلو مترات منها، حسبما ظهر في الصور.
وأضاف الناشطون، "تمكن الجيش الحر من السيطرة على معسكر الجازر في جبل الزاوية في إدلب، كما استهدف تجمعات قوات الحكومة في أريحا وحقق إصابات مباشرة، وفي درعا استهدف تجمعات قوات الحكومة في كتيبة المدفعية والبانوراما والجمرك القديم، وتم تحقيق إصابات مباشرة, وهاجم كتيبة الهجانة على الحدود السورية الأردنية, كما استهدف تجمعات قوات الحكومة في "اللواء 52" في الحراك، واستطاع تكبيدهم خسائر, وتصدى لقوات الحكومة في الحارة وكبدهم خسائر، وفي حماة استهدف حاجز المغير في كفرنبودة".
واستطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية، مع انتهاء الخميس، توثيق خمسة وتسعين قتيلاً، بينهم اثنا عشر طفلاً وخمس سيدات، 20 في دمشق وريفها، و17 في حلب، و15 في إدلب، و13 في حمص، و12 في كل من درعا واللاذقية، و3 في حماه، و2 في دير الزور، وقتيل في القنيطرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوري الحر يُسيطر على قمة جبل في ريف اللاذقية ويقتحم مطار كويرس السوري الحر يُسيطر على قمة جبل في ريف اللاذقية ويقتحم مطار كويرس



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib