مجموعة الـ14 تعتبر أن العجز الاتصالي للمسؤولين وراء إشاعات بوتفليقة
آخر تحديث GMT 19:17:26
المغرب اليوم -

حملتهم مسؤولية الجمود المؤسساتي والاحتقان الاجتماعي

مجموعة الـ"14" تعتبر أن العجز الاتصالي للمسؤولين وراء إشاعات بوتفليقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مجموعة الـ

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
الجزائر- نسيمة ورقلي

عبرت مجموعة الأحزاب والمنظمات الوطنية للدفاع عن الذاكرة والسيادة المعارضة السلطة في الجزائر، خلال اجتماعها الأربعاء عن رفضها الاستمرار في الحالة التي تمر بها البلاد، ووصفتها بأكبر عجز اتصالي إعلامي قالت إنه غير مسبوق، وجمود مؤسساتي قالت إنه غير مقبول، معتبرة أن التعامل غير الشفاف والغامض مع ملف صحة رئيس الجمهورية بما حملته التصريحات الأخيرة من تناقضات، فتحت مجال الشك والريب، وفتحت المجال واسعا أمام الإشاعات التي غذت حالة الاحتقان الشعبي.
  وأوضحت المجموعة التي اجتمعت لمناقشة تطورات الوضع السياسي الراهن في الجزائر أن المعلومات المتسارعة و"المتناقضة" للمسؤولين الجزائريين هي من غذى حالة الشك والغموض من خلال التعاطي غير الشفاف والغامض في أغلب الأحيان بين تصريح وآخر، وهو ما دفع بالبلاد حسبها إلى حالة انسداد مما أصبح يشكل خطراً على استقرارها وسيرها الطبيعي.
ودعت المجموعة الطبقة السياسية والمجتمع الجزائري إلى الانتقال من مرحلة لحظة الانحباس في مرض الرئيس الذي قالت "ندعو له بالشفاء العاجل"، الى فتح النقاش واسعاً استعداداً للاستحقاقات السياسية القادمة، بما يوفر أجواء سياسية وإدارية أكثر ملاءمة لتحقيق سيادة الشعب والتداول السلمي على السلطة، كما أكدت رفضها لكل تلاعب دستوري أو قانوني أو وظيفي بتوقيع أي قرارات أو مراسيم أو تشريعات أو مسح ديون في غياب رئيس الجمهورية الذي لا زال في فرنسا يخضع للتأهيل الوظيفي نتيجة الجلطة الدماغية التي اصابته.
وجاء في بيان عقب اجتماع مجموعة الأحزاب المدافعة عن الذاكرة والسيادة تلقى "المغرب اليوم" نسخة منه أن الجزائر مقبلة على مرحلة جد حساسة من تاريخها السياسي والفرصة مواتية للخروج النهائي من المراحل الانتقالية والتحول نحو تحول ديمقراطي سلمي عبر بوابة الانتخابات الشفافة والنزيهة، داعية إلى مراجعة القوانين المنظمة للحياة السياسية وعلى رأسها الدستور، وما يتفرع عنه من قوانين الإصلاحات السياسية، من قانون الانتخابات والأحزاب والإعلام والجمعيات.
  كما أكدت أنها تعكف على مناقشة مقترح أرضية سياسية للخروج من وضع وصفته ب "المحتقن" لتعرضها على الفاعلين في البلاد جميعهم من أجل تحقيق مزيد من التوافق الوطني، الذي يتيح للجزائريين حسبها الحرية في اختيار النظام، والسلطة التي تناسب ثوابته وتطلعاته في التنمية والاستقرار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة الـ14 تعتبر أن العجز الاتصالي للمسؤولين وراء إشاعات بوتفليقة مجموعة الـ14 تعتبر أن العجز الاتصالي للمسؤولين وراء إشاعات بوتفليقة



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib