السوري الحر يكشف وصول شحنة أسلحة نوعية تضم 250 صاروخ كونكورس
آخر تحديث GMT 08:30:26
المغرب اليوم -

5 آلاف مقاتل عراقي لدعم الأسد وسجن سري للمعتقلين في مطار المزة

"السوري الحر" يكشف وصول شحنة أسلحة نوعية تضم 250 صاروخ "كونكورس"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عناصر من الجيش الحر السوري
دمشق ـ جورج الشامي

أعلن الجيش السوري الحر "المعارض"، عن وصول 250 صاروخ "كونكورس"، أدخلتها دولة إقليمية إلى الأراضي السورية عن طريق تركيا، وفازت بالحصة الأكبر منها حركة "أحرار الشام"، وسط أنباء عن مشاركة نحو 5 آلاف مقاتل عراقي ينتمون إلى 6 ميليشيات شيعية في المعارك الدائرة في سورية لدعم القوات الحكومية، فيما أكدت المعارضة أن مطار المزة العسكري يتضمن سجنًا سريًا يحوي آلاف المعتقلين.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات دارت مساء الإثنين بين القوات الحكومية والمعارضة في حي الصاخور في حلب، ترافق مع قصف من قبل الجيش السوري على مناطق في  الحي، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما سقطت قذائف هاون عدة على حي بني زيد، فيما قصفت قوات المعارضة تجمعات للجيش الحكومي بصواريخ محلية الصنع في مبنى البريد في حي الأشرفية وثكنة هنانو ومبنى الدفاع المدني ودوار شيحان وفي جبل شويحنة في ريف حلب، كما قُتل ما لا يقل عن ستة جنود حكوميين وجرح أكثر من 15، إثر انفجار سيارة مفخخة في حاجز للقوات الحكومية في قرية الدويرينة، واندلعت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة وكتائب "غرباء الشام" في حي الشيخ مقصود، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، وسقط مقاتل من بلدة دير جمال مساء الإثنين في اشتباكات بين المعارضة والجيش السوري والمسلحين الموالين له من بلدتي نبّل والزهراء، اللتان تقطنهما غالبية من الطائفة الشيعية.
وكشف مصدر قيادي في الجيش السوري الحر "المعارض"، لصحيفة "الشرق الأوسط"، عن أن الدفعة الأولى من الأسلحة النوعية أدخلتها دولة إقليمية إلى سورية في 9 حزيران/يونيو الجاري، عن طريق تركيا، وهي عبارة عن 250 صاروخ "كونكورس"، مشيرًا إلى أن "معظم الألوية التي تسلمتها ذات طابع إسلامي متشدد، وفاز بالحصة الكبيرة حركة (أحرار الشام)".
وأوضح القيادي في "الحر"، الذي يشارك حاليًا في الاجتماعات الخاصة باستقبال شحنات التسليح الجديدة في تركيا، أن كل مخازن تلك الأسلحة في سورية تحت إمرة "أحرار الشام"، وهؤلاء هم من يقومون بالتوزيع، بحسب ما تريد تلك الدولة، وبالاتفاق مع الأميركيين، وأن صواريخ "كونكورس" وحشوات (بي - 10) الجديدة، لم تكن موجودة قبل ذلك، بل دخلت إلى هذه المخازن قبل المؤتمر الإسلامي الأخير الذي انعقد في القاهرة بأربعة أيام، في إشارة إلى "مؤتمر المجلس التنسيقي الإسلامي العالمي" (مساع)، الذي استضافته القاهرة لدعم القضية السورية في 13 الشهر الجاري.
وأضاف المصدر نفسه، أن "تلك الدولة الإقليمية أدخلت من تركيا في ذلك التاريخ 250 صاروخ (كونكورس) مضاد للدبابات، تم توزيعها على ألويات عدة في دمشق والشمال في إدلب وحلب، وأن 1000 حشوة قاذف (بي - 10) مع قاذفاتها تسلمها (لواء الإسلام) وحده"، موضحًا أنه "جرى توزيع 5 خمسة صواريخ (كونكورس) على المقاتلين في دمشق وريفها، على الشكل التالي:
"لواء الإسلام" 11 صاروخًا، و"جيش المسلمين" في القابون 5 صواريخ، و"ألوية الحبيب المصطفى" 10صواريخ، و"ألوية أحفاد الرسول" 10، و"ألوية الصحابة" 10 صواريخ، وأن باقي الصواريخ حصلت حركة "أحرار الشام" بفصائلها الموزعة في كل سورية على 100 منها، لأن هذه الحركة هي أكبر قوة مقاتلة في سورية، وتتميز بالتشدد والمطالبة بحكم الخلافة، وأن باقي الصواريخ، أي أكثر من 100 صاروخ بقليل، توزعت بين "لواء عاصفة الشمال" في أعزاز وريف حلب الجنوبي، و"لواء التوحيد" في حلب، و"صقور الشام" في إدلب وحلب، و"الفاروق" في حمص وإدلب، وأنه على الرغم من أن كل الكتائب والألوية التي تسلمت هذه الصواريخ في دمشق تابعة للجبهة الجنوبية التابعة بدورها لهيئة الأركان، فإن معظم الكتائب التي تسلمت هذه الدفعة، سواء في دمشق أو خارجها، ذات طابع إسلامي بحت ومعظمها متشدد، كـ"أحرار الشام"، و"صقور الشام"، و"الفاروق"، و"التوحيد"، و"لواء الإسلام"، وأن الدفعة الحالية لم توزع عبر رئاسة الأركان، وأن الحصة التي ستحصل عليها الأركان جاري بحثها"، مشيرًا إلى أن درعا ليست ضمن المعادلة الحالية، بل في دفعات لاحقة.
وأكد ضابط قيادي رفيع المستوى في "الحر"، في حديث له، أن "الاتفاق وضع منذ شهرين على توزيع شحنات السلاح النوعية على أربعة أقسام بالتساوي، وبغض النظر عما يمثل كل فريق من هذه على الأرض"، موضحًا أن هذه الجهات التي ستوزع السلاح الثقيل هي (الأركان، وأحرار الشام، وأحفاد الرسول، ولواء الإسلام)، معتبرًا أن هذا "التوزيع جزء من الاتفاق الذي رضيت به تلك الدولة الإقليمية، لكف يدها مستقبلاً عن التدخل في الشأن السوري".
وأعلنت مصادر عراقية مطلعة، عن مشاركة نحو 5 آلاف مقاتل عراقي ينتمون إلى 6 ميليشيات شيعية في المعارك الدائرة في سورية إلى جانب القوات الحكومية، مشيرة إلى أن "المتطوعين الذين يتم نقلهم إلى سورية، يقاتلون في مناطق السيدة زينب وبلدات في ريف دمشق ومناطق عدة في العاصمة، بالإضافة الى مدينة حلب وحمص".
وقالت المصادر ذاتها، "إن المقاتلين العراقيين الشيعة يتوزعون على كتائب (عصائب أهل الحق)، وكتائب (حزب الله)، و(لواء أبو الفضل العباس)، وكتائب (سيد الشهداء)، وحركة (النجباء)، و(أفواج الإمام العباس)"، موضحة أن تنظيم "أفواج الإمام العباس" شكّل قبل أيام، برعاية القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي الشيخ جلال الدين الصغير، حملة تطوع كبيرة للقتال في سورية إلى جانب القوات الحكومية، تضم متطوعين من أتباع الصغير الذي يشرف على مسجد براثا في بغداد، ونظم تعبئة واسعة خلال الفترة الأخيرة".
وأكدت مصادر سورية مطلعة، لصحيفة "الوطن" السعودية، أن "مطار المزة العسكري الذي استهدف في تفجير ضخم هز ضواحي العاصمة دمشق، يتضمن سجنًا سريًا يحوي آلاف المعتقلين السوريين، ممن تصنفهم حكومة دمشق بأنهم مخربون وإرهابيون، وأن القوات السورية تعمل في مدنٍ عدة على تسليم هويات أعداد كبيرة من المعتقلين السوريين إلى ذويهم، وإبلاغهم بمقتل أبنائهم، من دون إعادة جثث القتلى بعد تصفيتهم، حيث تُصنفهم القوات الحكومية بأنهم قادة حراك عسكري، أو مقاتلون، وحينًا "إرهابيون".
وتوقعت المصادر، "لجوء السلطات السورية إلى تصفية المعتقلين، للتخلص من التكلفة المادية التي يتطلبها الاعتقال، في وقتٍ تشير فيه تقديرات إلى أن دمشق تتحفظ على أكثر من 100 ألف معتقل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوري الحر يكشف وصول شحنة أسلحة نوعية تضم 250 صاروخ كونكورس السوري الحر يكشف وصول شحنة أسلحة نوعية تضم 250 صاروخ كونكورس



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib