7 معايير مهمة تحدد مصير هيلاري كلينتون خلال معركتها الانتخابية المقبلة
آخر تحديث GMT 15:22:57
المغرب اليوم -

تتضمن المخاوف الصحية والشعبية والثروة والتحالف الديموغرافي

7 معايير مهمة تحدد مصير هيلاري كلينتون خلال معركتها الانتخابية المقبلة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 7 معايير مهمة تحدد مصير هيلاري كلينتون خلال معركتها الانتخابية المقبلة

وزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون
واشنطن ـ عادل سلامة

تخوض وزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ثاني محاولاتها لتصبح أول امرأة تتولى رئاسة الولايات المتحدة الأميركية، وذلك بعد أن أعلنت ترشحها رسميًّا لسباق العام 2016.

وأعلنت كلينتون،67 عامًا، أنها تريد مساعدة الأميركيين العاديين في محاولة لمعالجة الصعوبات الاقتصادية المتزايدة التي يواجهها ملايين الناخبين.

ويأتي إعلانها الترشح بعد يوم من تأييد الرئيس الأميركي باراك أوباما ترشحها، والذي كان منافسها لها في الحزب الديمقراطي ذاته خلال انتخابات العام 2008، مؤكدًا أنها ستكون رئيسًا ممتازة.

وسيكون الاستقطاب حول كلينتون هدفًا لدى الحزب الجمهوري، فقبل إعلانها الترشح للانتخابات، كانت حجة الجمهوريين المحتملة أنها أحد أعضاء إدارة أوباما؛ إذ شغلت منصب وزير الخارجية حتى العام 2012.

وأضاف الحاكم السابق لولاية فلوريدا جيب بوس: يجب علينا أن نفعل ما هو أفضل للسياسة الخارجية الأميركية، فبين أوباما وكلينتون تضررت العلاقات مع حلفائنا وكان هناك جرأة مع أعدائنا".

ومن هنا يمكن أن تحدد 7 أشياء ما إذا كانت كلينتون قد تصل إلى البيت الأبيض، أولاً عمرها، فهي تبلغ 67 عامًا، وبحلول يناير 2017 ستصبح  69 عامًا، بينما وصل رئيس واحد فقط للولايات المتحدة وهو في مثل عمرها تقريبًا وهو رونالد ريغان،70 عامًا، ولكن كلينتون تظهر قوية رغم المخاوف الصحية التي ظهرت عليها في كانون الأول/ ديسمبر العام 2012، ونقلت إلى المستشفى بعد تعرضها لجلطة دماغية.

وثانيًّا شعبيتها؛ فكل استطلاعات الرأي تشير إلى أن لديها شعبية كبيرة مقارنة بالمرشحين الآخرين في الحزب الديمقراطي نفسه وأيضًا الجمهوري، ولكن كونها الأوفر حظًا يمكن أن يحمل ذلك مخاطر الغطرسة مما يسبب الضجر بين الناخبين.

وثالثًا الثروة المالية؛ إذ تؤكد التقارير أن كلينتون ترغب في جمع 2.5 مليون دولار لحملتها الانتخابية وهو مبلغ من شأنه تقزيم الحملات السابقة، ولكن الأمر مفتوح حتى الآن للشركات المانحة مثل وول ستريت، وذلك عبر تجاهل القاعدة الشعبية.

ورابعًا كون كلينتون أنثى يصب ذلك في مصلحتها، فهناك الكثير ممن يرغبون في أن تصبح أول سيدة رئيس للولايات المتحدة، لاسيما أنها عبرت عن أسفها بعد الانسحاب من الانتخابات الرئاسية العام 2008.

وخامسًا؛ لدى السيدة كلينتون شخصية منقسمة، فبينما كانت الأوفر حظًا بين الديمقراطيين، أكدت أن لديها سلبيات، وبالتالي لا تروق لكثير من المصوتين، فهناك من الأميركيين من يكرهون قسوة كلينتون وزجها الرئيس السابق بيل كلينتون.

ورغم السلبيات ربما يدفع إصرار كلينتون إلى الرئاسة، فعلى مدى الـ20 عامًا الماضية ظهرت نحو 4 مرات بين التصنيفات التي تحدد انضباطها وتوازنها.

سادسًا؛ أظهرت استطلاعات الرأي أن السيدة كلينتون تجذب جميع أنواع الناخبين وهو الأمر الذي يعد ضروريًا على طول طريقها نحو البيت الأبيض.

بينما يؤكد خبراء أن النقطة السابعة هي التحالف الديموغرافي؛ إذ أنها توجه دعمًا قويًا بشكل خاص بين النساء والناخبين الأصغر سنًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

7 معايير مهمة تحدد مصير هيلاري كلينتون خلال معركتها الانتخابية المقبلة 7 معايير مهمة تحدد مصير هيلاري كلينتون خلال معركتها الانتخابية المقبلة



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib