الأمّم المتحدة أخلت أكثر من 600 مدنيًا من مدينة حمص ومدّدت مهلة الهدنة
آخر تحديث GMT 08:25:50
المغرب اليوم -

عرقلت قوّات الحكومة العملية وخرقت الهدنة واعتقلت الشباب المرضى

الأمّم المتحدة أخلت أكثر من 600 مدنيًا من مدينة حمص ومدّدت مهلة الهدنة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأمّم المتحدة أخلت أكثر من 600 مدنيًا من مدينة حمص ومدّدت مهلة الهدنة

آثار الدمار على مدينة حمص
دمشق - جورج الشامي

أكّدت الأمم المتحدة، الاثنين، أنها أخلت أكثر من 600 مدني من مدينة حمص المحاصرة، في حين لفت منسّق أنشطة الأمم المتحدة في سورية يعقوب الحلو إلى أنه قد تمّ تمديد المهلة بغية إخلاء المدنيين، وإدخال المساعدات الإنسانية، لمدة ثلاثة أيام. من جانبه، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أنّ "المدنيين الذين تم إخلائهم هم 210 من النساء، و180 من الأطفال، إضافةً إلى 91 رجلاً فوق سن 55 عاماً، و130 شاباً".
وأوضحت مصادر مدنية من مدينة حمص أنّ "المساعدات الإنسانية التي تمّ إدخالها حتى الآن إلى المحاصرين في المدينة قليلة جداً"، لافتةً إلى أنّ "قوات الحكومة، وقوات الشبيحة الموالية لها تعرقل دخول المساعدات وخروج المدنيين، عبر استهدافها لمعبر الخروج، وإطلاق النار على المدنيين، وعلى سيارات نقل المساعدات"، حسب تعبيرها.
وألقى "شبيحة" الحكومة القبض على عدد غير معلوم من الشبان، أثناء خروجهم مع الأهالي، وتمّ اقتيادهم إلى جهة غير معلومة، تحت أنظار اللجنة الأمنية، التي كانت تنظم خروج دفعة اليوم الثاني من الأهالي المحاصرين، حسب اتفاق الهدنة، فيما حمّل ناشطون في حمص مسؤولية حياة ومصير هؤلاء الشبان، الذين لم يُعرف عددهم، وهم يعانون من سوء تغذية وأمراض بعضها خطير، إلى هيئة الأمم المتحدة، وسفيرها يعقوب الحلو، الذين لم يحركوا ساكناً تجاههم.
وروى الناشط غانم باب السباع، إلى أحد مواقع المعارضة، تفاصيل ما جرى في نقطة اللجنة الأممية، موضحًا أنّه "أثناء وجود عشرات العائلات في منطقة الميماس، قرب مطعم (للا زينا)، بغرض استلامهم من طرف طواقم اللجنة الأممية، والصليب الأحمر، وفي وجود سفير الأمم المتحدة لدى سورية يعقوب الحلو، تمّ قصف محور حي القرابيص، من مكان خروج العائلات، ولدى اقتراب دفعة الأهالي المحاصرين الأولى إلى نقطة الأمم المتحدة، جرى إطلاق هاون، ورصاص كثيف، من طرف قوّات الحكومة، ما أسفر عن سقوط حوالي 15 جريحاً، و7 شهداء، وفي الدفعة الثانية سقط عدد كبير جداً من الأهالي، ما بين أطفال ونساء وكبار في السن".
وأشار إلى أنّ "شبيحة الحكومة ألقت القبض على كل الشبان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 – 55 عامًا، والذين كان بودهم أن يخرجوا مع الأهالي لأسباب صحية، فهم في غالبهم يعانون أمراضًا ونقص تغذية، والبعض منهم يحمل أمراضاً خطيرة، كالطاعون، والسل، وسوء أوضاعهم الصحية أجبرهم على الخروج مع العائلات، وهم تحت شرط السن، الذي وضعته الحكومة، وإلى الآن لم نعرف مصيرهم، فقد اقتيدوا إلى جهة غير معلومة، ولم نعرف أسماء سوى 4 شبان من عائلة الزكور".
وأضاف أنّهم "كناشطين ميدانيين وإعلاميين نحمّل الأمم المتحدة مسؤولية الحفاظ على حياتهم، علماً أننا لا نعرف أعداد هؤلاء الشبان، فعندما تمّ اعتقالهم انقطع اتصالنا معهم، بسبب حصول إطلاق نار كثيف، وإلقاء قذائف هاون".
واعتبر الناشط أنّ "الغريب هو أنّ طواقم الصليب الأحمر والإغاثة التابعة للأمم المتحدة، بما فيها سفيرها لدى سورية، الذين رأوا مشهد الاعتقال، لم يحركوا ساكناً، إذ اقتادهم الشبيحة تحت أنظارهم، بعد أن وضعوا عصابات على عيونهم، وأركبوهم في حافلات، وأخذوهم إلى جهة غير معلومة".
وعن الوضع الأمني، الذي رافق اليوم الثاني من الهدنة، أكّد الناشط غانم أنّ "الحكومة لم تلتزم بالهدنة منذ بداية تنفيذها، حيث سقط حوالي 7 شهداء و 25 جريحاً، غلبهم من الأطفال والنساء، الذين تم إسعافهم إلى المشفى الميداني في جورة الشياح، وفي اليوم الثاني (الأحد)، وأثناء وجود الأهالي عند دوار سوق الهال، واقترابهم من حافلات الأمم المتحدة للركوب فيها حصل قصف بالهاون، فهربت سيارات الأمم المتحدة من المكان، بينما بقي الأهالي هدفاً مكشوفاً للشبيحة، علماً أنّ الحكومة أعطت الضوء الأخضر للشبيحة الكبار المعروفين في الأحياء الموالية، ومنهم وائل ملحم، وأحمد طراف، وكاسر العلي، وشحادة ميهوب، وفراس الهدبة، باختراق الهدنة، وأوعزت لهم بإطلاق النار على المدنيين، وعلى طواقم الصليب الأحمر، ولجنة الأمم المتحدة، بشكل مقصود، بغية تخريب جهود الهدنة".
وبشأن مصدر القصف الذي طال الأهالي الخارجين من الحصار، أشار الناشط غانم إلى أنّ "القصف بقذائف الهاون كان من الكلية الحربية في الوعر، ومن جهة حي القصير، المستولى عليه من طرف الحكومة، وفرع المخابرات الجوية، أما بالنسبة لإطلاق الرصاص فكان من جهة حي القصور (ناحية المصابغ)، ومن شارع (العالي واطي)، الذي يكشف منطقة سوق الهال والميماس".
ونفى الناشط الإعلامي دخول أيّة مساعدات من طرف الأمم المتحدة، باستثناء بعض سيارات الجيب التابعة لهم، والتي كانت تحتوي في صناديقها الخلفية على مساعدات رمزية، عبارة عن أغذية بحدود من 10 –15 كرتونة، لا تكاد الكرتونة الواحدة تكفي لثلاثة أشخاص، أما الأحد فدخلت سيارتان، إحداهما تحتوي على أغذية، والأخرى على مواد تنظيف، مثل شامبو "سنان" (خاص بالقمل)، والصابون، ولا تحتوي هذه المساعدات على المتطلبات الضرورية، من طعام أو العصائر أو الحليب.
يذكر أنّ مهلة الهدنة، التي تم اختراقها مراراً وتكراراً، جرى تمديدها 72 ساعة، اعتبارًا من الأحد، كما ذكر المفوض عن الأهالي المحاصرين والجرحى في حمص الشيخ أبو الحارث الخالدي، وسط مخاوف من أن تكون ساعات الهدنة المقبلة كسابقاتها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمّم المتحدة أخلت أكثر من 600 مدنيًا من مدينة حمص ومدّدت مهلة الهدنة الأمّم المتحدة أخلت أكثر من 600 مدنيًا من مدينة حمص ومدّدت مهلة الهدنة



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib