8 آلاف كردي ويزيدي يجتاحون سينجار ويقطعون أهم طرق الإمدادات لـداعش
آخر تحديث GMT 00:03:31
المغرب اليوم -

القوات البريطانية والأميركية ساهمت في تأمين غطاء جوي للعملية العسكرية

8 آلاف كردي ويزيدي يجتاحون سينجار ويقطعون أهم طرق الإمدادات لـ"داعش"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 8 آلاف كردي ويزيدي يجتاحون سينجار ويقطعون أهم طرق الإمدادات لـ

8 آلاف جندي كردي يجتاحون سينجار
واشنطن - يوسف مكي

 انطلقت عمليات هجوم عسكري طموحة، أخيرًا لاستعادة المدينة الرئيسية من بين أنياب "داعش"، وهي العمليات التي ستقسم الجماعات المسلحة إلى نصفين حال نجاحها، حيث تمكن أكثر من 8 آلاف جندي كردي ويزيدي من السيطرة على عدد من القرى في طريقهم إلى المدينة العراقية سينجار، تحت غطاء من الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

 وتم اجتياح المدينة الواقعة على الطريق الرئيسي بين المدينة العراقية الحصينة لـ"داعش" في الموصل وعاصمتهم في الرقة في سوريا لأكثر من عام في ضربة صعبة على الجيش العراقي.

 وذكرت وزارة الدفاع البريطانية، أنّ القوات الجوية الملكية لعبت دورًا بارزًا في عمليات الاستطلاع والضربات الجوية لتأمين غطاء جوي بمجرد بدء الهجوم. وقال تلفزيون "سكاي نيوز" إنّ القوات البريطانية الخاصة التحمت في عمليات مباشرة في الخطوط الأمامية، ولكن لم يتم تأكيد ذلك من قبل قيادة العمليات.

 وتهدف عملية سينجار لاستعادة المدينة، وإغلاق أهم طرق الإمدادات لـ"داعش" وإنشاء منطقة خفيفة الصدمات لحماية المدنيين الموجودين بها من قذائف المدفعية، فيما تأخر الهجوم طويلًا بسبب الصراعات الداخلية بين القوات المحلية المتصارعة، ولكن حاصرت قوات طائرات التحالف مواقع "داعش" في هذه الليلة، ونزل الآلاف من مقاتلي القوات الكردستانية الخاصة والبشمركة واليزيديين من الجبل ليتشاركوا في القتال بالخطوط الأمامية للمدينة في أقوى هجوم عسكري.

 وقال مجلس الأمن الكردستاني، يوم الخميس، إن القوات سيطرت على قرية غرب سينجار وقريتين أخريين عند ضواحي المدينة الشرقية، ولم يكن ممكنًا تحقيق ذلك بشكل منفرد. وأضاف أن المقاتلين وصلوا إلى منطقتين مختلفتين من الطريق السريع والرئيسي 47 الواصل بيين الموصل والرقة.

وقال فريق من وكالة "أسوشيتيد بريس" الإخبارية إنهم شاهدوا وحدة عسكرية أميركية صغيرة متمركزة على قمة التل تقود الضربات الجوية وتوجهها.

 وأخبر الجنرال سيم بوذال ـ قائد أحد الخطوط الأمامية، الصحفيين بعد الهجوم الأول أن قوات البشمركة محتفظة بمواقعها، في انتظار التعزيزات ومزيد من الضربات الجوية حتى يتمكن المقاتلون من التحرك إلى وسط المدينة، حيث كانت الضربات الجوية مهمة جدًا للوصول بالعملية إلى ما آلت إليه.

 ووفقا لما أعلنته "رويترز" فإن الفارين من الدواعش عادوا إلى مواقع داخل المدينة، كما أنه يمكن سماع المقاتلين يتصلون ببعضهم بلهجة مضطربة ما بين العربية والتركية؛ بالإضافة إلى سماع ثرثرة متقطعة للمشي والكلام، فأحدهم يسأل: "أين أنت؟"، فيجيبه مقاتل آخر: "ادعوا الله"، ولاحظ أحد المحاربين أن سيارة يستخدمها رفاقه تحطمت.

 كما تحدث الكابتن شانس ماكرو ـ ضابط في المخابرات العسكرية لقوات التحالف الأميركي، إلى الصحفيين حول الأهمية الاستراتيجية  لسينجار، وقال: "إذا تمكنت من هذا الطريق، فإن هذا سيشل حركة العناصر المنتمين لداعش بشكل أسرع، وإذا حاولوا الوصول من الرقة إلى الموصل، فسيضطرون للتخلي عن هذه الطرق ويتخذون طرق الصحراء التي تستغرق ساعات وربما يوم للوصول"، فيما كانت المعركة بمثابة عقوبة كبيرة بالنسبة للقوات اليزيدية المشاركة في العملية.

وأضاف حسين ديربو ـ قائدة وحدة بشمركة مكونة من 440 يزيدي ـ أنّ الرجال تحت قيادته كان يمكنهم الهجرة إلى أوروبا، ولكنهم اختاروا أن يبقوا ويحاربوا. وأضاف: "إنها أرضنا وعرضنا، ونريد أن نسترد شرفنا وأرضنا التي سرقها الدواعش".

  ويذكر أن جبل سينجار أصبح تحت الملاحظة الدولية بعدما فر إليه عشرات الآلاف من اليزيديين في الصيف، حيث حاصرهم المقاتلين هناك، ليصبحوا محبوسين ومعرضين للسخونة المتوهجة، إنّها الأزمة التي دفعت الولايات المتحدة لشن ضربات جوية محدودة للمساعدة، ثم شنت أول مجموعة ضربات جوية متلاحقة في 8 آب/أغسطس، فيما يعرف ببداية مجهودات التحالف الخارجية لدحر الجماعات المسلحة في العراق وسوريا. وعملت قوات التحالف على تدريب المقاتلين اليزيديين في سينجار، حيث تعمل الجماعات القبائلية بشكل مستقل هناك، كما التحق عدة آلاف من اليزيديين بصفوف البشمركة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

8 آلاف كردي ويزيدي يجتاحون سينجار ويقطعون أهم طرق الإمدادات لـداعش 8 آلاف كردي ويزيدي يجتاحون سينجار ويقطعون أهم طرق الإمدادات لـداعش



GMT 23:03 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يترأس مجلسًا وزاريًا بالقصر الملكي في الرباط

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رئيس الحكومة يخلي مسؤوليته من زواج القاصرات في المغرب

GMT 20:45 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ليسوتو تؤكد التزامها السابق بالحياد في ملف نزاع الصحراء

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 22:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا برشلونة يعلن غياب ديمبلي 10 أسابيع للإصابة

GMT 21:24 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا الإنجليزي يُحصّن مُدرّبه بعقد جديد لمدة 4 أعوام

GMT 18:43 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

قرعة تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2022 لن تجرى في قطر

GMT 13:46 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يحصن فيديريكو فالفيردي بـ750 مليون يورو

GMT 14:31 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة نادي أرسنال تعلن عن إقالة مدربه الإسباني أوناي إيمري

GMT 15:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"ولد الفشوش" يعود للظهور مُجدّدًا بعد قضيته المثيرة للجدل

GMT 11:09 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني ينافس ماديسون على جائزة لاعب الشهر في البريميرليج

GMT 03:14 2013 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

العنب يساعد على النوم و لتحسين عمل القلب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib