ظهور حركة تمرد وسقوط مرسي والدعوة لاستفتاء الدستور حصاد عام 2013 في مصر
آخر تحديث GMT 10:58:33
المغرب اليوم -
"داعش" يعدم 4 رهائن في شمال نيجيريا ارتفاع حصيلة قتلى بركان نيوزيلندا إلى 16 الجامعة العربية تطالب كل الأطراف السياسية اللبنانية وقوى الأمن والجيش بضرورة الالتزام بضبط النفس والابتعاد عن مظاهر العنف الجامعة العربية تعرب عن قلقها إزاء الاشتباكات التي وقعت في لبنان مؤخرا.. خاصة الصدامات التي حدثت مساء أمس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من مساعدة الدول التي تواجه الإرهاب لأنه ظاهرة تنمو بشكل مستمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من الحسم في مواجهة الدول الداعمة للإرهاب بغض النظر عن المصالح السياسية والاقتصادية ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن ريا الحسن: طلبت من قيادة الأمن الداخلي إجراء تحقيق سريع وشفاف لتحديد المسؤولين عما جرى أمس في بيروت مصرع خبير ألغام حوثي واثنين من الميليشيا في البيضاء
أخر الأخبار

اتصف بـ"العام الدامي" بعد أنّ راح خلاله آلاف الضحايا بسبب الصراعات السياسيّة

ظهور حركة "تمرد" وسقوط مرسي والدعوة لاستفتاء الدستور حصاد عام 2013 في مصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ظهور حركة

ظهور حركة "تمرد" وسقوط مرسي في حصاد عام 2013
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي لم يكن 2013 عامًا سعيدًا على المصريين سياسيًا رغم فرح البعض بما أسموه إزاحة "الإخوان المسلمين" من الحكم، إذ لم يستمر فرحهم كثيرًا بسبب ما وصفوه بـ"انتهاج العنف والإرهاب من قبل أنصار جماعة الإخوان" التي تم اعتبارها "منظمة إرهابيّة".وبدأ عام 2013 الذي اتصف بتكاثر "الدماء" باستمرار الاحتجاجات ضد الرئيس المعزول محمد مرسي بسبب الإعلان الدستوري الذي أصدره في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2012، والذي اعتبره البعض "ديكتاتوريًا" فيما اعتبره آخرون "إصلاحيًا" يعمل على تطهير المؤسسات.وفي 26 كانون الثاني/يناير 2013، بدأت البلاد في خوض حالة من الفوضى، بعد الحكم على 21 متهماً بالإعدام في قضية أحداث إستاد بورسعيد التي وقعت في شباط/فبراير 2012 عقب مباراة كرة القدم بين الناديين "المصري" و"الأهلي"، وراح ضحيتها أكثر من 73 قتيلاً ومئات المصابين وعرفت بـ"مذبحة بورسعيد". وعقب صدور الحكم بإعدام المتهمين، حاول ذووهم اقتحام سجن بورسعيد وتهريبهم، وشهد الشارع البورسعيدي حالة من الفوضى وسقوط مئات الجرحى وعشرات القتلى، مما دعا الرئيس المعزول محمد مرسى إلى إعلان حالة الطوارئ في مدن القناة لمدة 30 يوماً، وعلى الرغم من ذلك استمرت الفوضى أيام عدة.
وفى أوائل شباط/فبراير الماضي، طالبت المعارضة بتشكيل لجنة لتعديل دستور 2012، وتشكيل حكومة "إنقاذ وطني"، وبدأت فكرة إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة في الظهور في الساحة السياسية. وبدا واضحاً للجميع أن زمام الأمور أصبح خارج السيطرة، وظهرت على الساحة السياسية حملة "تمرد" والتي دعت لتوقيع استمارة سحب الثقة من مرسي، والخروج في تظاهرات حاشدة خلال 30 حزيران/يونيو 2013، وهو اليوم الذي تم فيه تنصيب مرسي رئيسًا للبلاد في 2012. وتمكنت الحملة من جمع عدد من التوقيعات وصفتها أنها زادت عن 22 مليون توقيع، وخرجت الحشود في 30 حزيران/يونيو 2013 إلى الشوارع والميادين تطالب بإسقاط حكم "الإخوان المسلمين"، وتدخلت القوات المسلحة إلى العملية السياسية لأجل ما وصفته باحتواء الغضب الشعبي من نظام "الإخوان".
في 3 تموز/يوليو الماضي أعلن وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي عزل مرسي وتعطيل دستور 2012 وتكليف رئيس المحكمة الدستوريّة العليا المستشار عدلي منصور، بمهام الرئيس المؤقت إلى حين الانتهاء من خارطة الطريق التي نصت على تعديل الدستور وإجراء انتخابات برلمانيّة ثم انتخابات رئاسيّة. وفي مواجهة هذا الإجراء، اعتصم أنصار  مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة، والذي استمر 45 يومًا للمطالبة بعودة مرسي والعمل بدستور 2012، حتى جاء وقت فض الاعتصامين بالقوّة، واعتراضًا ذلك تقدم رئيس نائب الرئيس المؤقت للعلاقات الخارجيّة محمد البرادعي باستقالته من منصبه.
وظهرت على الساحة جماعات تتبنى العنف، مثل "أنصار بيت المقدس" و"كتائب الفرقان"، ضد أجهزة الأمن والشرطة بدأت بتفجير مديرية مبنى المخابرات الحربية في الشرقية، مرورًا بحادث الوراق واغتيال ضابط الأمن الوطني محمد مبروك، وغيرها من الحوادث واغتيال جنود رفح، فضلاً عن قتل العشرات من مجندي وضباط الشرطة والجيش في شمال سيناء.وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي دخل الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات "الإخوان المسلمين"، قفص المحكمة للمرة الأولى بعد سقوط نظامهم في قضية أحداث الإتحاديّة المُتهمين فيها بالتحريض على قتل المتظاهرين في كانون الأول/ديسمبر 2012، وتم إرجاء القضية إلى جلسة 8 كانون الثاني/يناير المقبل.
وجاء حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية الذي راح ضحيته 16 شخصًا، فأعلنت الحكومة المصرية المؤقتة اعتبار جماعة "الإخوان المسلمين" كمنظمة "إرهابيّة".  وسارعت الحكومة المؤقتة في تنفيذ خارطة الطريق، وأنجزت تعديل الدستور من قبل لجنة "الخمسين" التي أجرت جلسات استماع مجتمعية لتمثيل الدستور. ودعا الرئيس المؤقت عدلي منصور للاستفتاء على الدستور في منتصف كانون الثاني/يناير المقبل، حتى يتم إجراء الانتخابات البرلمانية بعد إقرار الدستور ومن بعدها الانتخابات الرئاسيّة.وتستقبل مصر عام 2014 بأحداث متعاقبة مهمة تحدد مصيرها من خلال انتظار نتيجة الاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات البرلمانية وانتخاب رئيس جديد للبلاد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظهور حركة تمرد وسقوط مرسي والدعوة لاستفتاء الدستور حصاد عام 2013 في مصر ظهور حركة تمرد وسقوط مرسي والدعوة لاستفتاء الدستور حصاد عام 2013 في مصر



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب" ببدلة رياضية أنيقة باللون الأخضر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib