أسامة النجيفي يؤكّد أنَّ مجاميعًا طائفيّة تستهدف السُّنة في بغداد ومقتل 41 من داعش في الأنبار
آخر تحديث GMT 23:27:10
المغرب اليوم -

حوّلت نائبة عراقيّة منزلها إلى مَقر للمسلحين في الفلوجة وتدمير 3 أوكار للمسلحين في تكريت

أسامة النجيفي يؤكّد أنَّ مجاميعًا طائفيّة تستهدف السُّنة في بغداد ومقتل 41 من "داعش" في الأنبار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أسامة النجيفي يؤكّد أنَّ مجاميعًا طائفيّة تستهدف السُّنة في بغداد ومقتل 41 من

عناصر تابعة لمسلحين في الفلوجة
بغداد - نجلاء الطائي

حذّر رئيس "ائتلاف متحدون" أسامة النجيفي من مجاميع طائفية، تستهدف مُكون معيّن في بغداد، مؤكّدًا أنّها تعمل برعاية بعض الأجهزة الأمنية، فيما أشارت مصادر أمنية وحكومية إلى أنَّ نائبة في البرلمان العراقي حوّلت منزلها إلى مقر للمسلحين في الفلوجة، وقتل 41 عنصراً من تنظيم "داعش"، بينهم عرب الجنسية، في عمليات عسكرية، نفذها الجيش العراقي، غرب وشرق محافظة الأنبار.واعتقلت قوات أمنيّة 12 مطلوبًا وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب"، في محافظة صلاح الدين، فيما تمكّنت قوة أخرى من تدمير ثلاثة أوكار تستخدمها عناصر"داعش"، غرب تكريت، وأصيب ثمانية مدنيين، إثر تفجير عبوة ناسفة شمال بغداد.وأشار بيان للإئتلاف، تلقى "المغرب اليوم" نسخة منه، إلى أنَّ "النجيفي حذّر، خلال لقائه الجمعة، مع رجال دين، من صعوبة المرحلة التي يعيشها العراق، وبيّن أنَّ ما يحدث أمر خطير، يستوجب الوقوف ضده، وتعرية دوافعه، فهناك مخطّط خبيث لضرب (السُنّة) بهدف إبعادهم عن المشاركة في الانتخابات، فضلاً عن الرغبة في تحقيق تغيير ديموغرافي في مناطقهم، وهو ما تنفّذه المجاميع الطائفية، برعاية الأجهزة الأمنية".وأكّد النجيفي "حدوث تغييرات في خريطة بغداد، وأنّ هناك مناطق كاملة هجرت، وعندما حصلت التهدئة لم يعد السكان الأصليون إلى بيوتهم، لاسيما من المكون السني".
وأضاف "ليست لدينا مشكلة مع أخواننا من المكون الشيعي، أما المجاميع المجرمة التي تحاول تغيير هوية العراق، وتستفيد من بعض الأجهزة الأمنية المخترقة أصلاً، فلابد من الوقوف في وجهها ومواجهتها، وبهذا نخدم العراق، بكل أبنائه وطوائفه".وتابع "لا نريد أن تتكرر تجربة سورية، ولا نريد أن يكون العراق ساحة دولية للصراعات، ويكون المواطن العراقي وقودها، لابد من العمل بغية تجنيب العراق من تكرار ما يحصل في المشهد السوري".من جانب آخر، أكّد مسؤول في الشرطة، وآخر في مجلس محافظة الأنبار، أنَّ "إحدى النائبات حوّلت منزلها إلى مكان لراحة المسلحين، وانطلاق لعملياتهم".وفي سياق العمليات العسكرية، أكّد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، السبت، أنَّ "القوات الأمنية نفّذت عملية نوعية في وادي حوران، في صحراء المحافظة، تمكنت خلالها من قتل 12 عنصراً من تنظيم (داعش)، بينهم من جنسيات سعودية ومصرية وسورية وفلسطينية ويمنية".واستطرد أنَّ "قوة من قيادة عمليات الأنبار ضربت تجمعاً للتنظيم نفسه، في منطقة الملاحمة، التابعة لقضاء الفلوجة، شرق المحافظة، ما أدى إلى مقتل 11 عنصراً من التنظيم، وإصابة 18 أخرين بجروح".
وانفجرت في العاصمة عبوة ناسفة، صباح السبت، قرب سوق شعبي، في قرية المشاهدة، التابعة لقضاء الطارمية، شمال بغداد، ما أسفر عن إصابة ثمانية مدنيين بجروح متفاوتة.
وأوضح مصدر أمني في شرطة محافظة صلاح الدين أنَّ "قوات من الشرطة نفذت، صباح السبت، عمليات دهم وتفتيش وسط مدينة تكريت، وقضاء الشرقاط، أسفرت عن اعتقال 12 مطلوبًا وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب".وأشار إلى أنَّ "العملية استندت إلى معلومات استخبارية دقيقة، ومذكرات اعتقال صادرة من القضاء العراقي"، مبيّنًا أنَّ "القوة نقلت المعتقلين إلى مركز أمني للتحقيق معهم".ولفت إلى أنَّ "قوة من الشرطة تمكّنت من تدمير ثلاثة أوكار، تستخدمها عناصر (داعش)، غرب تكريت، ومصادرة كميات من الأسلحة والعتاد والمتفجرات، كانت مدفونة في مخبأ منفصل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسامة النجيفي يؤكّد أنَّ مجاميعًا طائفيّة تستهدف السُّنة في بغداد ومقتل 41 من داعش في الأنبار أسامة النجيفي يؤكّد أنَّ مجاميعًا طائفيّة تستهدف السُّنة في بغداد ومقتل 41 من داعش في الأنبار



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib