الجيش السوري يقصف إدلب وحماة والمعارضة تُسيطر على 70 من آبار النفط
آخر تحديث GMT 01:52:24
المغرب اليوم -

18 قتيلاً من "حزب الله" في القصير واشتباكات بين شيعة وأكراد‎ في حلب

الجيش السوري يقصف إدلب وحماة والمعارضة تُسيطر على 70 من آبار النفط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجيش السوري يقصف إدلب وحماة والمعارضة تُسيطر على 70 من آبار النفط

أحد العناصر التابعة للجيش الحر
دمشق ـ جورج الشامي

واصل الجيش السوري، صباح الثلاثاء، قصفه العنيف على إدلب ودير الزور وريف حماة، في حين تمكن الجيش الحر "المعارض" من قتل 18 عنصرًا من "حزب الله" اللبناني في المعارك الدائرة في القصير في ريف حمص، فيما تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي وآخرين من اللجان الشعبية المسلحة الموالية لـ(حزب الله) اللبناني والحكومة السورية في حلب، أسفرت عن مقتل وأسر 16 شخصًا، وسط أنباء عن سيطرة المعارضة على أكثر من 70 بئرًا من آبار النفط السورية.
وأعلنت المعارضة السورية، مقتل رجل وامرأة وإصابة 3 آخرين، صباح الثلاثاء، جراء القصف الذي تعرضت له بلدة بنش في إدلب من قِبل القوات الحكومية المتمركزة في بلدة الفوعة والتي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، كما تعرضت بلدة جرجناز والقرى الشرقية لمدينة معرة النعمان للقصف، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما قتل رجل وأُصيب آخرون بجروح جراء القصف على مدينة سراقب في ريف إدلب، وفي محافظة دير الزور قتلت امرأة وأُصيب نجلها بجرح جراء القصف الذي تعرضت له قرية الحصان، كما تعرضت منطقة حطلة عند أطراف المدينة للقصف، وفي محافظة الرقة تجدد القصف بالطيران الحربي على منكقة الفروسية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين تعرضت قرية أبو حبيلات في ريف حماة الشرقي للقصف رافقه حركة نزوح للأهالي من القرية، وفي حلب تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي وآخرين من اللجان الشعبية المسلحة الموالية لـ(حزب الله) اللبناني والحكومة السورية من أبناء بلدتي نبل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، وتتركز الاشتباكات في المنطقة الواقعة بين بلدة نبل وقرية الزيارة التي يقطنها مواطنون أكراد، وتعرضت للقصف من قبل القوات الحكومية، مما أدى إلى مقتل وأسر 16 شخصًا، بينهم طفل يبلغ من العمر10 سنوات وإصابة أمه وشقيقيه بجراح، كما دارت اشتباكات اثر تقدم المقاتلين من نبل والزهراء باتجاه الشمال من أجل فك الحصار عن  مطار منغ  العسكري، وفك الحصار عن البلدتين المحاصرتين منذ أشهر عدة، فيما تدور اشتباكات أخرى على الجبهة الغربية لبلدة الزهراء بين مقاتلين من نبل والزهراء ومقاتلين من بلدتي ماير وبيانون، وكذلك اندلعت اشتباكات بين مقاتلين من المعارضة والجيش السوري في مخيم حندرات عند أطراف مدينة حلب، وسط أنباء عن خسائر في صفوف الطرفين، وقتل رجل إثر إصابته برصاص قناصة في حي بستان  القصر، وقُتل مواطنان اثنان أحدهما امرأة جراء القصف الذي تعرضت له بلدة تل رفعت في ريف حلب، كما تعرضت بلدة دير جمال للقصف بالطيران الحربي، مما أدى إلى تضرر في عدد من المنازل.
وأكدت هيئة الثورة السورية، الثلاثاء، أن الجيش الحر قتل 18 مقاتلاً من "حزب الله" في المعارك الدائرة في القصير في ريف حمص، بعدما نجح الإثنين، في استعادة السيطرة على قريتي الموج وأبو جوري، بعدما اقتحمها الجيش الحكومي بدعم من قوات "حزب الله" اللبناني، وسط أنباء عن هروب أعداد من مقاتلي الحزب بعد خلافات كبيرة مع العسكريين السوريين الذين يقودون المعارك.
وقال ناشطون سوريون، لصحيفة "الوطن" السعودية، إن خلافات كبيرة دبت في صفوف مقاتلي "حزب الله" وعدد من المسؤولين العسكريين الذين يقودون المعارك في القصير، أدت إلى هروب أعداد من المقاتلين، وأن بعض الفارين قد يكون نجح في العودة إلى لبنان عن طريق الهرمل، التي شهدت بدورها توترًا كبيرًا نتيجة سقوط صواريخ من الداخل السوري على بلدة القصر، إثر التهديد بقصف مناطق الهرمل وبعلبك والضاحية الجنوبية، وهي الأماكن التي يهيمن عليها "حزب الله"، وتضم غالبية شيعية مواليه للحزب،
وأفادت مصادر مطلعة لـ"الحياة"، أن أكثر من 70 من آبار النفط السورية تقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة وقوات "الاتحاد الديمقراطي الكردي" الذي بدأ يبتعد أخيرًا عن حكومة دمشق، كما تقع بعض الحقول تحت سيطرة "جبهة النصرة" في شمال شرقي البلاد، علمًا أن إجمالي إنتاج سورية انخفض في السنوات الأخيرة من 470 إلى 330 ألف برميل يوميًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يقصف إدلب وحماة والمعارضة تُسيطر على 70 من آبار النفط الجيش السوري يقصف إدلب وحماة والمعارضة تُسيطر على 70 من آبار النفط



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib