الودادية الحسنية تحسم الخلافات فيما بين قضاتها الكبار وتزيّنها بالقصائد الشعرية
آخر تحديث GMT 12:01:06
المغرب اليوم -

في اجتماع كادت أصوات المتخالفين فيه تُصدّع جدران محكمة النقض

الودادية الحسنية تحسم الخلافات فيما بين قضاتها الكبار وتزيّنها بالقصائد الشعرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الودادية الحسنية تحسم الخلافات فيما بين قضاتها الكبار وتزيّنها بالقصائد الشعرية

محكمة النقض المغربية
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

عقدت لجنة قضائية في محكمة النقض، الأربعاء الماضي، اجتماعًا بهدف تذويب الخلافات بين المرشحيْن لرئاسة الودادية عبد الحق العياسي ونور الدين الرياحي؛  غير أنَّ عددًا من كبار القضاة انسحبوا من اللجنة على خلفية اتهام رئيس الودادية بجعل نفسه خصمًا وحكمًا. 

وأكدت مصادر قضائية رفيعة المستوى، أنَّ الورقة التنظيمية للانتخابات لجميع رؤساء المكاتب الجهوية، جعلت منافسي العياسي يطعنون فيها، معتبرين أنَّ رئيس الودادية، بصفته منافسًا في الانتخابات جعل من نفسه خصمًا وحكمًا، ما أدّى إلى انسحاب عدد من كبار القضاة.
وأوضحت صفحة الودادية الرسمية على "فيسبوك" أنَّ قضاة المملكة تابعوا بشغف شديد وترقب حذر ما ستؤول إليه مفاوضات لجنة الصلح بعد جلجلة الرياحي الذي كاد يُسمع صوته خارج أسوار قاعة الاجتماع، مطالبًا بضمانات ديمقراطية القضاة.
وامتد الاجتماع إلى مغرب الأربعاء، حيث بدأت تتقاطر التهاني على صفحة الودادية، بنجاح الصلح الذي أدخل تعديلات مهمة على الورقة المنظمة لانتخابات رئاسة الودادية، وامتد الأمر إلى إلقاء القضاة قصائد شعرية تخليدًا للحدث الذي كاد يتسبَّب في انقسام قضاة المملكة بين شباب كان يمثلهم الرياحي يتطلعون إلى ديمقراطية عصرية في المشهد القضائي وتيار كلاسيكي تقليدي يمثله العياسي.
وشوهد الخصمان متعانقان في مشهد اعتبره القضاة رمزًا لوحدة وداديتهم، وزيّنوا صفحاتهم بهذه الصورة التي اعتبروها دلالة على إمكان الودادية احتواء صراع أبنائها في مطبخ داخلي يؤرخ لمرحلة جديدة، لما بعد دستور 2011، ولتغيير المشهد القضائي الحالي، خصوصًا بعد اكتساح نور الدين الرياحي لأصوات قضاة محكمة النقض الذين تجاوبوا مع برنامجه الانتخابي الذي اعتبر سابقة في تاريخ الودادية الحسنية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الودادية الحسنية تحسم الخلافات فيما بين قضاتها الكبار وتزيّنها بالقصائد الشعرية الودادية الحسنية تحسم الخلافات فيما بين قضاتها الكبار وتزيّنها بالقصائد الشعرية



GMT 06:55 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موريتانيا تعلن عن تطور ستشهده العلاقات بين الرباط ونواكشوط

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib