متحف معبر الحضارات يُؤرِّخ للعصور والأزمنة ويُرسِّخ التَّاريخ في ذهن الأجيال
آخر تحديث GMT 12:22:29
المغرب اليوم -

أُنشئ بدعم ومجهود من أحمد عبيد المنصوري وبالتَّعاون مع بلدية دبي

متحف "معبر الحضارات" يُؤرِّخ للعصور والأزمنة ويُرسِّخ التَّاريخ في ذهن الأجيال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - متحف

أحمد عبيد المنصوري أمام مدخل متحف "معبر الحضارات"
دبي - محمد الأحمد

مقتنيات من كل العصور، أسلحة وفخاريات وتحف، ومخطوطات لكبار كُتَّاب العلم على مختلف أجناسهم وألوانهم، خرائط وكتب نادرة، ومصاحف القرآن الكريم، المخطوط منها والمطبوع، تاريخ العالم كله يعرض من خلال فكرة جاءت لشخص، جند وقته وجهده وماله، في سبيل أن يجعل من دبي متحفًا تاريخيًّا يُؤرِّخ للعصور والأزمنة كافة، بل نقل حضارات من مختلف دول العالم، إلى متحف يقع في قلب منطقة "الشندغة" التاريخية، حيث التراث والمعمار الهندسي الخليجي.أُطلق على المتحف اسم، "متحف معبر الحضارات"، حيث قام بهذا الجهد الكبير، المتمثل في توثيق تاريخ وحضارة الشعوب، أحمد عبيد المنصوري، الذي يمتلك نظرة متعمقة في فهم التاريخ، يريد إيصالها إلى الأجيال الحاضرة والمستقبلية.وأكَّد المنصوري، أن "التاريخ مجهول عند شباب اليوم، ولاسيما تاريخ وحضارات العصور القديمة، لذلك أنشأت هذا المتحف بالتعاون مع بلدية دبي، التي رأت أن إرثًا تاريخيًّا كهذا يجب أن يطلع عليه الجيل الحاضر، وقريبًا سيكون هناك متحف خاص بالأسلحة المختلفة من بنادق ومسدسات وسيوف وخناجر وغيرها، كما قال؛ إن متحفًا آخر سيتبعه ليكون خاصًا بالمخطوطات والكتب والمصاحف النادرة، حديث ذو شجون، وعبره ندخل في هذا المتحف لنعبر إلى حضارات العالم".
وأضاف عبيد المنصوري، "متحف "معبر الحضارات"، يتحدث عن قصة دبي، والإمارات بشكل عام التي عُرفت، كما تدل الحفريات إلى حوالي 3000 سنة قبل الميلاد، كمنطقة عبور، للاستيراد وإعادة التصدير، ونقطة التقاء بين الشرق والغرب، ومثّل خور دبي جسرًا يفد إليه الناس، لتبادل البضائع والمقايضة، وفق قيم تاريخية مُتجذِّرة تعزز دوره الريادي، ودور سكان المنطقة الحضاري في التبادل الثقافي والمعرفي، لذلك أدت المنطقة دورًا محوريًّا في نقل المعرفة، ودبي ومناطق عديدة من مناطق الدولة، ذكرت في كتب تاريخية قديمة، منها كتاب "جاسبرو بالبي" النادر، والذي احتفظ به ضمن مجموعة الكتب النادرة، وهو عبارة عن رحلاته التي قام بها في أجزاء كبيرة في منطقة الخليج، وبعد البلاد العربية، وبدأ رحلته في العام 1579 واستمرت إلى العام 1588، وفي العام 1589 طبع هذا الكتاب، وهذا ما يدل على أن مناطق من الإمارات، مثل: دبي، وبني ياس، ورأس الخيمة، شهدت زيارات لرحالة عرب وأجانب، كذلك من الوثائق التي توجد في المتحف، خرائط قديمة تعود إلى مئات السنين، وتشير إلى خريطة منطقة الخليج، باسم الخليج العربي، وهذا توثيق برسم كبار الرسامين الذين وضعوا الخرائط، إذاً متحف "معبر الحضارات" معبر لكل الحضارات، واعتقد أننا بهذا العمل نكون أرسينا مبدأً جميلًا، وهو تعريف جيل الشباب بالحضارات القديمة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف معبر الحضارات يُؤرِّخ للعصور والأزمنة ويُرسِّخ التَّاريخ في ذهن الأجيال متحف معبر الحضارات يُؤرِّخ للعصور والأزمنة ويُرسِّخ التَّاريخ في ذهن الأجيال



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib