أسوار مراكش ميزة ثقافية تبرز تاريخ المدينة العريق ومكانتها عالميًا
آخر تحديث GMT 06:38:51
المغرب اليوم -

حدائق تجمع عطر الورد ووقار النخيل في واحة من الغناء

أسوار مراكش ميزة ثقافية تبرز تاريخ المدينة العريق ومكانتها عالميًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أسوار مراكش ميزة ثقافية تبرز تاريخ المدينة العريق ومكانتها عالميًا

المدينة الحمراء مراكش
مراكش - ثورية ايشرم

تعتبر مدينة مراكش من بين المدن القديمة والتاريخية على صعيد المملكة المغربية وذلك لما تمتاز به من خصائص تاريخية ومعالم قديمة تجعلها في المقدمة رغم مرور قرون على تأسيس المدينة، أنها ما تزال تشع بتلك اللمسة التاريخية الرائعة التي تجعلها قبلة ثقافية على الصعيد العالمي .

وتتميز بخصائص ثقافية داخل المدينة الحمراء والتي تحسها بمجرد أنّ تلمس قدمك أرضها التي لا مثيل لها، سواء من خلال قصورها التاريخية ودورها العتيقة المنتشرة في المدينة القديمة، إضافة إلى أبوابها وحدائقها التي تجمع عطر الورد بوقار النخيل، ما يجعلها واحة غناء بأصناف الأشجار وأنواع النباتات أكثر من جعلها مدينة كباقي المدن المغربية، والتي تعود إلى آلاف الأعوام.

 ويلفت انتباهك عند دخولك المدينة تلك الأسوار التاريخية التي تعود بك إلى حقبة زمنية مهمة عايشتها المدينة وميزتها عن غيرها، والتي يستحضر من خلالها زائر المدينة وساكنه التاريخَ بأسمائه وتواريخه وأحداثه التي لا تنفك تغيب عن مخيلة عشاق هذه المدينة التي تجمع بين كل ما هو تاريخي وثقافي في مكان واحد.

وتشهد مراكش تميزًا  بتلك الأسوار الشامخة في العلالي التي عانت أثناء فترة من ظاهرة الأنهيار، إلا أنّ السلطات المحلية بما فيها وزارة الثقافة المغربية كثفت جهودها من أجل إعادة ترميمها الشيء الذي ساهم بشكل كبير في الحفاظ على هذه الأسوار التي تبرز الثقافة المغربية.

 وتبرز تاريخ المدينة وعراقتها التي باتت تصل إلى العالمية عبر احتضانها لعدد من التظاهرات العالمية في مختلف المجالات، بما فيها الثقافية التي أصبحت تعرف طريقها إلى المدينة الحمراء، والتي أسست منذ عهود مضت بهندسة معمارية تاريخية، ولون يعتبر التراب الذي شيدت عليه هذه الأسوار التي تجعل المدينة تاريخية وتحافظ على لمستها الشامخة في عمق التاريخ رغم الزحف المعماري الذي طال المدنية إلا انه لم يغير في ثقافتها شيء كباقي المدن الأخرى.

وبقيت الأسوار رمزًا يعبر عن الأصالة المغربية المراكشية التي تمتاز بها مدينة النخيل محافظة كذلك على توحيد لونها الأحمر في مبانيها العصرية والتقليدية فمراكش بغير أسوارها الحمراء التي تعتبر تتويجًا لثقافة مغربية محضة وتاريخ عاش ومازال يعيش بين أحضانها وبغير لونها الطيني الذي يعمها  لن تكون هي مراكش التي تسحر زوارها وتغمرهم بدفئها .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسوار مراكش ميزة ثقافية تبرز تاريخ المدينة العريق ومكانتها عالميًا أسوار مراكش ميزة ثقافية تبرز تاريخ المدينة العريق ومكانتها عالميًا



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib