أصدقاء الشعر تحتفي بشعراء القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي
آخر تحديث GMT 04:10:02
المغرب اليوم -

عمالقة الشعر يسطع نجمهم في سماء مدينة زايو

"أصدقاء الشعر" تحتفي بشعراء القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عمالقة الشعر
زايو- كمال لمريني

سطع نجم عمالقة الشعر، الأحد، في سماء مدينة زايو، ضواحي الناظور، حيث نظمت جمعية "أصدقاء الشعر" بشراكة مع إتحاد كتاب المغرب فرع وجدة، وبدعم من مندوبية وزارة "الثقافة" في الناظور، وبلدية زايو، تجربة الجيل الأول من شعراء القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي.

أصدقاء الشعر تحتفي بشعراء القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي

وجاء تنظيم العرس الشعري، في إطار الاحتفاء بتجربة رواد السبعينات الذين بصموا بأعمالهم الشعرية تجربة القصيدة المعاصرة في شرق المغرب، والتي كانت مصدر استلهام لدى العديد من الشعراء لترسيخ قيم التسامح والثقافة والإيمان في الإنسان.

وعرفت الجلسة الصباحية، جلسة للنقد والشهادات، التي افتتحها الشاعر الزبير خياط، الذي رحب برئيس فرع إتحاد كتاب المغرب في وجدة، وعضو المكتب التنفيذي لإتحاد كتاب المغرب، وأعضاء فرع إتحاد كتاب المغرب في الناظور، والشعراء المحتفى بهم، بالإضافة إلى ممثلي الهيئات الداعمة للنشاط الثقافي، في حين تناول الشاعر مراد المعلاوي الكلمة بإسم جمعية "أصدقاء الشعر"، ثم تلاه الشاعر مصطفى قشنني بكلمة إتحاد كتاب المغرب، فرع وجدة.

وإنطلقت الصبيحة النقدية، بمداخلة الدكتور عبد الله شريق، الذي ركز على التقاطعات الزمنية والفنية والإيديولوجية في تجربة رواد القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي، وتلتها مداخلة الدكتور يحيى عمارة الذي قدم شهادة اعتراف وتقدير لهذا الجيل الشعري الشامخ، في حين عبّر الحاضرين عن آرائهم وشهاداتهم في حق الشعراء المحتفى بهم.

وشهدت الجلسة المسائية، قراءات شعرية لكل من الشاعر حسن الأمراني، ومحمد لقاح، وعبد الرحمن بوعلي، ومحمد فريد الرياحي، وعبد السلام بوحجر،  والحسين القمري، ومحمد علي الرباوي، في ما قرأت بالنيابة قصائد عن الشعراء الأموات لمحمد بنعمارة، ومنيب البوريمي، والطاهر دحاني، وهي التي قرأها كل من الشاعر مراد المعلاوي، والزبير خياط، والشاعرين المقتدرين محمد النابت، وأمين الزهري.

وكشف رئيس جمعية "أصدقاء الشعر" في زايو، الزبير خياط،  في تصريحه إلى "المغرب اليوم"، أنّ العرس الشعري هو اعتراف بالجيل الشعري الذي بصم بقوة في المشهد الشعري المغربي، جيل رواد القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي، ليضيف "نحتفني بذاكرتنا وبحاضرنا ومستقبلنا أطال الله في عمر الشعراء الباقين ورحم الله الراحلين".

وبيّن الزبير، أنّ جمعية "أصدقاء الشعر"، والشركاء فكروا في الإحتفاء بهذه الثلة من الشعراء المجودين تكريمًا لهم واعترافًا بعطاءاتهم، مُشيرًا إلى أنّ مدينة زايو كان على موعد جميل مع الشعر والكلمة الراقية.

وأشار الزبير، إلى أنه ينبغي أن تستمر هذه المناسبات الثقافية من أجل ترقية الإنسان في زايو والنهوض به، من حيث منظومة القيم، وترسيخ التسامح والثقافة والإيمان بالإنسان.

وتسعى جمعية "أصدقاء الشعر"، إلى نشر ثقافة الشعر في المدينة، وتقريب جمهور الشعر من الشعراء الحقيقيين الجادين، حيث أنه بالرغم من أنّ المدينة تركن على هامش الهامش، وتبعد عن مراكز القرار، ومراكز صناعة الثقافة، فالجميعة تأتي بالشعراء من أجل أن يكونوا مع جمهور الشعر في المدينة.

وأكد رئيس إتحاد كتاب المغرب في وجدة، في حديثه إلى "المغرب اليوم"، أنّ الملتقى الإبداعي الشعري هو تكريم لما يعرف برواد القصيدة المغربية في الجهة الشرقية أو جيل السبعينات، مُبرزًا أنّ هذا الجيل هو من طبع القصيدة المغربية، وكان له دور الريادة في التأسيس للقصيدة المغربية والعربية الحديثة في الجهة الشرقية.

وتابع قشنني قائلًا: "أنّ الملتقى هو تكريم لهذه الوجوه الإبداعية منها من قضى نحبه ومنها من لا زالت تنتظر، ولا زالت مستمرة في الإبداع،  لذلك فالملتقى هو اعتراف بجميل صنع هذه النخبة من الجيل السبعيني الذي أسس للتجربة الشعرية التي كانت رائدة في حينها، وكانت مستلهمة لما كان ينتج حين ذاك في الشرق المغربي لذلك فإتحاد كتاب المغرب، وأصدقاء الشعر تقاطعت فكرتهم حول تكريم الرواد".

وأكد قشنني، أنّ تكريم القصيدة المغربية، هو إشعار الجيل الجديد، بأنّ هناك استمرار، وتلاقح وتواصل وتقاطع بين الأجيال الشعرية المغربية في عمقها الإبداعي والتخيلي والإضافي للقصيدة المغربية، مُشيرًا إلى أنّ الهدف الأسمى من الملتقى هو الإنفتاح على الجغرافية الإبداعية التي تميز الجهة الشرقية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصدقاء الشعر تحتفي بشعراء القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي أصدقاء الشعر تحتفي بشعراء القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib