أنيس بيرو يؤكّد أنَّ المهاجر يحمل قيمًا وأفكارًا ووعودًا للمستقبل
آخر تحديث GMT 03:19:20
المغرب اليوم -

جاء تحت عنوان" التعددية الثقافية ورهانات الاندماج"

أنيس بيرو يؤكّد أنَّ المهاجر يحمل قيمًا وأفكارًا ووعودًا للمستقبل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أنيس بيرو يؤكّد أنَّ المهاجر يحمل قيمًا وأفكارًا ووعودًا للمستقبل

الوزير أنيس بيرو
الدار البيضاء - جميلة عمر

صرّح الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة أنيس بيرو، في كلمته أثناء افتتاح المنتدى السنوي الثاني للهجرة، الذي نظم حول موضوع "التعددية الثقافية ورهانات الاندماج"، اليوم الثلاثاء في الرباط، بأنَّ المهاجر ليس مجرد قوة للعمل لكنه يحمل قيمًا وأفكارًا ووعودًا للمستقبل.

وأضاف بيرو، أنَّ التعددية الثقافية تشكل فرصة لاكتشاف الذات من خلال الاعتراف باختلاف الآخر.

وأوضح  الوزير، أنَّه سيتم إطلاق النقاش العمومي والتفكير المشترك حول إشكالية تدبير التنوَّع الثقافي والعيش المشترك بشكل أفضل.

وأشار إلى  أنَّ التفكير الجماعي في مختلف أبعاد العيش المشترك، سيتم من خلال تقييم تجربة بعض البلدان وسياساتها في مجال الإدماج الثقافي للمهاجرين، ومكتسباتهم وحدودهم، و الدروس التي يمكن استخلاصها من هذه النماذج الكبرى، للتوصل إلى نقاش حول محددات نموذج يلائم خصوصيات المجتمع المغربي ورأسماله التاريخي.

وأبرز بيرو،  أنَّ المغرب حدّد خيًارا لا رجعة فيه، يقوم على قيمة الإنسان ذاته وليس انتماؤه أو معتقده، وهي نفس الرسالة التي حكمت سياسة الهجرة التي قامت على المبادئ العالمية لحقوق الإنسان، وتم تفعيلها وفق مقاربة تشاورية وروح تشاركية ومسؤولية مشتركة.

من جانبه، أكّد وزير الثقافة السيد محمد الأمين الصبيحي، أنَّ تحول المغرب خلال السنوات الأخيرة إلى بلد استقبال وإقامة للمهاجرين، لاسيما الوافدين من البلدان الأفريقية، محملين بقيم وعادات وتمثلات ثقافية مختلفة.

وأضاف الصبيحي، أنَّه يتطلب من الدولة التعاطي مع هذه المكونات الجديدة بروح من الانفتاح والتثمين وفق مقاربة إدماجية تضمن قبول وانصهار هذه الفئات ضمن النسيج المجتمعي والثقافي للأمة المغربية، من منطلق اعتبارهم رافدًا غنيا يعزز الهوية الوطنية الموحدة.

وشدّد على للدولة العمل  لاستيعاب هذه التعابير الثقافية الوافد،ة بما يلزم من دعم وإبراز ملامحها الفكرية والقيمية والإبداعية ضمن السياسة العامة المعتمدة في إطار تثمين التنوع الثقافي، سعيًا لاستثمار هذا التنوع بالشكل الأمثل ضمن دينامية التنمية الاقتصادية والسياسية والسوسيوثقافية.

من جهته، اعتبر رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ادريس اليزمي، أنَّ التنوع الثقافي الذي يعرف اليوم تزايدًا وتسارعًا وعولمة، يشكل مصدرًا للثروة، إذ لا يمكن الحديث عن الثقافة في بلدان الشمال من دون التفكير في المبدعين الأجانب الذين يعكسون ما أصبح عليه المجتمع اليوم ويغنون ثقافة بلدانهم في نفس الوقت.

وأضاف اليزمي، أنَّ التنوع الثقافي قد يكون  مصدرًا للتوتر و"التسخير"، إذ يتم في بعض البلدان الأوروبية استغلال التنوع الثقافي من قبل الفاعلين السياسيين في المعارك الانتخابية، موضحًا أنَّه يستخدم أكثر لرفض الاندماج.

بدورها، أشادت الكاتبة العامة للهجرة في إسبانيا السيدة مارينا ديل كورال تيليز، بسياسة المغرب في مجال الهجرة، لاسيما اعتمادها على مقاربة إنسانية ومسؤولة، مشيرةً إلى أنَّ حركية العمل تجعل المجتمع أكثر تنوعًا وتعقيدًا.

وأوضحت، أنَّ الأمر لا يتعلق بالمساهمة الاقتصادية للمهاجرين أو تحويلات الأموال فحسب، بل بنقل المعارف والقيم والثقافات وأنماط العيش، وتعني التحويلات الاجتماعية والفكرية.

وأبرزت تيليز، أنَّ التنوع الثقافي يعد حسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة رأسمالًا لا ماديًا.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنيس بيرو يؤكّد أنَّ المهاجر يحمل قيمًا وأفكارًا ووعودًا للمستقبل أنيس بيرو يؤكّد أنَّ المهاجر يحمل قيمًا وأفكارًا ووعودًا للمستقبل



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib