أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية
آخر تحديث GMT 00:24:48
المغرب اليوم -

المدينة السودانية المفقودة ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية لـ"اليونسكو"

أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية

أهرامات مروي
الخرطوم ـ عادل مكي

تتمتع مدينة مروي المعروفة باسم "المدينة المفقودة" في السودان بعدد من الأهرامات المبهرة والتي تتشابه في روعتها إلى حد كبير مع الأهرامات الساحرة الموجودة في دولة الجوار مصر.

ولا تحظى هذه الأهرامات بالشهرة التي تحظي بها أهرامات الجيزة؛ على الرغم من أنها تعد ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية لمنظمة اليونسكو، ويبدو هذا الموقع السوداني مهجورًا بالكامل، حيث أنه من النادر زيارة الأهرامات في مروي وهي المدينة التي تبعٌد حوالي 125كلم عن شمال العاصمة السودانية الخرطوم.

وتحد العقوبات المفروضة على حكومة الرئيس السوداني الحالي عمر البشير والخاصة بالنزاعات الداخلية الدائرة في الدولة، من سٌبل التواصل والاتصال وتقديم المساعدات والهبات فضلًا عن عرقلتها لأعمال ونشاطات قطاع السياحة هناك، فالموقع، والمعروف باسم جزيرة مروي الآن، يقع على ضفاف نهر جاف طويل وقديم، حيث كان يعتبر لفترة من الفترات أحد القواعد الأساسية الخاصة بمملكة كوش، واحدة من أقدم الحضارات في منطقة النيل، والمعروفة باسم أسود الفراعنة.

ويعود تاريخ بناء هذه الأهرامات، والتي تتراوح بين 20 قدمًا إلى 100 أقدام، بين عامي 720 و300 قبل الميلاد، حيث تقع مداخله عادة في الشرق لتغطيها أشعة الشمس.

وأكد مصور سافر حول العالم لتوثيق عادات القبائل يدعى ايريك لفيرغو، أنَّ "الأهرامات لا توجد في مصر فقط، فالسودان تضم عددًا كبيرًا منها ونحن نكتشف الكثير بشكل تدريجي وهي الأهرامات الرائعة لمروي".

ويصف موقع اليونسكو للتراث العالمي هذا المعلم الأثري على النحو الآتي: "يمثل هذا الموقع قلب مملكة كوش، وهي قوة عظمى ترجع إلى القرن الثامن قبل الميلاد وحتى القرن الرابع قبل الميلاد".

وتحمل الأهرامات العناصر الزخرفية المستوحاة من مصر الفرعونية واليونان وروما، وفقا لمنظمة اليونسكو، مما يجعلها قطع أثرية لا تقدر بثمن، وقد تعطلت صناعة السياحة في السودان بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على الصراعات في دارفور ومناطق أخرى، فحكومة البشير تكافح لرعاية آثارها.

وتعهدت قطر بتخصيص مبلغ 135 مليون دولار أميركي لترميم الآثار ودعم السودان في الأعوام القليلة الماضية؛ لكن البشير أكد أنَّ السودان لا يزال يستقبل 15 ألف سائح فقط سنويًا.

أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية
 

أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية
 

أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية أهرامات مروي سحر الآثار الضائع بين ظلمات السياسة والعقوبات الاقتصادية



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib