البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب
آخر تحديث GMT 19:19:51
المغرب اليوم -

منذ انطلاقه قبل 22 عامًا في بيروت لم يفجعه إلا حادث اغتيال الحريري

"البستان" المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

سيمفونية بيتهوفن في مهرجان البستان في بيروت
بيروت ـ فادي سماحة

ينطلق مهرجان البستان سنويًا خلال فصل الشتاء في العاصمة اللبنانية بيروت، ويمتد على فترة خمسة أسابيع بين شهري شباط/ فبراير وآذار/ مارس، حيث يتخللها أكثر من ثلاثين عرضًا موسيقيًا لكبريات الفرق العالمية.

وأكدت مؤسس المهرجان اللبنانية مارينا بستاني، أنَّ المهرجان منذ انطلاقه عام 1994 لم يتوقف رغم كل الظروف والأزمات التي تشهدها لبنان، إلا مرة واحدة تم إلغاء  واحدة فقط من حفلاته قبل عشرة أعوام إثر حادث اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بواسطة سيارة مفخخة في بيروت.

وأوضحت بستاني (77عامًا)  أنَّ الحادث حينها أسفر عن مقتل الحريري و21 شخصًا آخرين، مضيفة: "كان من أسوأ اللحظات بالنسبة إلى القائمين على المهرجان، إنه أسوأ من حادثة اغتيال الرئيس الأميركي جون كيندي، حيث لم يستهدف الاغتيال شخص الحريري فقط، بل اغتال آمال أناس كثيرين".  

وأكدت أول امرأة في البرلمان اللبناني أنَّ "هذه هي المرة الوحيدة التي ألغي فيها الحفل منذ انطلاقه قبل اثنين وعشرين عامًا، حتى حين بدأت الثورة السورية لم يتم تغيير المكان الذي ينظم عليه مهرجان بعلبك الصيفي، والذي كان يقع بالقرب من الحدود السورية اللبنانية، كل عام هناك أزمات تحدث ونقول يا إلهي هل بإمكاننا الاستمرار والمضي قدمًا ونحن دائمًا نستمر إلى الأمام".

وأضافت: "تعتبر بيروت ما قبل الحرب أو كما يطلق عليها باريس الشرق، مصدر الموسيقى، ويأتي مهرجان البستان بمذاق الأوبرا الموجودة في القاهرة ودمشق، حيث لا توجد دار أوبرا في المدينة؛ لكنها تستخدم المدرجات المفتوحة وتنظم الحفلات في الهواء الطلق، هذا المهرجان الذي أخرج الكثير من النجوم الذين شقوا طريقهم الآن مثل مالتيز تينور وجوزيف كاليغا وأصبحوا لا يرتبطون بالمهرجان الذي ينطلق برعاية خاصة ويفتقد للموارد المالية كتلك التي تضخ أموالًا كثيرة لإحياء المهرجانات الخليجية".

ويستضيف المهرجان فندق "البستان" الذي أنشأه والد ميرنا وهو إيميلي بستاني الذي كان محبًا للموسيقى وبعد أن لقي حتفه جراء تحطم طائرته الصغيرة في البحر في بيروت فقد استكملت بناء الفندق والدة ميرنا عام 1963 وهي المرأة التي تعزف البيانو وتغني، ومثل الكثير من اللبنانيين إبان الحرب الأهلية التي جرت في لبنان فقد أرسلت أبنايها إلى الدراسة في بريطانيا وقضت أيام الحرب بين بيروت ولندن في الوقت الذي استمر الفندق في تنظيم الحفلات على الرغم من الحرب الدائرة.

ويبقى مصير لبنان كما تقول بستاني: "مصدر إلهام للموسيقى، فإذا كانت ثمة صراعات وحروب دائرة في سورية أو العراق فإنها تصل إلى لبنان، والحروب تؤثر في العواطف كثيرًا، فإذا كنا الآن مازلنا على قيد الحياة فغدًا قد نكون أمواتًا وهذا الشعور متأصل لدى جميع اللبنانيين".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب



GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 21:44 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مولاي هشام يُعزي الأميرة للا سلمى في وفاة جدتها

GMT 20:14 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

التحقيق في أسباب سقوط طائرة بعد تحطُمها في مراكش

GMT 07:06 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

زبدة الشيا لبشرة فاتحة ونقيّة طبيعيًا

GMT 08:06 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

18نوعًا من الأعشاب تُعالج الأمراض المزمنة أفضل من الكيمياء

GMT 22:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة عاجلة من عرشان لمدير الأمن الوطني ووزير الداخلية

GMT 15:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائق مثيرة تسببت في فاجعة سيدي بوعلام

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الخشت يبحث تعزيز التعاون مع الجامعات الصينية

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

“أمن طنجة يشن حملة على مقاهي “الشيشة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib