البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب
آخر تحديث GMT 19:50:04
المغرب اليوم -

منذ انطلاقه قبل 22 عامًا في بيروت لم يفجعه إلا حادث اغتيال الحريري

"البستان" المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

سيمفونية بيتهوفن في مهرجان البستان في بيروت
بيروت ـ فادي سماحة

ينطلق مهرجان البستان سنويًا خلال فصل الشتاء في العاصمة اللبنانية بيروت، ويمتد على فترة خمسة أسابيع بين شهري شباط/ فبراير وآذار/ مارس، حيث يتخللها أكثر من ثلاثين عرضًا موسيقيًا لكبريات الفرق العالمية.

وأكدت مؤسس المهرجان اللبنانية مارينا بستاني، أنَّ المهرجان منذ انطلاقه عام 1994 لم يتوقف رغم كل الظروف والأزمات التي تشهدها لبنان، إلا مرة واحدة تم إلغاء  واحدة فقط من حفلاته قبل عشرة أعوام إثر حادث اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بواسطة سيارة مفخخة في بيروت.

وأوضحت بستاني (77عامًا)  أنَّ الحادث حينها أسفر عن مقتل الحريري و21 شخصًا آخرين، مضيفة: "كان من أسوأ اللحظات بالنسبة إلى القائمين على المهرجان، إنه أسوأ من حادثة اغتيال الرئيس الأميركي جون كيندي، حيث لم يستهدف الاغتيال شخص الحريري فقط، بل اغتال آمال أناس كثيرين".  

وأكدت أول امرأة في البرلمان اللبناني أنَّ "هذه هي المرة الوحيدة التي ألغي فيها الحفل منذ انطلاقه قبل اثنين وعشرين عامًا، حتى حين بدأت الثورة السورية لم يتم تغيير المكان الذي ينظم عليه مهرجان بعلبك الصيفي، والذي كان يقع بالقرب من الحدود السورية اللبنانية، كل عام هناك أزمات تحدث ونقول يا إلهي هل بإمكاننا الاستمرار والمضي قدمًا ونحن دائمًا نستمر إلى الأمام".

وأضافت: "تعتبر بيروت ما قبل الحرب أو كما يطلق عليها باريس الشرق، مصدر الموسيقى، ويأتي مهرجان البستان بمذاق الأوبرا الموجودة في القاهرة ودمشق، حيث لا توجد دار أوبرا في المدينة؛ لكنها تستخدم المدرجات المفتوحة وتنظم الحفلات في الهواء الطلق، هذا المهرجان الذي أخرج الكثير من النجوم الذين شقوا طريقهم الآن مثل مالتيز تينور وجوزيف كاليغا وأصبحوا لا يرتبطون بالمهرجان الذي ينطلق برعاية خاصة ويفتقد للموارد المالية كتلك التي تضخ أموالًا كثيرة لإحياء المهرجانات الخليجية".

ويستضيف المهرجان فندق "البستان" الذي أنشأه والد ميرنا وهو إيميلي بستاني الذي كان محبًا للموسيقى وبعد أن لقي حتفه جراء تحطم طائرته الصغيرة في البحر في بيروت فقد استكملت بناء الفندق والدة ميرنا عام 1963 وهي المرأة التي تعزف البيانو وتغني، ومثل الكثير من اللبنانيين إبان الحرب الأهلية التي جرت في لبنان فقد أرسلت أبنايها إلى الدراسة في بريطانيا وقضت أيام الحرب بين بيروت ولندن في الوقت الذي استمر الفندق في تنظيم الحفلات على الرغم من الحرب الدائرة.

ويبقى مصير لبنان كما تقول بستاني: "مصدر إلهام للموسيقى، فإذا كانت ثمة صراعات وحروب دائرة في سورية أو العراق فإنها تصل إلى لبنان، والحروب تؤثر في العواطف كثيرًا، فإذا كنا الآن مازلنا على قيد الحياة فغدًا قد نكون أمواتًا وهذا الشعور متأصل لدى جميع اللبنانيين".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب البستان المهرجان الموسيقي الكلاسيكي ينجو ليغني للحب في أجواء الحرب



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 03:04 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

والد حلا الترك يصدمها بحضور عيد ميلادها

GMT 01:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة الصغيرة لالة خديجة تتجول في أزقة المدينة الحمراء

GMT 19:51 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

توقيف شقيق عبدالله بوانو داخل البرلمان

GMT 09:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

اللبن الزبادي يقي من البرد ويبيض الأسنان

GMT 12:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

الشيخ السديس يستقبل المطلق والمعمر الاتنين

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:57 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

ديكورات جبس مودرن مذهلة لتزيين المنزل العصري

GMT 05:14 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار الحياة البريّة يشاركون في أكبر معرض للزواحف في العالم

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 12:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة الخضراء للحامل

GMT 11:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

المنتخب المصري لكرة اليد يفوز على نظيره المغربي

GMT 01:10 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib