البوزيدي تشير إلى تجربتها الإنسانية في الحب والوطن والأم بـ 50 قصيدة عاطفية
آخر تحديث GMT 18:19:36
المغرب اليوم -

تكشف الشاعرة في ديوانها "أنثى بنكهة الكراميل" الحنين للعودة إلى المغرب

البوزيدي تشير إلى تجربتها الإنسانية في الحب والوطن والأم بـ 50 قصيدة عاطفية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البوزيدي تشير إلى تجربتها الإنسانية في الحب والوطن والأم بـ 50 قصيدة عاطفية

الشاعرة المغربية عواطف البوزيدي
فاس ـ حميد بنعبد الله

أكّدت الشاعرة المغربية المقيمة في الديار الفرنسية، عواطف البوزيدي، أنّ ديوانها الأول المعنون "أنثى بنكهة الكراميل"، تجربة إنسانية حاولت من خلالها نقل مكنوناتها بطريقة السهل الممتنع، مؤكدة أنّ الغربة والحنين إلى بلدها المغرب الحبيب، يطغى على هذا الديوان الواقع في 70 صفحة من الحجم المتوسط.

وتحدثت في حوار مقتضب مع "المغرب اليوم"، عن مواضيع مختلفة ومتنوعة يحتويها الديوان الذي يضم 50 قصيدة تدور كلها حول مواضيع عاطفية مرتبطة بالحب ولواعجه وعشق الوطن والحنين إليه وإلى حضن الأم فيه وفي بلدتها تاونات التي تنحدر منها قبل أن تختار الهجرة والاستقرار في فرنسا.

وفي نظرها، فأن تكون شاعرًا معناه أن "تعبث بالفصول، وتجعل من الكون طاولة شطرنج، وتصافح الملك وتجعل البيادق الأعداء أصدقاء ليلة، وتتغدى ظهرا على رحيق زهرة أصبحت رفيقتك، وتشارك الطيور في كل هجرة، وتضيء النهار بضوء القمر، وتجعل الشمس تذعن أو ترحل".

وتضيف قائلة"أن تكون " يعني أن تتجول حرًا بين الكواكب، وتسمع آخر قصة مضحكة من زحل، وأن تقيس نجمة أمام مرآتك فستانها الأجمل، وألا تضجر أن يحملك بحر إلى بحر وسفينة إلى اللامقر، وأن يدور جسمك حول الأرض دون موعد أو أمر، وأن تنثر كلماتك كحبات مطر".

وبانسيابية تزيد متحدثة عن تصورها لصورة الشاعر في مخيلة قارئه، مشيرةً إلى ضرورة أن "يكون مدادك عسلًا رحيقًا وحقل عنبر"، متسائلة "هل ترافقني اليوم في رحلة بلا جواز بلا حدود وبلا عسكر؟، وهل ترافقني اليوم في رحلة شعر بلغة سهلة وعبارة عذبة ومفردة مجنّحة"، في إشارة لبساطة لغة ديوانها.

وترسم هذه الشاعرة المغربية البوزيدي الأم لطفل الحاصلة على ماجستير في إدارة الأعمال، لوحات ديوانها بهذه الطريقة المبسطة، وهي الشاعرة التي "لا تعترف بالمستحيل حينما يتعلق الأمر بالبوح بكل ما يختلجه من أحاسيس وأفكار" يقول عنها الشاعر والناقد محمد محفوظ في مقدمته للديوان باكورة أعمالها.

ويعتبرها كاتب مقدمة ديوانها الذي سيكون حاضرًا في معرض الكتاب في أبو ظبي وكبرى المكتبات العربية، "أحد نزلاء قصر النثر العربي الكلاسيكي بامتياز، فالمطالع مصرّعة واللغة متعدّدة أبرزها العذوبة والخيال الخصب، وحتى العناوين جاءت على طريقة الابتكار المتجدد".

وأوضح محمد محفوظ أنّ العناوين عبارة عن لغة غير تقليدية في أغلب قصائد الديوان، فضلًا عن الحيز الكبير الذي استوعب تكرار ألفاظ بعينها من قبيل الروح والقلب والغربة والبعاد والحنين، وكأن الديوان "قصيدة مطولة أو إلياذة تضمنت كل معاني الحب والهيام والحنين، التي كانت أساسات قصائده".

عواطف البوزيدي، من مواليد العام 1976 في مدينة تاونات المغربية، قاطنة في الديار الفرنسية منذ العام 2007، متزوجة وحاصلة على ماجستير اثنين في إدارة الأعمال تخصص موارد بشرية من مدينة أنسي الفرنسية، وفي ديوانها اعتراف أنثى في ساعة الزمن المتسارع الذي لا يرحم المارين العابرين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البوزيدي تشير إلى تجربتها الإنسانية في الحب والوطن والأم بـ 50 قصيدة عاطفية البوزيدي تشير إلى تجربتها الإنسانية في الحب والوطن والأم بـ 50 قصيدة عاطفية



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib