دولة الإمارات حلت ضيف شرف في مهرجانطانطان الثقافي العاشر
آخر تحديث GMT 04:28:40
المغرب اليوم -

التراث الإماراتي كان بمثابة واحة مزهرة في الصحراء المغربية

دولة الإمارات حلت ضيف شرف في مهرجان"طانطان الثقافي العاشر"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دولة الإمارات حلت ضيف شرف في مهرجان

الاماراتية في مهرجان طانطان الثقافي
طانطان - فاطمة سعداوي

حولت المشاركة الاماراتية في مهرجان طانطان الثقافي، الصحراء المغربية إلى واحة مزهرة بألوان الفنون والتراث الإماراتي، التي نجح أبناء الإمارات في عرضها على جماهير غفيرة توافدت على جناح دولة الإمارات، التي اختيرت ضيف شرف مهرجان طانطان الثقافي في نسخته العاشرة، التي ازدادت بهاءً وألقاً بالمشاركة الإماراتية الواسعة تحت رعاية هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة، كشف عنها الحضور القوي لـ 150 عارضاً لمختلف أنواع الفنون والإبداع الإماراتي منذ اليوم الأول للمهرجان الذي انطلقت فعالياته أمس الأول وتستمر حتى التاسع من يونيو/ حزيران الحالي تحت شعار «التراث الثقافي غير المادي ودوره في تنمية وتقارب الشعوب.
لم يقتصر الحضور الجماهيري الحاشد على أبناء المملكة المغربية، وامتد إلى أعداد كبيرة من السائحين، الذين تجمعوا في ساحة السلم والتسامح، التي استضافت فعاليات الموروث الثقافي الإماراتي الغني، وأدهشهم ارتباطه في كثير من نواحيه بالتراث والثقافة المغربية على الرغم من التباعد المكاني والجغرافي بين الدولتين، إلا أن أواصر الأخوة والدين واللسان المشترك، تجاوزت هذه الحدود والآفاق ليظهر الحضور الإماراتي في الكرنفال الثقافي المغربي العالمي بهذا الشكل المبهج.
واشتملت المشاركة الإماراتية على عرض نماذج من الموروث الشعبي الإماراتي والصناعات اليدوية وأساليب الحياة في المجتمع الإماراتي القديم، وانطلقت الفعاليات مع مجموعة متميزة من الأهازيج والعروض الفنية الشعبية قدمتها فرقة أبوظبي للفنون الشعبية بمشاركة 60 من أعضائها الذين عشقوا ما ورّثه الآباء والأجداد للأبناء والأحفاد من جميل الفنون، وحرصوا على توصيله للجميع داخل الإمارات وخارجها، عبر مشاركتهم بحب في جميع الفعاليات التراثية والثقافية الإماراتية في أنحاء العالم الخارجي لنشر وتكريس ألوان الفنون والثقافة الإماراتية.
ومن الخيم الإماراتية المتواجدة بفعالية استقطبت العديد من الزوار، هناك خيمة العرس التي نقلت تقاليد وطقوس تزيين العروس، ومستلزماتها "زهبة العروس" من ملابس وعطور وذهب وغير ذلك، وشرحت المشرفة على الخيمة أنّ حاجيات العروس تتكون من أهم العطور ومنها دهن العود والعنبر، وأضافت أنه بعد استحمام العروس يلبسنها أفخر الثياب والتي ترافقها إثر ذهابها ظهر الجمعة إلى بيت زوجها، والذي بدوره يقدم لها هدية حسب وضعيته الاجتماعية.وقال ناصر حديد الجنيبي، رئيس فرقة أبوظبي للفنون الاستعراضية، إنه وزملاؤه يشعرون بالفخر لمشاركتهم ضمن الوفد الإماراتي الكبير ونجاحهم في تقديم الفنون الشعبية الإماراتية التلقائية في إطار مبهج وجذاب، ومنها فنون العيالة البرية والبحرية، وفن الحربية، والمالد، والهبان، خاصة وان مهرجان طانطان تم تصنيفه عام 2005 تراثا انسانيا من قبل منظمة اليونسكو.
وأورد أن العيالة من الفنون الرئيسية في دولة الإمارات وتمارس في المناسبات الرسمية منها الأعياد الوطنية واستقبال الشيوخ والأعيان والوفود الرسمية، والمناسبات الاجتماعية مثل الأفراح والأعراس وغيرها من الاحداث الاجتماعية.وبحكم تخصصه العلمي في الفنون الشعبية الإماراتية، كونه خريج أكاديمية الفنون قسم الفنون الشعبية وحاصل على درجة الماجستير في الأداءات الحركية في دولة الإمارات وكيفية توظيفها على خشبة المسرح وذكر أن العيالة تتكون من صفين متقابلين من العارضين بالإضافة إلى المجموعة الثالثة وهي خاصة بالإيقاعات، وفن العيالة له مضمون درامي، حيث يمثل أصحاب الإيقاع هم الأشخاص المعتدين، وتأتي الإيحائات من صف الإيقاع إلى المجموعة الأولى والثانية بإيحاءات حركية ويقومون بالرد عليهم بإيحاءات أخرى وأثناء تقدم الصف إلى المجموعة الأولى نلاحظ التحام كبير وتلاصق أمام العدو، ويحاول الإيقاع اختراق هذا البنيان المرصوص، غير أن الاتحاد الذي يقابلهم يجعل الإيقاع لا يستطيع اختراق هذا البنيان المتلاحم، فينتقل إلى المجموعة الأخرى، غير أنه يقابل بهجوم من الصف على العدو.
أصغر المشاركات في الحدث التي رافقت الوفد الإماراتي، الطفلة آمنة عبدالله (10 سنوات)، الطالبة في المدرسة الظبيانية بأبوظبي، أعربت عن سعادتها لزيارتها المغرب للمرة الأولى والمشاركة في مهرجان عالمي مثل طانطان، وقالت إنها جاءت هنا لتمثل دولتها والتعريف بتراث آبائها وأجدادها، من أشكال حياة الأولين وأنواع الأطعمة والملبوسات وكيف كانوا يصنعونها، وأوضحت أن دورها تمثل في ارتداء الزي التقليدي للفتيات الإماراتيات الذي أعجب كثيراً من زوار وزائرات الجناح الإماراتي بالمهرجان، وحرص كثير منهم على التقاط صور تذكارية تسجل إعجابهم بالمصنوعات الإماراتية التقليدية التي يظهر جمالها بشكل واضح في الملابس النسائية، وما تضمنته من مزركشات وألوان زاهية.
وصرّح مدير إدارة المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي عبد الله القبيسي، أنّ مشاركة دولة الإمارات جاءت بدعوة من المملكة المغربية احتفالاً بالسنة العاشرة للموسم ونشارك فيها بعناصر التراث المعنوي المتعلقة بالبيئة الصحراوية، لما لها من تقارب كبير من العادات والتقاليد الموجودة في المناطق الصحراوية المغربية، وأضاف أنّ الإمارات تقدم إلى جانب الندوات وخيم الشعر، مسابقة حلب الإبل لأول مرة في المغرب.
واعتبر أنّ الترويج للتراث المحلي باعتباره مصدر فخر وتشجيع على ممارسته إلى جانب أنّ هذه المناسبات تدل على التقارب الكبير بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، وعناصر هذا التراث هي أحد الجسور القوية بيننا كانت تجربة التعاون ماثلة في تسجيل الصقارة في اليونسكو كتراث عالمي غير مادي نموذجا للتعاون الثقافي الناجح.وقال علي كرمون رئيس المجلس الإقليمي لطانطان بخصوص مشاركة دولة الإمارات في هذه الدورة بأنّ مشاركة أشقائنا من دولة الإمارات فاجأونا حيث إنهم ضيف شرف لهذه الدورة في النسخة العاشرة، ويمكنني أن أقول جازما بأنّ الوفد المشارك استطاع أن يرحل تراث الإمارات بكافة عناصره إلى طانطان.
وشمل الوفد الإماراتي عدداً كبيراً من الفنانين والشخصيات والوجوه الإعلامية، منهم مقدم برنامج شاعر المليون حسين العامري، والشاعر الدكتور عارف عمر، والفنان عيضة المنهالي، وعازف العود أحمد العلي، والفنان فيصل الجاسم، والدكتور غسان الحسن، عضو لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون.من الجهات المشاركات، نادي صقاري الإمارات، الاتحاد النسائي العام، مبادرة صوغة، صندوق خليفة لتطوير المشاريع، دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، واتحاد سباقات الهجن.

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دولة الإمارات حلت ضيف شرف في مهرجانطانطان الثقافي العاشر دولة الإمارات حلت ضيف شرف في مهرجانطانطان الثقافي العاشر



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib