الثقافة المغربية تنفي تهريب التحف أو مراسلة مؤسسة أميركية لاسترجاعها
آخر تحديث GMT 18:08:04
المغرب اليوم -

ردًا على مقالات حول تهريب مقتنيات أثرية من موقع أغمات التاريخي

"الثقافة" المغربية تنفي تهريب التحف أو مراسلة مؤسسة أميركية لاسترجاعها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

وزارة "الثقافة المغربية"
فاس - حميد بنعبد الله

أوفدت وزارة "الثقافة المغربية"، بعثة تتكون من باحثين أثريين ومؤرخين مختصين من داخل الوزارة وخارجها، إلى موقع أغمات الأثري؛ لوضع تصور شامل لمشروع المحافظة على الموقع وتثمينه ورد الاعتبار إليه، نافية ما تم تداوله إعلاميًا من إيفاد لجنة لفتح تحقيق فيما تم ادعاؤه من تهريب للتحف.

ونفت الوزارة في بيان صحافي توضيحي إلى الرأي العام، كل ما راج من إشاعات حول تهريب آلاف التحف المستخرجة من موقع أغمات، مؤكدة أنّ ما تداولته عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية؛ عار عن الصحة، لا سيما ما ذكر من وقائع واهية لتهريب أعداد خيالية من "اللقى" المستخرجة من الموقع.

 وأوضحت أنّ مجموعة تحف الموقع مكونة أساسًا من شقوف خزفية بنسبة 95% وبقايا عظام وحجارة وقطع آجور وبعض القطع المعدنية العادية، كانت مودعة مؤقتا في بناية مستأجرة من البعثة العلمية المكونة لأطر الوزارة وممثلي مؤسسة أغمات بغرض الدراسة المخبرية، بانتظار إيداعها داخل مخازن مؤمنة وخاضعة لشروط ومواصفات تخزين التحف.

وأضافت، أنّ تلك التحف نقلت إلى مخازن مؤمنة في مدينة مراكش، تحت إشراف المصالح المديرية للوزارة وبتنسيق مع مؤسسة أغمات، نافية بالمطلق الإشاعات العارية من الصحة التي يدعي مروّجوها أنّ "التحف موجودة في مقر إقامة السفير السابق للولايات المتحدة الأميركية".

وشددت على أنّ كل "اللقى" المستخرجة من موقع أغمات محفوظة في المخازن ولم يتم تهريب أية قطعة منها خارج تراب المملكة، نافية المشاركة بأي قطعة من هذه القطع بأي معرض دولي، بما في ذلك معرض "المغرب الوسيط" بتحف "اللوفر" في فرنسا.

وأبرزت أنّ استهداف الموقع يسعى في نهاية المطاف إلى التشويش على المشروع الكبير والواعد الذي انطلقت فيه الوزارة وأخذته بجدية من أجل رد الاعتبار لهذه المدينة التاريخية، ويستهدف نزع المشروعية عن باحثين بذلوا جهودًا مضنية في سبيل الكشف عن خبايا هذا الموقع، في ظروف كثيرًا ما كانت مجحفة ولا تتوفر على الحد الأدنى من الإمكانات المادية لمواصلة البحث.

واستغربت ادعاء مراسلة وزير الثقافة، أنّ مؤسسة أميركية مكلفة بالحفريات من أجل استرجاع التحف، وجددت تأكيدها أن مؤسسة أغمات المغربية؛ الشريك الأساسي للوزارة المعنية بإنجاز المشاريع المرتبطة بالموقع، إلى جانب المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث وشركاء آخرين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثقافة المغربية تنفي تهريب التحف أو مراسلة مؤسسة أميركية لاسترجاعها الثقافة المغربية تنفي تهريب التحف أو مراسلة مؤسسة أميركية لاسترجاعها



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib