الحسرة تلاحق رجلًا من غزة بعد بيعه جدارية بانكسي بثمن بخس
آخر تحديث GMT 19:50:04
المغرب اليوم -

لم يكن يعرف القيمة الحقيقية للوحة المرسومة على باب منزله

الحسرة تلاحق رجلًا من غزة بعد بيعه جدارية بانكسي بثمن بخس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحسرة تلاحق رجلًا من غزة بعد بيعه جدارية بانكسي بثمن بخس

إحدى لوحات بانكسي
غزة - المغرب اليوم

كشف المواطن الفلسطيني ربيع دردونة من قطاع غزة، أنَّه لم يكن يعلم القيمة الحقيقية التي تقدر بالملايين للعمل الفني الذي رسمه الفنان البريطاني المشهور روبرت بانكسي على باب منزله الذي باعه مقابل 175 دولار فقط.

وأوضح دردونة، أنَّ فنانا محليًا خدعه بثمن بخس عندما اشترى منه الجدارية التي رسمها بانكسي على باب منزله الحديد الذي بقي وحيدًا، بعد أن تم تدمير المنزل كاملًا خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة العام ماضي.

وشدَّد على أنَّه يسعى بكل الطرق إلى استعادة اللوحة التي تعتبر واحدة ضمن أربع جداريات أخرى تم رسمها على باب معدني بعنوان "دمار القصف".

وأضاف دردونة الوالد لسبعة أبناء، أنَّه في بادئ الأمر لم يبدِ اهتمامًا بما تم رسمه على باب منزله المدمر جراء القصف على الرغم من أنَّ الكثير من المصورين حضروا خصوصًا من أجل تصوير اللوحة الفنية المرسومة.

وأشار إلى أنَّه حينما تلقى اتصالًا من أحد الفنانين الفلسطينيين يُدعى بلال خالد يقول له إنَّه اشترى سبع لوحات فنية مختلفة في أماكن متفرقة ما عدا اللوحة التي تم رسمها على باب منزله وقد عرض عليه مبلغ 500 شيكل في البداية الأمر الذي رفضه لاعتقاده بأنَّ الباب قيمته أكبر من ذلك نظرًا إلى نوع الحديد المصنوع منه؛ ولكنهم اتفقا في النهاية على عملية البيع مقابل 700 شيكل، حوالي 175 دولار، ومن ثم جاء المشتري وقطَّع الباب وأخذه.

كشف المواطن الفلسطيني ربيع دردونة من قطاع غزة، أنَّه لم يكن يعلم القيمة الحقيقية التي تقدر بالملايين للعمل الفني الذي رسمه الفنان البريطاني المشهور روبرت بانكسي على باب منزله الذي باعه مقابل 175 دولار فقط.

وأوضح دردونة، أنَّ فنانا محليًا خدعه بثمن بخس عندما اشترى منه الجدارية التي رسمها بانكسي على باب منزله الحديد الذي بقي وحيدًا، بعد أن تم تدمير المنزل كاملًا خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة العام ماضي.

وشدَّد على أنَّه يسعى بكل الطرق إلى استعادة اللوحة التي تعتبر واحدة ضمن أربع جداريات أخرى تم رسمها على باب معدني بعنوان "دمار القصف".

وأضاف دردونة الوالد لسبعة أبناء، أنَّه في بادئ الأمر لم يبدِ اهتمامًا بما تم رسمه على باب منزله المدمر جراء القصف على الرغم من أنَّ الكثير من المصورين حضروا خصوصًا من أجل تصوير اللوحة الفنية المرسومة.

وأشار إلى أنَّه حينما تلقى اتصالًا من أحد الفنانين الفلسطينيين يُدعى بلال خالد يقول له إنَّه اشترى سبع لوحات فنية مختلفة في أماكن متفرقة ما عدا اللوحة التي تم رسمها على باب منزله وقد عرض عليه مبلغ 500 شيكل في البداية الأمر الذي رفضه لاعتقاده بأنَّ الباب قيمته أكبر من ذلك نظرًا إلى نوع الحديد المصنوع منه؛ ولكنهم اتفقا في النهاية على عملية البيع مقابل 700 شيكل، حوالي 175 دولار، ومن ثم جاء المشتري وقطَّع الباب وأخذه.

وبيَّن دردونة، أنَّه باع الباب لما يحويه من حديد ولم يلتفت إلى الرسم إلا حينما أبلغه الناس بأنَّ من رسم هذا العمل الفني هو فنان مشهور ولا تقدر قيمة ما رسمه بثمن، مشيرًا إلى أنَّه الآن يريد استعادة الباب وتركيبه بعد إعادة بناء المنزل من جديد.

ومن جهته، أكد بلال خالد، أنَه لم يكن يقصد خداع أحد ولا يبغي تحقيق الربح من وراء ذلك، مشيرًا إلى أنَّه يريد الحفاظ على قيمة هذا العمل الفني، قائلًا إنَّه يريد عرض هذا العمل في مكان أفضل.

وأضاف خالد إنَّ اقتناء عمل فني لبانكسي بمثابة حلم كان دومًا يتمناه وأنَّه عند شراء الباب الذي رسمت عليه اللوحة الفنية أبلغ ربيع دردونة بأنَّ هذا الرسم من عمل الفنان بانكسي ولكن دردونة لم يتنبه لذلك.

يُذكر أنَّ منزل المواطن ربيع دردونة واحد من 18 ألف منزل تم تدميره في اليوم الخمسين للحرب الأخيرة على قطاع غزة خلال الصيف 2014، وهناك جدارية أخرى تتمثل في قطة صغيرة مرحة وأخرى توضح أطفال وهم يحتمون من القصف العسكري.       

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحسرة تلاحق رجلًا من غزة بعد بيعه جدارية بانكسي بثمن بخس الحسرة تلاحق رجلًا من غزة بعد بيعه جدارية بانكسي بثمن بخس



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 03:04 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

والد حلا الترك يصدمها بحضور عيد ميلادها

GMT 01:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة الصغيرة لالة خديجة تتجول في أزقة المدينة الحمراء

GMT 19:51 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

توقيف شقيق عبدالله بوانو داخل البرلمان

GMT 09:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

اللبن الزبادي يقي من البرد ويبيض الأسنان

GMT 12:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

الشيخ السديس يستقبل المطلق والمعمر الاتنين

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:57 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

ديكورات جبس مودرن مذهلة لتزيين المنزل العصري

GMT 05:14 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار الحياة البريّة يشاركون في أكبر معرض للزواحف في العالم

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 12:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة الخضراء للحامل

GMT 11:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

المنتخب المصري لكرة اليد يفوز على نظيره المغربي

GMT 01:10 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib