الدورة الرابعة تشكل مرجعًا برئاسة العامري يقارب الفن المتطور والحديث
آخر تحديث GMT 03:41:49
المغرب اليوم -

الشارقة تحتفي برسوم كتب الطفل معرضًا وكتابًا في الدورة الرابعة

الدورة الرابعة تشكل مرجعًا برئاسة العامري يقارب الفن المتطور والحديث

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدورة الرابعة تشكل مرجعًا برئاسة العامري يقارب الفن المتطور والحديث

تقييم الأعمال في مهرجان الشارقة لرسوم الطفل
الشارقة - سعيد المهير

لا يقوم كتاب للأطفال من دون رسوم ترافقه، هذا أمر بات محسومًا في عالم أدب الطفل، الرسوم أضحت جزءا من الأدب هذا، وهي ليست مجرد تزيين للقصة أو المحتوى أو إبداع على هامش الكتاب مقدار ما تمثل نصًا آخرًا يضاف إلى النص الأصلي، لكنّ هذه المعايير لا تنطبق على كل ما يصدر من كتب للأطفال في العالم العربي.

بعض دور النشر لا تولي الرسوم كبير اهتمام مكتفية بالنص المقروء وفي ظنها أن القصة وحدها تكفي، وفاتها فعلًا أن الرسوم تساعد القارئ الصغير على فهم القصة وتحليلها وعلى استخدام مخيلته عند القراءة، عطفًا على الدور الجمالي التي تؤديها هذه الرسوم متيحة للطفل أو الفتى "الطفلة والفتاة" أن يتذوقا لعبة الخطوط والألوان والأشكال.

وأصبح فن الرسم للأطفال ينافس فن الكتابة الروائية والقصصية لهم، وقد نجح رسامون في خلق عالم تشكيلي يضاهي عوالم التشكيل الإبداعي، وفي أحيان يكتشف الناقد أو القارئ الكبير عندما يفتح قصة أو رواية للأطفال أن الرسوم هي أهم من النصوص وأجمل وأشد تعبيراً عن الجو الذي تدور فيه الأحداث، لكنّ الكتب الناجحة في هذا المجال هي التي توازن بين النص البديع والرسوم الجميلة والمبدعة.

ولعل هذا ما يؤكده معرض الشارقة لرسوم الطفل في دورته الرابعة، وهو معرض عربي وعالمي يعد حدثًا فريدًا في عالم فن الطفل، وقد رافق المعرض هذا مهرجان الشارقة القرائي للطفل الذي نظمته هيئة الشارقة للكتاب التي يترأسها أحمد بن ركاض العامري، وقد صدرت الأعمال الفنية المعروضة والفائزة في كتاب فني ضخم هو أشبه بمعرض متحرك، وقد يشكل هذا الكتاب مرجعًا حقيقيًا لمقاربة هذا الفن المتطور والحديث.

وكما يرد في الكتاب، تعد رسوم كتب الأطفال عالماً شديد الجاذبية، مسكوناً بالدهشة، بالإضافة إلى قيمتها التعبيرية ودورها في إثارة الحواس والارتقاء والتذوق لدى الصغار في مراحلهم المختلفة، من مرحلة ما قبل المدرسة إلى الفتوة فالرشد، وهي تضيء على النص المكتوب، وتتوازى معه في الخيال عبر تنوع التشكيل واتساع أفقه وثرائه، وإذا كان الفيلسوف الصيني كونفوشيوس يقول: "الصورة خير من ألف كلمة"، فإننا نجد الصورة البصرية أو الرسوم في كتب الأطفال تتجاوز مساحة التعبير بالكلمة إلى حد قد يزيد على 80% وربما يصل إلى 100% من صفحات كتاب الطفل، كما في الكتب المصورة لأطفال ما قبل المدرسة.

لعل هذه الأبعاد تضفي أهمية كبيرة على معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل الذي يقام كل عام بداية منذ 2012، وهو يمثل حالة خاصة وفريدة في العالم العربي، وأصبح ينافس المعارض الدولية في هذا الميدان.

وقد استقطبت هذه الدورة 138 فناناً من بين 250 فناناً ينتمون إلى 35 دولة، وكان على لجنة اختيار الأعمال مسؤولية فرز الرسوم ومن ثم اختيار أعمال المعرض وترسيخ المسابقة من بين هذا العدد الهائل من الفنانين المتقدمين إليها، وقد تنوعت الأعمال في التشكيل والتعبير ما بين الأعمال التي تنتمي إلى الواقعية التعبيرية والتجريدية التي تعتمد التلخيص والتبسيط والاختزال وتتميز بإثارة الدهشة من خلال الخيال الفانتازي مع بعض الأعمال الثلاثية الأبعاد، أما التقنيات المستخدمة فهي عديدة ومتنوعة مثل القلم الرصاص، الحبر، أقلام الفلوماستر، ألوان الغواش، الأكريليك، الألوان المائية، الكولاج، بالإضافة إلى مشاركة بعض الفنانين بأعمال نسجية من الخيوط على قماش، وأيضاً الأعمال الغرافيكية، ناهيك عن جاذبية التشكيل والتعبير وجمال الإيقاع وإحكام التكوين والتدرج اللوني في الأضواء والظلال في الأعمال ذات اللون الواحد، وتوازن الأبيض والأسود، وتناسق المنظومات اللونية في الأعمال الملونة، مع طرق الأداء المختلفة والتفرد في الأفكار وأناقة اللمسة.

و انتهج معرض الشارقة هذا العام لرسوم كتب الطفل طريقه نحو العالمية والتميز ليكون أحد أهم المحطات الفنية التي تستضيفها الشارقة، عبر انتقاء وعرض اللوحات الأكثر تميزاً في مجال إنتاج كتاب الطفل من بين اللوحات المتمرسة، التي يبدعها كبار الرسامين وأصحاب الخبرات الأكيدة في هذا المنحى القادر على بث الثقافة الفنية في نفوس الأطفال من كافة الأجيال، وتحتضن هذه الدورة كما تمت الإشارة سابقاً إبداعات 138 فناناً من بين 250 فناناً تقدموا للمشاركة وجاءت أعمالهم من الشرق والغرب لتعبر عن نواح لافتة من رسوم كتب الطفل في 35 دولة، وقد جرت العادة على تشكيل لجان من الفنانين أصحاب الخبرات والمتمرسين للوقوف على انتخاب مجموعة من اللوحات الجديرة في العرض خلال كل دورة من دورات معرض الشارقة، ثم اختيار الفائزين بجوائز الدولة مع التنويه بالأعمال المستحقة لشهادات استحقاق.

ولعل المشاركة في المعرض تؤكد أن الفنانين المختارين قد فازوا بعرض الأعمال ونشرها وتوثيقها ضمن الكتاب الفني الضخم الصادر عن هيئة الشارقة للكتاب متضمناً كل الأعمال المعروضة مع مختصرات للسير الذاتية التي تقدم خبراتهم وطبيعة فنهم، والمفيد في هذا المعرض أنه يخلق قاعدة معلوماتية متنامية تضم كافة الرسامين الاحترافيين الذين يتوجهون بعملهم للطفل، وتبعاً لذلك يتم استدعاء هؤلاء الرسامين للمشاركة في ورش العمل الداخلية في الإمارات كما في الخارج، بحيث تشارك هيئة الشارقة للكتاب في معظم معارض الكتاب العالمية الكبرى.

ولا ينتهي طموح المعرض هذا مع مجرد عرض الرسوم ونشر الكتاب الجامع للأعمال المعروضة والفائزة والمنوه بها، بل يظل طموحاً وساعياً نحو التطور والارتقاء وابتكار الآليات التي تعزز نشر رسوم كتب الطفل ودعم العاملين بها، وهو ما يسهم بالقدر الوافر في تأكيد وجود صلات حقيقية بين الطفل وفن الصورة وبين مبدعي هذه الكتب ويحل الرسامون في الصدارة.

أما الجوائز الأولى فتوزعت على النحو الآتي:
الجائزة الأولى حصلت عليها الفنانة الماليزية ون دي تان من ماليزيا. وقد تميزت لوحاتها ببساطة التعبير إضافة إلى عمقها، مع حيوية الرسم والقدرة الفائقة على تقديم فكرة جديدة تتمثل في تمييز الشخصية المحورية عن بقية الشخوص على رغم اقتصار العمل على لونين فقط، وهذه مغامرة في حد ذاتها، ونجحت الرسامة في التعبير عن الجو الدرامي باختصار شديد وتكثيف بليغ، وتؤكد لوحاتها الخلفية البصرية العميقة للرسامة، بحيث تذكر بأعمال الفنانين العالميين مثل أونوريه دومييه وجورج سوراه، أما أسلوب التناول الفني فتميز بالحركة والديناميكية اللتين تدفعان العين للتنقل داخل اللوحات على بساطة مكوناتها، إضافة لكون الحل الفراغي للصفحة محفوف بالذكاء، والممارسة الفنية بالجرأة والتلقائية عموماً.

الجائزة الثانية حازتها الرسامة اليابانية جانكو ناجانو، هذه الفنانة تحفل أعمالها بالقدرة الواضحة على المزج بين الخيالي والواقعي لتصوير عوالم سحرية، مع تمرسها في تصوير عوالم مختلفة الطابع تبدو وكأنها صبغت تحت سطوة الفنانة بصبغة واحدة، وهي تعكس عنايتها ودقتها في تناول التفاصيل الصغيرة التي يعشقها الأطفال ويذهبون للإبحار خلالها، مع تمكنها من تصوير العالم النباتي بما يحوي من ثراء بصري ولوني، وهي تتمتع بحرفية عالية تعكس خبرتها وسيطرتها على التقنية، إضافة إلى الغنى اللوني المحسوس على رغم اقتصار الفنانة على لونين أو ثلاثة فقط. وتظهر جلياً عبر هذه اللوحات إيقاعات تشكيلية ثرية تحفز الوجدان وتعمل على جذب المشاهد للنفاذ داخل هذا العالم الساحر.

أما الجائزة الثالثة فحصدتها الرسامة الإسبانية بياتريس ترسينو، وتعكس لوحات هذه الفنانة قدرتها الفائقة في السيطرة على المسطحات التشكيلية الناجمة عن توزيع العناصر ضمن تكاوين متوافقة وجريئة. وتبدو المقطوعات اللونية كما لو أنها في قلب سيمفونية موسيقية عذبة من خلال تناول تشكيلي يرتقي إلى سحر الموسيقى ويحاكيه، فيما تبدو الأشكال في محاكاتها بعضها لبعض تجريدياً وبصرياً كأنها أصداء متعاقبة، تمزج في الوقت نفسه بين الممارسة التجريدية والعوالم السريالية، وهذه النوعية من اللوحات بأسلوبها التجريدي الخالص إنما تمنح الأطفال مساحة جيدة للتعرف إلى أساليب فنية متنوعة.

الجوائز التشجيعية ذهبت إلى حسين النخال ودافيد حبشي من لبنان، وإلى ماريا كاريلا تاروني من إيطاليا وعلي بوذري من إيران، وألفت لجنة التحكيم من ناجي شكر من مصر، كيستوسيس كاسبارافيسيوس من ليتوانا وحسان زهر الدين من لبنان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدورة الرابعة تشكل مرجعًا برئاسة العامري يقارب الفن المتطور والحديث الدورة الرابعة تشكل مرجعًا برئاسة العامري يقارب الفن المتطور والحديث



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين للنشاط السياحي
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين للنشاط السياحي

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib