السيد يؤكد إعداد مشروعه في عام كامل لتجميل المناطق المهمشة
آخر تحديث GMT 17:46:25
المغرب اليوم -

يوضح سبب اختيار حي قاهري فقير لمشروعه الفني

السيد يؤكد إعداد مشروعه في عام كامل لتجميل المناطق المهمشة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السيد يؤكد إعداد مشروعه في عام كامل لتجميل المناطق المهمشة

لوحة "غرافيتي" على جدران المنازل في حي شعبي شرقي القاهرة
تونس - المغرب اليوم

وضح الفنان التونسي السِيد، صاحب لوحة "غرافيتي" عملاقة على جدران عشرات المنازل في حي شعبي فقير شرقي القاهرة، أن الإعداد لمشروعه الذي أبصر النور مؤخرا، استغرق عاما كاملا.

وفي منطقة "الزرايب" التي يعيش أغلب قاطنيها على جمع القمامة من مختلف مناطق القاهرة، ثم فرزها وبيعها لمصانع إعادة التدوير، رسم السِيد لوحة على جدران نحو 50 منزلا كانت مبنية بالطوب الأحمر.

وجاء الغرافيتي المتدرج الذي صممه الفنان التونسي واعتمد على الخط العربي، متسقا مع واقع المنطقة التي تقطنها أغلبية مسيحية، فقد استخدم قولا مأثورا للقديس أثناسيوس بابا الإسكندرية الذي عاش خلال القرن الثالث الميلادي.

وتضمن الرسم الذي جاء على شكل دائرة كبيرة كلمات رسمت بطريقة فنية، لعبارة تقول "إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس فإن عليه أن يمسح عينيه"، وقال السِيد لـ"رويترز: "ذهبت للمكان لأول مرة في الصيف، وعندما وصلت له أحسست أني مخطئ. كنت أعتقد أنهم فقراء ويعيشون في القمامة. هم لا يعيشون في القمامة بل يعيشون من القمامة".

وأضاف في مقابلة أجريت عبر "سكايب": "قلت كيف يمكن الذهاب لهذا المكان وإضفاء جمال عليه برسم فني؟ فكرة المشروع كله أنه كيف أنت تأخذ فكرة عن مجتمع أو شخص دون أن تعرفه".

وأطلق السِيد على مشروعه اسم "إدراك"، وقال إنه أراد أن يختبر به مدى الفهم الخاطيء والأحكام التي قد يصدرها مجتمع على مجتمع آخر، بناء على الاختلافات والفوارق الاجتماعية بينهما.

واستغرق تنفيذ الرسم 3 أسابيع، لكن الإعداد له استغرق عاما كاملا، حسب السِيد الذي القاهرة أكثر من مرة قبل بدء التنفيذ، وشارك في التنفيذ فريق كبير يضم تونسيين وجزائريين وفرنسيين، جاءوا جميعا من فرنسا وانضم لهم عمال مصريون، ولاقت الفكرة استحسان أهل المنطقة.

والسِيد هو اسم شهرة فني وليس الاسم الحقيقي للفنان التونسي المولود في فرنسا، البالغ من العمر 34 عاما، علما أنه يشترط عدم نشر اسمه الحقيقي، ومول السِيد المشروع من ماله الخاص، وقال ردا على سؤال حول العائد الذي قد ينتظره من هذا العمل: "الفائدة ليست في المال. الفائدة في الهدف منه وكيف أحس به الناس هناك. مثل هذا العمل وسط كل الأخبار السيئة يعطي رسالة أمل".

وحين انتهى السِيد من مشروعه الفني الذي استوحاه من رسوم غرافيتي على الجبال في بيرو، لم يكن يتخيل أن يلقى هذه الحفاوة وهذا التقدير، وأضاف: "فوجئت مفاجأة كبيرة. كل يوم تصلني رسائل إعجاب".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيد يؤكد إعداد مشروعه في عام كامل لتجميل المناطق المهمشة السيد يؤكد إعداد مشروعه في عام كامل لتجميل المناطق المهمشة



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib