الشخصيات الثقافية والفنية تعيش حالة من الارتباك والقلق في روسيا
آخر تحديث GMT 18:47:26
المغرب اليوم -

مع تطبيق قانون حظر الكلمات البذيئة الصيف الماضي

الشخصيات الثقافية والفنية تعيش حالة من الارتباك والقلق في روسيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشخصيات الثقافية والفنية تعيش حالة من الارتباك والقلق في روسيا

حظر البذاءات في العروض العامة الروسية
موسكو ـ حسن عمارة

دخل قانون حظر الألفاظ البذيئة حيز التنفيذ في روسيا الصيف الماضي، وتم حظر البذاءات في العروض العامة الروسية، كما أن الكاتب المسرحي والمخرج إيفان فوريبايف، حذف الكلمات من إحدى مسرحياته وهي " السكارى"، لأول مرة في الأعمال المسرحية في مسرح موسكو للفنون المرموقة، في حين لعب بعض الممثلين أدوار النسخة الجديدة.

وكان المخرج فوريبايف، 40 عامًا، قد حذر من القانون، وقال:" بالطبع فقدت مسرحياتي شيئًا ما، ولكن فن الحياة لم يتم تدميره"، مضيفًا أنه سحب ثلاث مسرحيات من مسرح باركتيكا، حيث يعمل كمدير فني.

وفي وقت لاحق، أشار إلى أن "براكتيكا" قدمت العديد من المسرحيات التي تحمل كلمات بذيئة "لعينة" بعدما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، في لقاء مع الكتاب إن تولستوي وتشيخوف ليسوا بحاجة إلى شتائم "أنت والكتاب تعرفون أفضل".

وتعيش الشخصيات الثقافية في روسيا حالة من الارتباك والقلق مع قانون حظر الألفاظ البذيئة، وكذلك قانون عام 2013 الذي يجرّم الإساءة إلى المتدينيين، والذي غالبًا ما يتجاهل البعض تطبيقه، ويقول المنتقدون إن "القانون الجديد يخنق حرية التعبير ويسحب البلاد إلى الخلف".

وذكرت ناشرة ومنتقدة للحكومة أريانا بروخوروفا:" خلال العهد السوفيتي، على الأقل كانت هناك قواعد، وهذا يختلف قليلًا عن العصر الحالي، لا توجد قواعد، ولا رقابة رسمية"، وشبهت ما يحدث حاليًا بعصر الثلاثينات، إذ النازيين والفن المنحل.

ويرى علماء من معهد البحوث والتقييم أن العروض المسرحية الأخيرة "مشوّهة" للنصوص الروسية التقليدية، إذ أن الهدف منها هو عدم تفسير الأدب الروسي التقليدي.

وكان هناك نقاش خلال هذا الأسبوع مع وزير الثقافة الروسي والذي أطاح بمدير مسرح سيبيريا، بسبب إنتاج مسرحية "تانهاور" على خلفية تجسيد صورة السيد المسيح، وامرأة عارية وهو ما يتعارض مع قانون الإساءة للمؤمنين.

وتعود جذور وأصول المسرح الروسي إلى فترة بعيدة، إذ برزت بدايتها على شكل احتفالات شعبية في الأعياد الدينية الوثنية. وكان الناس وقتها يحتفلون بمواسم الإنقلاب الشتوي والإنقلاب الصيفي، وكانت تُنظم في هذه المناسبات مختلف الحفلات المليئة بالألعاب والرقص والغناء والعزف على الآلات الموسيقية الشعبية وغيرها من أنواع التسلية التي كانت موجودة دائمًا.

وتمتلك روسيا مشهدًا مزدهرًا من المسارح ولكن الرقابة على النمط السوفيتي، ومع الاضطرابات القومية المتنامية هناك استقطاب غير متوقع بسبب القوانين الجديدة والحرب في أوكرانيا.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشخصيات الثقافية والفنية تعيش حالة من الارتباك والقلق في روسيا الشخصيات الثقافية والفنية تعيش حالة من الارتباك والقلق في روسيا



أصالة تعيد ارتداء فستان خطبة ابنتها شام بعد إدخال تعديلات

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:36 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021
المغرب اليوم - فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib