الشعب المغربي يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة
آخر تحديث GMT 00:49:05
المغرب اليوم -

طالبوا بجعله عيدا وطنيا مثل الميلادي والهجري

الشعب المغربي يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشعب المغربي يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة

الشعب المغربي يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة
الدار البيضاء - جميلة عمر

يحتفل أمازيغ المغرب الأربعاء 13 كانون الثاني/ يناير بالسنة الأمازيغية، التي تعد بين الاحتفالات المهمة المستعملة منذ أقدم العصور والمرتبطة بعلاقة الإنسان بالأرض؛ حيث يقيمون طقوسا خاصة مرتبطة بواقعهم الاجتماعي، ويأملون في موسم فلاحي مزدهر وغني.

وبالرجوع إلى تاريخ  شمال أفريقيا كما تذكر كتب التاريخ، يرتبط الاحتفال بحدث تاريخي، والذي يتجلى في انتصار الملك الشهير "شيشنق" على فراعنة مصر، واحتلال هرم السلطة هناك بعد أن حاولوا الاستيلاء على أراضي شمال أفريقيا، وذلك في معركة دارت رحاها بالقرب من ولاية تلمسان غرب العاصمة الجزائرية. وعقب انتصاره على هؤلاء العام 950 قبل الميلاد شرع في التأريخ لهذا الحدث.

ويرجح معظم الباحثين أن "شيشنق" تمكن من الوصول إلى الكرسي الفرعوني بشكل سلمي في ظروف مضطربة في مصر القديمة؛ حيث سعى الفراعنة القدماء إلى الاستعانة به ضد الاضطرابات بعد الفوضى التي عمت مصر القديمة جراء تنامي سلطة العرافين الطيبيين.

وحسب ويكيبيديا "الموسوعة الحرة"، فإن شيشنق "شيشرون" هو ملك مصري من أصول ليبية، ويرجع نسبه إلى قبائل المشواش الليبية، مؤسس الأسرة الثانية والعشرين وهو ابن نمروت من تنتس بح.

واستطاع هذا الرجل أن يتولى الحكم في بعض مناطق مصر؛ حيث جمع بين يديه السلطتين المدنية والدينية، كما نجح في الاستيلاء على الحكم في مصر بمجرد وفاة آخر ملوك الأسرة الواحدة والعشرين، ومن ثم أسس الأسرة المصرية الثانية والعشرين "الليبية" في العام 950 ق.م التي حكمت مصر قرابة قرنين من الزمن.

وتتعدد مظاهر وتجليات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية سواء على المستوى الاجتماعي أو المستوى الثقافي والفني وحتى على المستوى السياسي، وبخاصة بعد أن حرص الفاعل الأمازيغي على استغلال هذا الحدث كل سنة نظرا لما يكتسيه من دلالات رمزية وتاريخية لتوجيه رسائل وإشارات ونداءات سياسية إلى الدوائر الرسمية المسؤولة بهدف الاستجابة لدفتر مطالبه.

وعلى المستوى الاجتماعي، تنظم الأسر في عدة مواقع جغرافية في شمال أفريقيا أطباقا خاصة، تعبيرا منها على أهمية هذا اليوم الذي يعد يوم الاحتفال بالأرض لما تتمتع به من عناصر الحياة.

ويتناول المغاربة على سبيل المثال "الكسكس" كوجبة أمازيغية أصيلة بلحم الديك وبخضر متنوعة "سبع خضر"، أما في المساء يعدون شربة "أوركيمن" التي تطورت فيما بعد لتصبح الحريرة، وهي وجبة توضع فيها  كل أنواع محصولات السنة من الحبوب، كما تقوم الأسر ببعض التقاليد المعروفة كوضع الحنة للأطفال وغير ذلك وفقا لخصوصياتها الثقافية والاجتماعية، وتتزين النساء بكل ما لديها من حلي وجواهر.

والاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة لهذه السنة لها نكهة خاصة؛ حيث خرجت عدة منظمات وجمعيات مهتمة بالشأن الثقافي واللغوي الأمازيغي في المغرب للمطالبة بجعل هذا الاحتفال عيدا مثله مثل الاحتفال بالهجري والميلادي.

وطالبت هذه المنظمات عبر عريضة معدة لجمع أكثر من مليون توقيع، بالإقرار برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا في المغرب، ويوم عطلة مؤدى عنها، شأنها شأن فاتح يناير الميلادي وفاتح محرم الهجري، قصد إعادة الاعتبار للمكون الأمازيغي في شمال أفريقيا والعالم كله، لاسيما وأن الدستور المغربي للعام 2011 عبر الفصل الخامس، ينص على رسمية اللغة الأمازيغية في المغرب إلى جانب العربية، باعتبارها إرثا مشتركا للمغاربة جميعهم من دون استثناء.

وعليه، فالحديث عن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية لم يعد مقتصرا فقط على ألسنة الأمازيغيين المتكلمين بهذا اللسان العريق عراقة التاريخ الضارب في أعماق الفكر الإنساني، الذي يصادف 13 كانون الثاني/ يناير من كل عام، بل إن الإعلام العمومي المغربي عبر قنواته الفضائية، ومواقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك"، والمواقع الإلكترونية، والراديو عبر أثيره.. كلها منابر تسلط الضوء على هذه المناسبة مع دنو رأس كل سنة أمازيغية جديدة، من خلال مقالات وافرة، ومداخلات هادفة، وصور معبرة.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب المغربي يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة الشعب المغربي يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib