الطفل محمد إبراهيم يرسم لوحات لافتة وبورتريهات على شاشة الحاسب
آخر تحديث GMT 06:00:43
المغرب اليوم -

إصابته بشلل دماغي لم تثنيه عن ممارسة حياته الطبيعية

الطفل محمد إبراهيم يرسم لوحات لافتة وبورتريهات على شاشة الحاسب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الطفل محمد إبراهيم يرسم لوحات لافتة وبورتريهات على شاشة الحاسب

الموسيقي الإماراتي محمد إبراهيم
دبي ـ المغرب اليوم

لم تثنيه اعاقته الجسدية وتحديدًا إصابته بالشلل الدماغي، عن ممارسة حياته، فالحياة بالنسبة له مليئة بالسعادة، طًالما أن هنًاك أصدقاء يرسمون الإبتسامة ويصنعون التفاؤل، ويعطون من فيض حبهم باستمرار. وبهذه البساطة، يتحدى محمد إبراهيم إعاقته ليسمو إنه الطفل المبتسم غالبًا، وهو طًالب في مركز المشاعر الإنسانية في دبي، يبلغ من العمر 11 عامًا، المقربون منه يدركون حجم ذكائه الفطري، رغم إعاقته  بالشلل الدماغي منذ الولادة.

تمكن محمد بإرادته القوية، من الوقوف في وجه الإعاقة، من خلال محاولاته المستمرة للتعلم على غرار أقرانه الأسوياء أوأصحاب الإعاقات البسيطة، تراه  يتابع بصمت مع المعلمين، ويراقب الأرقام  والحروف، حتى أصبح بمقدوره التعرف عليها، وقد تمّكن أخيرًا من العزف على بيانو عن طريق جهاز خاص وفره له المركز، ليحظى بلقب "الموسيقي" بفعل عزفه بطريقة رائعة.

والتحق محمد بمجموعة من البرامج التربوية، أبرزها تعلم مهارات التطًابق والتصنيف والتجميع، والتوصيل بين المجاميع والإعداد، وقد أثبت تميزه في مختلف تلك الدروس، ما أثًار إعجاب المعلمين في المركز. ومثل هذه المهارات تساعد الطفل على معرفة  وإدراك الرموز والأرقام  والكلمات وغيرها من الإشارات، بما يخدم حياته مستقبلًا بصورة أفضل، فذوي  الًاحتياجات الخاصة بصفة عامة  والمصابون بالشلل الدماغي على وجه الخصوص، يحتاجون إلى تنمية مهاراتهم مبكرًا، كي يتمكنوا في مراحل متقدمة من معرفة الأحداث وإجادة القراءة.

والمثير أن الطالب محمد إبراهيم حاول تقليد زملائه سواء في التعلم أو التسلية والترفيه، بدليل تألقه في العديد من ألعاب "بلاي ستيشن" أسوة  بأصدقائه، إذ تجذبه الشاشات الذكية كثيرًا، ويحاول جاهدا تحقيق الفوز وهزيمة الخصم لنيل الرقم 1، بطموح فطري تأسيًا بنائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وتمكن إبراهيم من رسم العديد من اللوحات اللافتة، وتلوينها على شاشة جهاز الحاسوب، بعضها مستوحى من الطبيعة، ومنها "بورتريهات" لشخصيات، ليضيف إلى هواياته موهبة أخرى وهي الرسم.بإمكان الطًالب محمد إبراهيم التواصل لغويًا عن طريق جهاز كمبيوتر خاص بالتواصل  اللغوي الوظيفي، وهو ما منحه قفزة نجاح في حياته الدراسية  والاجتماعية، تمثلت في التعامل مع الحروف والكلمات بآلية أكثر تطورًا، ما يضعه على مقربة من خط إتقان القراءة قريبًا، رغم الصعوبة البالغة كونه يعاني من شلل دماغي.

ويرى المحيطون بمحمد، أنه بما يمتلك من تفاؤل وحماس، قد يحقق إنجازًا في الفترة المقبلة في مجال الموسيقى والعزف على البيانو لأن تعلقه في هذًا الخيط ساهم في تطوّر أدائه بوتيرة متسارعة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطفل محمد إبراهيم يرسم لوحات لافتة وبورتريهات على شاشة الحاسب الطفل محمد إبراهيم يرسم لوحات لافتة وبورتريهات على شاشة الحاسب



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:35 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
المغرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 02:46 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم
المغرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib