المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة
آخر تحديث GMT 06:29:12
المغرب اليوم -

بمقاربته نصّ الكاتب الإماراتيّ الراحل سالم الحتاويّ الموسوم "خلخال"

المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة

"خلخال"
الشارقة ـ محمد الأحمد

أظهر المخرج المسرحي القطري الشاب فيصل حسن رشيد براعة لافتة في صياغة صورة بصرية مؤثرة بمقاربته نص الكاتب الإماراتي الراحل سالم الحتاوي الموسوم "خلخال"، الذي يحكي قصة حب مشحونة بالوله والشغف بين شاعر شديد الحساسية (قام بالدور فيصل حسن رشيد)، وراقصة تتميز، إلى جانب جمالها الشكلي، بقدرتها العالية في اللعب بجسدها رقصًا وغنجًا (قامت بالدور غادة الزدجالي).
وبالضوء واللون والمؤثرات السمعية والتشكيلات الكيوغرافية، رسم رشيد فضاء عرضه الذي قُدم في مسرح قصر الثقافة ضمن المسابقة الرسمية للدورة 13 من مهرجان المسرح الخليجي الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
ومنذ بدايته، يكشف العرض الحالة العاطفية الدافقة التي يعيشها ويعايشها الشاعر "سهيل" الذي من شدة هشاشته ورقة روحه لم يجد سوى الخمر لسقي عطشه الغرامي وإطفاء نار الهوى المشتعلة في جوانبه؛ فراح يهيم على وجهه في الطرقات ينادي محبوبة مشتهاة تدعى "مريوم" ولكنه لا يجد من يجيب، فيحادث قارورته عن افتتانه بها، ويستصرخ الفضاء من حوله، صائتاً بشعره المشحون بحمّى السهد والانتظار والأمنيات غير المتحققة.
ويجسد المخرج رشيد الحالة المضطربة لبطله بالمزيد من الأطياف التعبيرية التي يشكلها في الخشبة من الضوء ومن الموسيقى ومن الأداء الحركي الآلي لمجموعة الكيوغرافيين، المصبوغة أجسادهم بالطين، لتظهر لامعة وحيوية ومفعمة بالطاقة في مقابل حالة الهزال والضعف في جسد الشاعر المخمور، وثمة الراقصة التي تتنقل بين تفاصيل هذا المشهد مثل فراشة، موقعة حضورها برنة "الخلخال"، وبحركاتها الراقصة المعبأة بالصبابة والوله وحرارة الشباب.
يتقدم العرض، فيفلح الشاعر البائس والمعزول والسادر في خياراته الملعونة من مجتمعه، يفلح في الوصول إلى راقصته ويتزوجها، فتتحول الخشبة إلى حلقة رقص مشحونة بالمجون والسهولة الغريزية.
على أننا نكتشف، مع تقدم العرض، أن الشاعر لم ينته إلى الارتباط بالراقصة "غاية"، إلا لأنها تشبه محبوبة قديمة له تدعى "مريوم"؛ وفي مشهد المواجهة بين الشاعر وعروسه/ غاية، يطغى الشعور الذكوري الشرقي على الشاعر، فيصعب عليه أن يتقبل عروسه راقصة يأكل الناس لحمها بنظراتهم؛ لكن الراقصة التي تستعيد أيامها الأولى مع الرقص، تقابل كلام عريسها بالأسى والانكسار لحظةً، ثم تبدأ في مغالبته وجهاً لوجه، لنعرف من كلامها أن الظروف هي التي اضطرتها لامتهان هذه المهنة، وأنها لم تختر مصيرها كما هو لم يختر مصيره.
ولم يحب الشاعر الراقصة "غاية"، ولكنه استعذب حالة سعيه لنيلها؛ فهذه الحالة هي التي كانت تغري ربة شعره فتثيره وتهيّج عواطفه فيندلق ولهاً وشعراً، لم يحبها ولكنه أحبّ فيها صورة محبوبته القديمة.. هذا ما تقوله "غاية" في لحظة المواجهة، وفي أثر قولها ينهار الشاعر ويخيم الظلام على روحه.. والخشبة.
ثمة لمحات فنية عدة دلّت على الخبرة الإخراجية الشابة والجديدة لدى فيصل رشيد، في الانتقالات بين اللوحات التي كانت تحصل بقدر كبير من المرونة، بل الشاعرية، وكذلك في اختزاله المضبوط لأزمنة المسرحية النفسية والفعلية، وهو أمر أضفى الكثير من الإيقاعية على العرض الذي انطبع بصورة سينوغرافية بسيطة ولكن دالة وموحية، فلقد حرّك المخرج على مدار العرض ثلاث حلقات بدت في مرة أشبه بـ "الطار"، وفي مرات ظهرت مثل عجلات طاحنة تحيط بجسد الراقصة، كما جرى التعاطي مع الحلقات في رسم حدود التشكيلات الجسدية لمجموعة الكيوغرافيين الذين يتحولون أحياناً إلى أشباح تطارد الراقصة وشاعرها، وفي أحيان أخرى تنضاف حركتهم كملمح جمالي في المجال الأدائي للراقصة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة



GMT 01:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مقبرة جماعية قديمة لحضارة منقرضة في بوليفيا

GMT 01:35 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إندونيسيا أكبر دول إسلامية تتميز بتعدد الثقافات والأعراق

GMT 01:12 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تُطلق مبادرة "نقرأ لنبني حضارة" لتبادل الكتب

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الرومانية تعثر على لوحة مسروقة منذ 2012

GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة المخرج القطريّ فيصل رشيد يظهر براعة لافتة في صياغة صورة بصريّة مؤثِّرة



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إحدى الشواطئ الإسبانية

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib