المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان حافظ مربو
آخر تحديث GMT 00:29:41
المغرب اليوم -

ضمن سلسلة معارضه التشكيلية منذ التسعينات

المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان "حافظ مربو"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان

الفنان التشكيلي المغربي حافظ مربو
الدار البيضاء - حكيمة أحاجو

يعرض الفنان التشكيلي المغربي حافظ مربو، آخر أعماله الفنية برواق المعهد الثقافي الفرنسي بأكادير، وذلك في الفترة الممتدة من 3 إلى 20 دجنبر 2015.
 
ويندرج هذا المعرض ضمن سلسلة المعارض، سواء الفردية أو الجماعية، التي دشنها هذا الفنان الشاب (من مواليد سنة 1974) المنحدر من مدينة تيزنيت الواقعة بجنوب المغرب، منذ تسعينيات القرن الماضي، سواء في المغرب أو في عدد من المدن الأوربية، والتي يراهن من خلالها على الكشف عن بعض ملامح لمسته الفنية، باعتباره أحد الأسماء الفنية الواعدة، ممن يستهويها غموض المادة ـ Matière " وإمكناتها التعبيرية الكمينة، كسند أساسي قبل إخضاعها إلى متوالية لونية وخطية، إلى جانب بعض التوظيفات الغرافيكية المتوارية فوق سند القماش، بما يشي بخبرة جمالية متحققة، أو أقله في طريق فرض لمستها الخاصة.

المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان حافظ مربو

يرى الفنان والروائي المغربي ماحي بنبين أن تجربة مربو تعكس سحرا لونيا، كما أن صاحبها يملك نعمة تواضع كبار المبدعين، وهي إلى ذلك، تمنحك الإحساس بذلك الانصهار المضمر بين القوة والنعومة. إنها تجربة تستدعي، ونحن نستعد لتأملها أو قراءتها، ذلك النوع من الصمت الذي تقتضيه دور العبادة. صمت يستند إلى خصلة التأمل العميق والمخفف من كل الكليشيهات والأفكار الكبيرة، التي قد تزعج الرؤية وتشتت اتساق الرؤى الباحثة عن الجديد والمختلف والمجتهد على السواء.

وفي هذا الإطار، يبدو واضحا انحياز الفنان حافظ مربو في استعمالاته اللونية إلى ذلك النوع من التوظيف المتخفف من الثرثرة، أو بالأحرى من المجانية اللونية، بالشكل الذي يجعل اللون مفردة، ضمن مفردات تشكيلية أخرى، لا تحاول تقديم معنى إبداعيا جاهزا ناجزا، بقدر ما تعكس – ضمن هرمونية إيقاعية شاملة – إيقاع الفنان الداخلي، وهو ينخرط في دَوْزنة مكونات لوحته، بما يخلق تواطؤا جماليا بين مختلف عناصرها. 

من هنا، ذلك الحضور الصافي للون البارد في انسيابيته فوق سطح اللوحة، على عكس الجاذبية، مما يشي بلعب طفولي لا تنقصه الجدة وصرامة الإنجاز، في أفق تثبيت آثار هي أقرب إلى المصادفة الموجهة المدروسة منها إلى التداعيات التشكيلية الحرة.

استحضارا لكل ذلك، يرى الفنان والناقد الجمالي المغربي ابراهيم الحَيْسن فيما أسماه بـ"حياة الأثر"، أن كل لوحة من لوحات هذا المعرض هي في الأصل واقعة تصويرية – Fait pictural، تختزل زلزالا لونيا يولد المعنى الذي يشتبك بداخله تصادم المواد والأصباغ والنتوءات البارزة، الناتجة عن دمج أجسام رفيعة ودفنها في جسد اللوحة لمنح الأثر قوته الخالدة. 

إنه وهو يقوم بذلك، يضيف الحَيْسن، ينفخ الحياة في الأثر عبر تدفقات الألوان الممزوجة والمواد المنصهرة، وذلك على درجة عالية من التحرر الممكن، وكأنه بذلك يدربنا على الإنصات بالعين لنبضات اللوحة، باعتبار أن المرئي قابل للقراءة والسماع أيضا.

تأسيسا على ما سبق، يمكن اعتبار تجربة الفنان حافظ مربو التصويرية مغامرة جمالية بامتياز، بالنظر إلى استثمارها في العابر والهش واللا مفكر فيه، ليس في ارتباط ذلك بالجانب التقني وحسب، وإنما أيضا في علاقة بموضوعاته، أي بما تلتقطه العين الذكية والنبيهة من أشكال تجريدية تقترب من مناطق المطلق والمنفلت أكثر من رهانها على الجاهز أو المكرس، وهو ما يؤشر على تكوين وخبرة ومعرفة راكمها الفنان من خلال مشاهداته ومن إنصاته المتواضع والعميق إلى تجارب الآخرين.

ونحن نحدس هذا الطموح التصويري المجتهد والمغامر، نقدر أننا في حضرة فنان ـ رغم طراوة تجربته وحداثة سنه ـ لا يكترث كثيرا للمعاني "المطروحة في الطريق"، بقدر ما يجهد نفسه في نحت لمسته الفنية خارج ثنائية المعنى واللا معنى، بما هي لمسة ترعى خيالها في أرض التجريب الواسعة، وهو التجريب الذي يبقي على فضاء المعنى مفتوحا على كل احتمالات القراءة وتداعيات التأويل الرحبة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان حافظ مربو المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان حافظ مربو



GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان حافظ مربو المعهد الثقافي الفرنسي في أكادير يستضيف آخر أعمال الفنان حافظ مربو



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib