المغاربة يحتفلون بليلة السابع والعشرين بإرسال موائد الطعام إلى المساجد
آخر تحديث GMT 04:08:37
المغرب اليوم -

في رمضان الأمازيغ تقاليد وعادات لا تموت ولا تفنى

المغاربة يحتفلون بليلة السابع والعشرين بإرسال موائد الطعام إلى المساجد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغاربة يحتفلون بليلة السابع والعشرين بإرسال موائد الطعام إلى المساجد

مائدة إفطار مغربية
مراكش - ثورية أيشرم

يعتبر شهر رمضان مناسبة هامة لممارسة مختلف العادات والتقاليد التي يمتاز بها المغاربة والتي لا يمكن أن يكون لها معنى إلا في هذا الشهر الكريم والتي تتنوع بين الأكلات والأطباق المتنوعة، فضلًا عن ممارسة بعض الأنشطة المتنوعة التي تختفي بانتهاء شهر رمضان الكريم، وهذا لا يقتصر فقط على عرب المغرب وإنما حتى على الأمازيغ والبربر الذين تجدهم أيضًا يحتفظون بعاداتهم وتقاليدهم التي لا يمكن أن تختفي أو تتغير مهما تغير الزمان والمكان.

وتتنوع العادات والتقاليد والممارسات التي تميز الأمازيغ المغاربة أينما تواجدوا عبر ربوع المملكة المغربية وحتى خارجها، فتجد تلك العادات تنطلق بدخول شهر رمضان بمائدة الإفطار التي تتميز بوجود حساء مختلف تمامًا عن الحريرة المغربية وهو حساء "اسكنار" الذي يتم إعداده من دقيق الذرة والذي يمكن تغييره بحساء "تبركوكسين" وهو عبارة عن حساء يتم إعداده من دقيق الشعير مع الدجاج في أواني أمازيغية محلية تسمى الغلال.
 
وتطهى "اسكنار" فوق نار الحطب أو الفحم يتم إعداده بعد أداء صلاة الظهر على مهل حتى يكون جاهزًا للإفطار، مع إضافة القليل من زيت الأركان أو زيت الزيتون، ويتم تناوله مع التين المجفف، وهو من العادات المهمة التي كانت تمارس منذ القدم والتي مازال الأمازيغ يحتفظون بها.
ويعد الرغيف البلدي في المناطق الأمازيغية في إقليم الحوز أو الأطلس الكبير، من الأمور المهمة التي يجب أن تتواجد على مائدة الإفطار والسحور، والذي يمكن تعويضه بأكلة تسمى "أغروم نتادونت" وهو خبز محشو بمجموعة من الأشياء منها الخضر أو اللحم المفروم أو الأعشاب أو الفواكه الجافة أو التمر أو التين المجفف.
 
ونجد الاختلاف أيضًا في ليلة السابع والعشرين من رمضان حيث يقتني الأمازيغ بكثرة الدجاج البلدي ويعدون أطباقًا كثيرة من الكسكسي أو الرفيسة البلدية وإرسالها إلى المسجد بعد صلاة التراويح فضلًا عن تقديم المساعدات لكل محتاج في هذه الليلة التي يبقى فيها السمر الديني والروحاني وأنواع البخور تتعالى في سماء كل منطقة على حدة إلى أن يحين وقت السحور لتعود الحياة إلى طبيعتها من جديدة .

وتتنوع العادات والطقوس من منطقة إلى أخرى، إلا أن الغالب فيها هو الجانب الديني والروحاني والليالي الرمضاني التي تنظم في معظم الفضاءات الدينية ومنازل الشخصيات الكبيرة في المنطقة والتي تتميز بتلاوات القرآن وأنشطة السماع والمديح والأناشيد الدينية والتي تقدم فيها مختلف الأطباق التقليدية البربرية التي تعد رئيسية ومهمة في هذا الشهر الكريم كونها تشعر الأمازيغ والبربر بحفاظهم على أصولهم وعراقتهم ومورثهم الثقافي الذي ورثوه من آبائهم وأجدادهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغاربة يحتفلون بليلة السابع والعشرين بإرسال موائد الطعام إلى المساجد المغاربة يحتفلون بليلة السابع والعشرين بإرسال موائد الطعام إلى المساجد



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:35 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
المغرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 02:46 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم
المغرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib