الواقعيّة السحريّة سيطرت على أعمال الروائي البرازيلي الراحل أمادو
آخر تحديث GMT 12:05:19
المغرب اليوم -

استند إلى حكايات المهمّشين والفقراء والمهاجرين العرب

الواقعيّة السحريّة سيطرت على أعمال الروائي البرازيلي الراحل أمادو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الواقعيّة السحريّة سيطرت على أعمال الروائي البرازيلي الراحل أمادو

الروائي البرازيلي الشهير جورج أمادو
القاهرة ـ المغرب اليوم

غادر عالمنا صاحب "دروب الجوع"، في مثل هذا اليوم منذ 13 عامًا، تاركاً خلفه مئات الشخصيات تحيا وتموت في رواياته الأربعين، رحل الروائي البرازيلي الشهير جورج أمادو، في الـ 5 من آب/أغسطس من عام 2001، بعد أن تدهورت صحته، وأدخل المستشفى في مدينة سلفادور دي باهي، إثر معاناة دامت طويلاً مع مرض السكري.
وعرف أمادو أنه الروائي الذي أتقن أكثر من غيره وصف الروح البرازيلية الغنائية والمأساوية والمتصوفة، فحكاية حياته بدأت بمشهد واقعي سحري، إذ ولد مصحوباً برائحة الكاكاو، فقد أبصر النور في العاشر من أغسطس/ آب من عام 1912 في مزرعة كاكاو، في جنوب ولاية باهيا.
وظلّ "الكاكاو" يرافق مسيرته حتى فارق الحياة، حيث تعلّم القراءة في مدينة إيلبوس، المدينة التي كانت في أوائل القرن العشرين أكبر مركز لإنتاج الكاكاو في بلاده، ثم انتقل ليكمل دراسته في عدد من مدارس سلفادور، في ولاية باهيا، وهناك عاش حياة غرائبية، مملوءة بالدهشة والمفاجآت والفكاهية، اقترب فيها من تفاصيل عامة الناس ليصبحوا بعد ذلك أبطال رواياته الفاتنة.
واستند أمادو، في أسلوبه الروائي الساخر والغرائبي، إلى حكايات المهمشين والفقراء، فقال عنه النقاد "أمادو كاتب ملتزم بالحرب ضد الفساد والقمع وكل صور الظلم الاجتماعي، ولكنه يقول كل هذا في رواياته دون صراخ، وبأكبر قدر ممكن من الحيادية الظاهرية، يولد الخير من رحم الشر، ويقيم حفلاً للحياة في لحظات الموت".
ودفع أمادو ثمن نشاطه السياسي، فقد صودرت روايته الثانية "كاكاو"، الصادرة عام 1933، واعتقل مرات عدة أثناء حكم الرئيس اليميني فارغاس من عام 1930 إلى 1945، ثم من 1950 إلى 1954، وأمر فارغاس بإحراق روايات أمادو الست الأولى في إحدى الساحات العامة.
كل ذلك لم يمنع أمادو من مواصلة مشواره السياسي والأدبي، إلا أنه بعد الكشف عن جرائم ستالين، بعد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي السابق، ترك أمادو الحزب الشيوعي، معلناً أنه "قد يكون أكثر فائدة لشعبه ككاتب منه كسياسي".
وفي عام 1941، غادر أمادو البرازيل إلى منفاه في الأرجنتين، وتزوج الكاتبة زيليا غاتاي، وأنجب منها طفلين، وانتُخب لعضوية البرلمان بعدد كبير من أصوات الناخبين، في عام 1946، ولكن الحكومة العسكرية ما لبثت أن ألغت شرعية الحزب الشيوعي، فاضطر إلى مغادرة وطنه، ليعيش متنقلاً ما بين فرنسا وإيطاليا وتشيكوسلوفاكيا والاتحاد السوفييتي، ولم يتمكن من العودة إلى بلاده إلا في عام 1952.
وحقّق أمادو شهرة عالمية، حيث ترجمت رواياته إلى 54 لغة، وعرف على نطاق واسع في البلدان العربية، واشتهرت بصورة خاصّة رواياته "دروب الجوع"، و"غبرييلا قرفة وقرنفل"، و"كانكان العوام الذي مات مرتين"، التي مسرحها المخرج السوري حاتم علي، وقدمت على أحد المسارح السورية .
وكان للمهاجرين العرب في البرازيل حضوراً بارزاً في رواياته، لاسيّما في "غبرييلا قرفة و قرنفل" الصادرة عام 1985، إذ أنّ البطل الرئيسي هو المهاجر العربي نسيب سعد، وكذلك روايته المكرسة بمجملها لمهاجرين عرب، جميل بشارة السوري، ورضوان مراد اللبناني، وقد صدرت عام 1995 تحت عنوان "كيف اكتشف التوركو أميركا"، و"التوركو" هي التسمية التي تُطلق في البرازيل على المهاجرين ذوي الأصول العربية.
وبعد أن أكمل عامه الـ85، أعلن أنه يشعر بقدوم الموت، وقال في حوار أجراه بعد نكسة صحية "لا يعجبني الموت بشيء على الرغم من أني لا أخشاه، وأقل من ذلك بكثير تعجبني الشيخوخة، مع أنها تقدم الكثير من الخبرة، وأنا فضولي بصورة مفرطة ويعجبني معرفة ما الذي سيحدث في عالم الأعوام المقبلة، لذلك ليس لدي أيّة إرادة للموت، الحياة تعجبني كثيراً".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الواقعيّة السحريّة سيطرت على أعمال الروائي البرازيلي الراحل أمادو الواقعيّة السحريّة سيطرت على أعمال الروائي البرازيلي الراحل أمادو



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib