باحثون يناقشون دور الثقافة في مسار الارتقاء بالسينما المغربية
آخر تحديث GMT 00:15:02
المغرب اليوم -

في إطار المهرجان الوطني للفيلم في طنجة

باحثون يناقشون دور الثقافة في مسار الارتقاء بالسينما المغربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يناقشون دور الثقافة في مسار الارتقاء بالسينما المغربية

خليل الدامون، رئيس الجمعية المغربية لنقاد السينما،
طنجة- المغرب اليوم

في إطار المهرجان الوطني للفيلم في طنجة، نُظم صباح الثلاثاء، لقاء دراسي، نشطه خليل الدامون، رئيس الجمعية المغربية لنقاد السينما، وعبد الخالق بلعربي رئيس الجامعة الوطنية للأندية السينمائية، وتوقف المتدخلون في اللقاء الذي أداره السيناريست محمد العروسي، عند مجموعة من الأعطاب البنيوية في هذا الباب، على غرار نزيف القاعات السينمائية وانغلاق المؤسسات التعليمية على الفعل السينمائي وضعف الدعم المرصود للمبادرات الإشعاعية التي تستهدف المشاهد بوصفه " الزبون" الذي يمكن أن تتنفس من خلاله حركية صناعة الفيلم بالمغرب.

واستعرض عبد الخالق بلعربي من جهة أخرى دور الأندية السينمائية في انتاج الرعيل الأول من النقاد والجمهور الواعي المتذوق للفن السابع، وضرورة تأهيلها ودعمها من أجل المساهمة في انبثاق جيل مؤمن بدور السينما في انماء الذوق الجمالي ونبذ العنف وإشاعة قيم التسامح.

وأعرب بلعربي عن أسفه لتوقف مشروع رائد كان يروم فتح المؤسسات التعليمية على جماليات السينما وسحر اللغة البصرية، ويتعلق الأمر بإحداث ثمانين ناديا سينمائيا على مستوى هذه المؤسسات. وأبرز أن تحولات كثيرة طرأت على أساليب اشتغال الأندية التي استقر عددها اليوم في 34 ناديا، ذلك أن جلها بات متخصصا في تنظيم ملتقيات أو مهرجانات سينمائية، وبعضها في مواكبة إنتاج مشاريع السينمائيين الهواة.

واعتبر خليل الدمون في معرض تناوله لوضعية النقد بالمغرب أن النقد عبر العالم يكتسي طابعا احترافيا مرتبطا بوسائل اعلام متخصصة، بينما ولد النقد في المغرب من رحم الاندية السينمائية، في صيغ شفاهية وانطباعية. ويرى أنه لحد الان "لازلنا في مرحلة الانتقال من الشفوي الى المكتوب. فحتى النقاد الكبار بالمغرب لا نجد لهم الا القليل من الآثار المكتوبة". ولاحظ الدمون أنه كانت هناك مساحات واسعة للنقاد في الاذاعات والصحف وفي التلفزيون لكن هذه المساحات تقلصت اليوم لتقتصر على مجرد صفحات فنية عامة تتضمن بعض الاخبار السينمائية في غياب برامج نقدية تلفزيونية على غرار برنامج "الشاشة السوداء" الذي كان يقدمه الناقد نور الدين الصايل.  وأوضح رئيس الجمعية المغربية للنقاد أن السياسة السينمائية ركزت على الانتاج ببعده الكمي و لم توجد سياسة متكاملة تراعي اشكالية القاعات والتوزيع والثقافة السينمائية التي تصنع زبونا متفاعلا مع هذا الإنتاج.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يناقشون دور الثقافة في مسار الارتقاء بالسينما المغربية باحثون يناقشون دور الثقافة في مسار الارتقاء بالسينما المغربية



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib