باحث مصري يؤكد أن التقريب بين الفصحى والعامية ضرورة قومية
آخر تحديث GMT 01:57:04
المغرب اليوم -

نظم المركز الثقافي المصري في الرباط ندوة حول اللغة العربية

باحث مصري يؤكد أن التقريب بين الفصحى والعامية "ضرورة قومية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحث مصري يؤكد أن التقريب بين الفصحى والعامية

المركز الثقافي المصري في الرباط
الرباط - عمار شيخي

نظم المركز الثقافي المصري، الأربعاء في الرباط، ندوة علمية حول موضوع "اللغة العربية وآفاق الترجمة"، بتعاون مع الجمعية العربية للترجمة وحوار الثقافات، وتسائل محمد حسن عبد العزيز، أستاذ علم اللغة في كلية العلوم في جامعة القاهرة، وعضو مجمع اللغة العربية في مصر، عن مستقبل اللغة العربية، وقال في مداخلة له، "هل لها مستقبل في عالمنا المعاصرة، للمستشرقين رأي في هذا الموضوع، العربية بعد ١٥٠ عاما ستتطور تطورا بطيئا، حسب احد المستشرقين، وستحل اللهجات محل اللغة الفصحى او المعيارية، بنيتها الأساسية من العامية".

يضيف حسن عبد العزيز، خلال الندوة التي استضافها المركز الثقافي المصري في الرباط، وحضرها "المغرب اليوم"، "المستشرق الغربي اقترح، وكأنه يكتب مستقبلنا، اللغة المغربية ومركزها الرباط أو تونس، واللغة المصرية ومركزها القاهرة، واللغة الشرقية ومركزها بغداد، وتظهر لغات معيارية أخرى نتيجة تغيرات سياسية، منها السودانية والشامية، وهذا المقال كتب من خمسين عامًا مضت".

ويرى الأستاذ في جامعة القاهرة، أن "التقريب بين الفصحى والعامية ضرورة قومية، فالفصحى هي لغة التعليم والعلم، ومشكلاتها اليوم في طرق تدريسها ومدرسيها، لا سبيل أن تكون العامية لغة قومية، كما لا سبيل ألا في وقت يعلما الله أن تكون اللغة العربية لغة الحياة، بعقلانية نقول أننا بحاجة للتقريب من أجل لغة عربية فصحى حديثة".

وشدد الأستاذ محمد حسن عبد العزيز، على أن اللغة العربية الفصحى، كائن إنساني نابع من الفكر الإنساني، مرتبطة بالقرآن الكريم وبالتراث العربي وبنمط حضاري معين، وقال، "دعوة البعض لكتابتها بالحروف اللاتينية، يعقد تعلمها ويصعب كتابتها ويعزل الأمة عن تراثها"، وذهب إلى القول بـ"سقوط فرضية حلول العامية لغة قومية للعرب، ولغة للأدب الراقي، لأنها تختلف باختلاف الأقطار العربية".

من جهة أخرى، يرى المختص المصري في شؤون اللغة العربية، أنه من الممكن أن تكون اللغة العربية لغة علمية، قائلًا  "منتصف القرن الثاني الهجري، نشطت حركة الترجمة الكبرى من اليونانية والفارسية عن طريق السريانية، وتحسنت بعدما بدأت بشكل مرتبك، وقام على اساسها علم عربي أفاد الإنسانية جمعاء".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث مصري يؤكد أن التقريب بين الفصحى والعامية ضرورة قومية باحث مصري يؤكد أن التقريب بين الفصحى والعامية ضرورة قومية



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib