بصمة الجسيمات الكونية قد تكشف أسرار بناء الأهرامات
آخر تحديث GMT 14:02:56
المغرب اليوم -

العلماء يبدأون جمع "الميونات" من هرم سنفرو

بصمة الجسيمات الكونية قد تكشف أسرار بناء الأهرامات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بصمة الجسيمات الكونية قد تكشف أسرار بناء الأهرامات

الخبراء المصريون والأجانب يأملون أن تساعد الجسيمات الفضائية في الكشف عن أسرار الأهرامات
القاهرة ـ محمد الشناوي

كشفت مجموعة من الخبراء المصريين والأجانب إمكان استخدام الجسيمات الفضائية للمساعدة في كشف أسرار الأهرامات، وسيتم بدء دراسة الجسيمات الكونية التي تم جمعها من داخل هرم سنفرو، ويأمل العلماء في أن تساعد هذه الجسيمات على توفير أدلة على كيفية بناء هيكل الهرم، البالغ من العمر 4600 عام.

وقال رئيس معهد الحفاظ على التراث، مهدي طيوبي، إن اللوحات التي تم تثبيتها داخل الهرم الشهر الماضي جمعت بيانات عن الجسيمات الإشعاعية تُعرف باسم "الميونات"، تتساقط من الغلاف الجوي للأرض وتمر عبر المساحات الفارغة ويتم استيعابها بواسطة الأسطح الصلبة، ويستطيع العلماء معرفة المزيد حول بناء الهرم من خلال دراسة الجسيمات المتراكمة.

وبيَّن نائب رئيس معهد الحفاظ على التراث، هاني هلال، أنه لا توجد وجهة نظر واحدة مثبتة بنسبة 100 في المائة فيما يتعلق ببناء الأهرامات، لكن هناك العديد من وجهات النظر والآراء، وما يفعله العلماء الآن هو استخدام التكنولوجيا لمحاولة تأكيد أو تغيير الفرضية التي لديهم عن كيفية بناء الأهرامات.

ويقع هرم سنفرو في دهشور خارج القاهرة، ويتميز بوجود المنحدرات على جانبيه، ويُعتقد أنه يمثل أول محاولة في مصر القديمة لبناء هرم بجوانب ملساء. ويشمل مشروع مسح الأهرامات، الذي أُعلن عنه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، هرم خوفو، الذي يبلغ عمره 4500 عام، في محاولة لمعرفة أسرار بناء الأهرامات المصرية القديمة.

وأوضح طيوبي أن مجموعة العلماء تخطط لبدء الاستعدادات لاختبار الميونات في هرم خوفو خلال شهر، مضيفًا أنه إذا تم العثور على متر واحد فارغ في مكان ما، فسيجلب أسئلة وفرضيات جديدة، وربما يساعد في حل مسائل محددة.

ومن المقرر أن يستخدم فريق العلماء المسح ثلاثي الأبعاد بالأشعة تحت الحمراء والليزر لدراسة اثنين من أهرامات الجيزة واثنين من الأهرامات في دهشور. وحاولت العديد من البعثات السابقة الكشف عن أسرار الأهرامات، إلا أن العلماء لم يتوصلوا بعد إلى نظرية محددة تشرح كيفية بناء الهياكل.

وشُيِّد هرم خوفو بواسطة ابن سنفرو ومؤسس الأسرة الرابعة، وهرم خفرع بواسطة ابن خوفو، بينما بُني هرما دهشور بواسطة سنفرو. وأضاف مهدي طيوبي، مؤسس معهد الحفاظ على التراث في باريس، الذي يشارك في المشروع، أن الفكرة تكمن في حل لغز بناء الأهرامات، وكانت هناك محاولة سابقة منذ 30 عامًا، لكن هذا هو أول مشروع على مستوى عالمي باستخدام التكنولوجيا المتطورة للنظر داخل الأهرامات، متوقعًا استمرار المشروع حتى نهاية العام.

وأكد وزير الدولة لشؤون الآثار، ممدوح الدماطي، أن تقنية الأشعة تحت الحمراء والميونات يمكن استخدامها في البحث في الأهرامات الأربعة، وكذلك ستكون مفيدة في البحث عن الغرفة الخفية المحتملة في مقبرة الملك توت عنخ آمون، التي ربما تكون مقبرة الملكة نفرتيتي. ولم يكتشف العلماء قط مقبرة الملكة الجميلة، لكن عالم الآثار البريطاني الشهير نيكولاس ريفيز، أشار إلى أن المقبرة ربما تكون في غرفة سرية مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون في وادى الملوك في الأقصر.

ووافقت مصر بالفعل على استخدام أجهزة الرادار للبحث في مقبرة الملك الصبي، التي اكتشفها عالم المصريات البريطاني هوارد كارتر عام 1922. وأفاد وزير الآثار المصري أن العلامات الموجودة على الجدران الشمالية والغربية تشبه تلك العلامات التي عثر عليها هوارد كارتر في مدخل مقبرة الملك توت.

واقترح ريفيز مؤخرًا أن الملك توت دُفن على عجالة في غرفة خارجية كانت في الأصل مقبرة الملكة نفرتيتي، موضحًا أن صور المقبرة تكشف علامات مميزة مثيرة للاهتمام، وهي علامات تشبه الخطوط المستقيمة بزاوية 90 درجة، وُضعت بحيث تتوافق مع ميزات أخرى داخل القبر، وهي سمات وعلامات يصعب التقاطها بالعين المجردة، وأن الجدران ربما تخفي مدخلين لم يُكتشفا بعد، وربما يؤدي أحدهما إلى قبر نفرتيتي، فضلًا عن أن تصميم مقبرة الملك توت يوحي بأنها صُممت لملكة وليست لملك.

واتفق الدماطي معه في احتمال وجود شيء خلف الجدران، لكنه أوضح أنها من المرجح أن تكون الملكة كيا والدة الملك توت. وبعد وفاة نفرتيتي كان توت هو المسؤول عن دفنها، وعندما مات توت قرر أحد الأشخاص تمديد المقبرة من أجل دفن الملك توت.

ويعتقد ريفيز أن الملكة نفرتيتي دُفنت منذ عقد من الزمن، وعند وفاة الملك توت قرر أحدهم تمديد المقبرة ودفنه فيها، وإذا صدقت نظرية ريفيز فإنها تساهم في حل العديد من الأمور التي حيرت الباحثين في غرفة دفن توت عنخ آمون، حيث وُجدت هناك كنوز يبدو أنها وُضعت بسرعة ويبدو أنها مستعملة. وأكد ريفيز أنه إذا استطعنا ترجمة المظهر الرقمي إلى واقع مادي، فربما نحن لسنا أمام مجرد اكتشاف غرفة جديدة في مقبرة الملك توت، ولكنها ربما تكون مقبرة نفرتيتي نفسها خليفة الفرعون إخناتون.

وأوضحت المحاضِرة البارزة في علم المصريات في جامعة مانشستر، جويس تيلديسلي، أن فرضية الدكتور ريفيز ربما تكون صحيحة، وليس غريبًا أن تكون هناك غرف إضافية في المقبرة، مضيفة أنها ستكون مندهشة للغاية إذا تم بناء هذا القبر الأصلي من أجل نفرتيتي، ومن المحتمل أنها توفيت في عهد زوجها ودفنت في تل العمارنة، وهي المدينة التي بناها إخناتون في مصر الوسطى لهذا الغرض، لكنها تتوقع دفنها في مكان ما في الوادي الغربي وليس في وسط وادي الملوك.

ويعتقد كثير من علماء المصريات وجود فرعون أو اثنين بين إخناتون وتوت عنخ آمون، ويعتقد البعض بما في ذلك ريفيز، أن أحدهم هو الملكة نفرتيتي، التي ربما تكون حكمت مصر بنفسها لبضعة أشهر فقط، ويساعد العثور على مقبرة نفرتيتي في معرفة المزيد عن تلك الفترة التي تظل غامضة رغم الاهتمام العالمي المكثف بمصر القديمة، واشتهرت نفرتيتي بجمالها وعرفت باسم "سيدة الأرضين" لعدة قرون حتى وفاتها المفاجئة عام 1340 قبل الميلاد.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بصمة الجسيمات الكونية قد تكشف أسرار بناء الأهرامات بصمة الجسيمات الكونية قد تكشف أسرار بناء الأهرامات



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib