بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي
آخر تحديث GMT 10:59:57
المغرب اليوم -

المدير العام لـ"الإيسيكو" يستعرض ما يشهده العالم من حروب وانتشار للعنصريّة

بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي

بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي
الرباط- سناء بنصالح

ألقى المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري، كلمة في الندوة الدولية التي تنظمها جمعية "إعلاميات عربيات"، بالتعاون مع الإيسيسكو وعدد من المنظمات والمؤسسات، حول محور "دور المرأة بوصفها وسيطاً ثقافياً في الحوار الأورومتوسطي".

وذكر المدير العام للإيسيسكو، في مستهل كلمته، في مقر مجلس الشيوخ الفرنسي في باريس، أنه إذا كان الحوار الأورومتوسطي صيغة حديثة ومبتكرة لحوار شمال-جنوب، تَـتَـمَاشَى والتطورات التي شهدتها العلاقات بين الدول المطلة على حوض البحر الأبيض المتوسط خاصة، والعلاقات الدولية عامة، فإن الحوار في عمقه وجوهره وفي أهدافه القريبة والبعيدة، هو إحدى الوسائل الفعالة لبناء الثقة، وتعزيز الاحترام المتبادل، ولإقامة الجسور للتعاون المتوازن والمتكامل في جميع المجالات، ولإحلال الأمن واستتباب السلام في هذه المنطقة من العالم.

وأشار التويجري إلى أن الدورة السابقة لهذه الندوة، ناقشت الوسائل الكفيلة بإنجاح حوار هادف وجادّ بين ضفتي المتوسط حول قضايا المرأة، من أجل الوصول إلى مقترحات عملية ومشاريع قابلة للتنفيذ، ترمي إلى دعم مشاركة المرأة في التنمية الشاملة المستدامة، وستناقش الدورة الحالية موضوعاً متكاملاً مع سابقه، وهو دور المرأة في الحوار الأورومتوسطي، بوصفها وسيطاً ثقافياً، تنهض بمهامّ ثقافية رئيسَة متعددة الاهتمامات، من شأنها أن تساهم بقوة في نشر ثقافة الحوار على جميع المستويات، وفي تعزيز قيم التعايش والتسامح بين الشعوب، وفي درء خطر الحروب والأزمات والحفاظ على الأمن والاستقرار في المجتمعات.

وذكر المتحدث ذاته أن الموضوعَيْن في الدورتين السابقة والحالية للندوة، ينسجمان ويتكاملان من حيث المضمون العميق، واعتباراً لما للرسالة الثقافية والاجتماعية والإنمائية التي تنهض بها المرأة، من قيمة بالغة ومن أهمية فائقة،  وأوضح الدكتور عبدالعزيز التويجري، أنه في هذا الإطار تدخل الجهود التي تبذلها دول الاتحاد من أجل المتوسط على صعيد المؤتمرات الوزارية التي عقدت خلال الأعوام 2006، و2009، و2013، في كل من إسطنبول، ومراكش، وباريس، والتي أسفرت عن خطة عمل حول مكانة المرأة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وقال "هذه الخطة برنامجٌ واسعٌ ومتعدّدُ المجالات، لتفعيل دور المرأة في خدمة المجتمع، ليس بالطريقة التقليدية فحسب، على أهميتها وجدواها، وإنما بالطرق الحديثة التي تشمل الإسهام في العمل الثقافي والسياسي الواسع النطاق الهادف إلى النهوض بالمجتمعات، لترتقي إلى مستوى الوعي العميق بأهمية الحوار على مختلف الأصعدة، في التقريب بين السياسات التي تخدم المصالح الحيوية للشعوب".

وأكد أن الوساطة الثقافية باعتبارها آليةً متقدمةً من آليات توسيع دائرة المشاركة في تدبير الشأن الثقافي العام، وبحسبانها استراتيجيةً للعمل المتكامل المتعدد المجالات الذي يحقق التنمية الشاملة، فهي منهجٌ للتقارب بين الثقافات من منطلق التفاهم بين الشعوب، وأداة لتعميق الحوار الاستراتيجي الذي ينشئ علاقاتٍ متميزةً تفاعلية بين الدول، وهي بذلك إحدى الوسائل الفعالة للنهوض بالمجتمعات الإنسانية وتحقيق التقدم والتطور والتحديث لها، ودعم تنميتها في شتى المجالات، على النحو الذي يدعم سياسة حُسن الجوار وتبادل المصالح المشتركة، من خلال تفعيل الحوار في مجالاته المتعددة.

وتحدث التويجري عن الظروف الدولية التي تعقد فيها الندوة، فقال إن العالم الذي يمـرّ اليوم بأزمة حضارية خانقة، على كثير من المستويات، والذي يشهد حروباً مدمّرة، وصراعات حادة، وانتشاراً للتيارات العنصرية والكراهية، وتنظيمات التطرف والعنف، وتدفقاً كبيراً للمهاجرين، مضيفًا "لن يخرج العالم من أزمته سوى بالعودة إلى القيم الإنسانية والمبادئ السامية التي هي القاعدة الأخلاقية للقوانين الدولية، من ميثاق الأمم المتحدة، إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وإلى العهود والمواثيق والأوفاق الدولية ذات الصلة التي تحتاج إلى تفعيل جادٍّ وإلى تطبيق عادلٍ، من خلال إرادة سياسية صادقة".

وبيَّـن أن الحوار إذا كان هو البديل للصراع، والتفاهم هو الوسيلة إلى ترسيخ الثقة وتعميق الاحترام المتبادل، فإن تعزيز قيم الحوار بين الثقافات والتحالف بين الحضارات، هو الطريق الذي يؤدي إلى ازدهار العلاقات الدولية، وإيجاد التسويات الملائمة للأزمات التي تهدد الأمن والسلم الدوليين، مشددًا في ختام كلمته على ضرورة تفعيـل الحوار الأورومتوسطي، وداعيًا إلى تطويره وتوسيع مداه، حتى يكون القاطرة نحو استقرار الأوضاع في حوض البحر الأبيض المتوسط، وإلى الارتقاء بمستوى الحياة في هذه المنطقة من العالم، مختتمًا "هذه مهمة مشتركة، ورسالة جماعية، وواجب أخلاقي، ومسؤولية سياسية تقع على عاتـقـنـا جميعاً، المرأة تتحمل نصيباً وافراً من هذه الالتزامات التي سيقع النقاش حولها خلال هذه الندوة".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي



GMT 03:19 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فنان بريطاني يبني "فندقا"يطل على أبشع منظر في العالم

GMT 00:51 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا تُسلِّم مصر 26 قطعة أثرية ثمينة مختلفة الأحجام

GMT 18:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إكسبوجر 2018" يتيح للزوار تجربة أحدث تقنيات التصوير البانورامي

GMT 15:04 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إكسبوجر 2018" يبرز الأمل في الحياة من بغداد إلى أفغانستان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي بن عثمان التويجري يبرز دور المرأة بوصفها وسيطًا ثقافيًّا في الحوار الأورومتوسطي



رشّ مجهولان دهانًا أسود لتشويهها وإلحاق الضرر بها

تخريب نجمة جينيفر لوبيز الموجودة على رصيف الشهرة

واشنطن ـ يوسف مكي
خُرّبت نجمة المغنية والممثلة الأميركية جينيفر لوبيز الموجودة على ممشى الشهرة في هوليوود في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بعد أن رش مجهولان دهانا أسود لتشويهها وبذلك تلتحق لوبيز بقائمة بعض الأسماء مثل دونالد ترامب والممثل بيل كوسبي البذين تم تخريب نجمتيهما على رصيف الشهرة. ووفقا إلى موقع "TMZ" تحقق الشرطة في الحادث لمعرفة أسباب القيام به ودوافع صاحبه لاستخدم طلاء الرش الأسود لإلحاق الضرر بالنجمة، ويوضح الموقع أن أحد الأشخاص أقدم على استخدام دهان الرش الأسود لتشويه نجمة جينيفر لوبيز في ممر الشهرة، ورغم عدم وضوح الرسالة التي حاول توجيهها بهذا العمل فإنه لا يبدو تخريبيا على نقيض سابقيه، وتم الكشف للمرة الأولى عن نجمة جينيفر لوبيز في عام 2013 بفضل سنواتها العديدة من العمل الشاق في كل من السينما والموسيقى، وفي الحفلة قالت: "هذه اللحظة التاريخية تحثني على العمل بجد أكبر والحلم الأكبر لكل هذا المستقبل". وتعد تلك

GMT 04:45 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "الدوس" الضخم مضاد للماء ويُدفّئ مرتديه في الشتاء
المغرب اليوم - حذاء

GMT 07:05 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمّ ما يُميِّز العاصمة الفنلندية الجميلة والأنيقة هلسنكي
المغرب اليوم - أهمّ ما يُميِّز العاصمة الفنلندية الجميلة والأنيقة هلسنكي

GMT 02:40 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

آية شيبون تؤكد حبها لفن النحت منذ أن كانت صغيرة
المغرب اليوم - آية شيبون تؤكد حبها لفن النحت منذ أن كانت صغيرة

GMT 05:37 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تيريزا ماي تدعو الى دعم خطتها وإلا لن يحصل الـ"بريكست"
المغرب اليوم - تيريزا ماي تدعو الى دعم خطتها وإلا لن يحصل الـ

GMT 04:08 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعتقد أنه سيكون "شخصية العام" على غلاف مجلة "تايم"
المغرب اليوم - ترامب يعتقد أنه سيكون

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن "
المغرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 21:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يؤكّد المنتخب المغربي أصبح قويًا على مستوى خط الدفاع

GMT 13:04 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أحلام حجي في غرفة المراقبة الطبية لمدّة 24 ساعة

GMT 16:42 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

بوروسيا دورتموند لا يستبعد ضم موراتا هذا الصيف

GMT 01:10 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

داليا مصطفى تعلن أنّ شخصيتها في "الكبريت الأحمر" مركبة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib