التشكيلي السوري موفق مخول لـالمغرب اليوم تؤكد أننا نستطيع أن نعيد البناء
آخر تحديث GMT 17:08:28
المغرب اليوم -

أكبر لوحة جداريَّة مصنوعة من النفايات في دمشق تدخل موسوعة "غينيس"

التشكيلي السوري موفق مخول لـ"المغرب اليوم": تؤكد أننا نستطيع أن نعيد البناء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التشكيلي السوري موفق مخول لـ

أكبر لوحة جداريَّة مصنوعة من النفايات في دمشق
دمشق - نهى سلوم

كشف التشكيلي السوري موفق مخول في حديث خاص" للمغرب اليوم" أن "جدارية المزة" التي أنجزها مؤخراً بمشاركة عدد من مدرسي الفنون الجميلة واستحقت جائزة "غينيس" للأرقام القياسية هي رسالة حب لسوريا, مضيفاً أن هذه الجائزة للسوريين جميعاً, وأن خلق أشياء جميلة مما نسميه نفايات، يدل على أننا نستطيع رغم الخراب أن نعيد البناء.
"إيقاع الحياة 2" لوحة جدارية تحتل مساحة 720 متراً مربعا على جدارن “مدرسة نهلة زيدان” في منطقة أوتوستراد المزة في مدينة دمشق، هذه الجدارية دخلت موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية, بوصفها اكبر جدارية مصنوعة من المواد المعاد تدويرها في العالم. هذا العمل تم بإشراف الفنان التشكيلي موفق مخول إلى جانب التشكيليين رجاء وبي، علي سليمان، صفاء وبي، حذيفة العطري، وناصر نبعة، بالإضافة إلى فريق مساعد يتألف من عدنان العبدالله، محمود السبيني، حسين مصطفى.
يوضح مخول صاحب فكرة المشروع, أن تصميم العمل يعتمد على البقايا البيئية التالفة أو المنزلية المقاومة للطبيعة التي لا تتلف مع مرور الزمن و تجميعها بطريقة الفسيفساء التي تشتهر بها مدينة دمشق, وتثبيته بمادة الإسمنت المقاومة لتأثير عوامل المناخ والزمن، ما يرفع من عمر الجدارية إلى ما يزيد عن 75 عاماً.
و أشار مخول, الى أن اللوحة لا تعتبر رسماً واضحاً، بل هي كناية عن زخرفات تجريدية وفسيفساء من الألوان، حيث يعتبر محاولة لإعادة تزيين شوارع دمشق في ظل ما يحدث، فالبهرجة البصرية والألوان المتداخلة تجذب المتفرج، وتدفعه للوقوف والتأمل ثم التساؤل عن مصدر كل قطعة من القطع التي تشكل هذه الفسيفساء الكبيرة.
وأضاف مخول : ان الجدارية تتميز بأشكالها المختلفة وتنوع المواد البيئية فيها وتنظيم الخطوط بالتوازن الجمالي والخيال الموجه بعيداً عن التشكيلات الهندسية وإطار اللوحة القماشية بما يخدم حضارة وجمال مدينة دمشق ,ويعكس القيمة التاريخية لبلدنا سورية.
ولفت إلى أن العمل أخرج الفن إلى الشارع وخلق روحا تشاركية لدى الناس، إذ قامت ربات المنازل بجلب البقايا المنزلية، واللوحة أصبحت حاضنة للذكريات, مضيفاً " لقد أعطانا أشخاص كثيرون قادمون من المناطق الساخنة مفاتيح منازلهم وأغراضا من بيوتهم وضعناها تذكارا، ذلك الجدار الأسمنتي الكئيب أصبح محموماً بالذكريات.
وأشار مخول الى أن رسالة الجدارية هي إضفاء الجمال واللون إلى الشارع السوري, وقد حركت الحسَّ الإنساني لدى الناس, فاللون يعطي شيئا من الفرح.
وأكثر ما لفت التشكيلي السوري إثناء عمله في الشارع و الذي استغرق حوالي 6 أشهر، كان منظر العشاق والنساء بمختلف تلاوينهم الاجتماعية وهم يتبادلون الصور التذكارية ويعكسون النسيح الاجتماعي في دمشق قرب الجدار.
وشدد مخول, على أن هذه اللوحة لا تحمل أية أهداف سياسية و أنها كتبت تحت اسم الحب, فالفن لا يمكن أن يسيَّس قائلاً: " رغم الدمار و الرصاص ابحث عن جدار اكتب عليه انني احبك يا وطني."
يذكر أن مخول ولد في دمشق عام 1958، وتخرج من كلية الفنون الجميلة قسم التصوير عام 1982، أقام معارض عدة داخل سورية وخارجها، وفي عام 1989 سافر إلى أمريكا ليدرس الفن في مدينة منهاتن، وهو الآن يعمل مشرفا على المتحف المدرسي للعلوم في دمشق, و مديراً للمركز التربوي للفنون التشكيلية والذي يقدم دوراته بشكل مجاني للمهتمين بالفن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التشكيلي السوري موفق مخول لـالمغرب اليوم تؤكد أننا نستطيع أن نعيد البناء التشكيلي السوري موفق مخول لـالمغرب اليوم تؤكد أننا نستطيع أن نعيد البناء



GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التشكيلي السوري موفق مخول لـالمغرب اليوم تؤكد أننا نستطيع أن نعيد البناء التشكيلي السوري موفق مخول لـالمغرب اليوم تؤكد أننا نستطيع أن نعيد البناء



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib