تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف
آخر تحديث GMT 08:30:03
المغرب اليوم -

يُنظم معرضها في قاعة أبوت حتى 25 حزيران المقبل

تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف

الفنانة الويلزية لورا فورد في الاستوديو الخاص بها
لندن - ماريا طبراني

قدمت الفنانة لورا فورد مجموعة من الأعمال النحتيّة المميزة، واستطاعت من خلالها تجسيد الشفقة والفكاهة والسخرية والتطرف بطريقة ذكية، عبر بعض المخلوقات المختلفة في أعمالها، ومنها تمثال "ويبينغ جيرل" في حديقة بلاكويل، والذي يجسِد فتاة بشعر طويل وكأنه ستار يخفي وجهها، واستخدمت فيه مجموعة متنوعة من المواد الصلبة والناعمة والبرونز والنسيج والسيراميك.

تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف

وتم بناء قصر الفنون الذي تقدم فورد فيه أعمالها، بتكليف من السير إدوارد هولت صانع الخمور وعمدة مانشستر للمهندس ماكاي هيو بيلي، وكاد هولت أن يفقد ابنه الأكبر العام 1915 في معركة غاليبولي، ويقدم معرض بلاكويل وقاعة أبوت في كيندال وليك لاند للفنون مجموعة من الأعمال الجديدة والقديمة للفنانة لورا فورد، ويركز المعرض على إبراز قدرة الفنانة، وكأنها ساحرة في النحت من المعادن والطين والقماش، وتضم قاعة مجموعة أعمال فنية ترجع إلى القرن الثامن عشر بواسطة الفنان جورج رومني، فضلاً عن مجموعة من أعمال فورد مثل "ميديفال كلاود جيرلز".

تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف

وولدت فورد في كاردييف العام 1961 ودرست في أكاديمية باث لكنها تخصصت في النحت في مدرسة تشيلسي، وتنحدر فورد من عائلة عاشقة للنقد، واستطاعت في أعمالها تحويل الأشكال التقليدية من الطبيعة والتاريخ بطريقة انتقالية تحترم الماضي لكنها تحتفظ بروح التجديد، كما قدمت في غرفة الطعام في بلاكويل عملًا نحتيًّا باسم "أولد نيك" يجسِد شكل الدب الذي يجلس على مقعد، ويستقر على إحدى ركبتيه تمثال صغير لعذراء من البرونز، وربما يجد عشاق فن "باولا ريغو" بلوحاتها الأسطورية الحيوانية روحًا مشابهة في أعمال فورد، وأوضحت الأخيرة أن أعمالها لا يجب أن يتم فهمها باعتبارها روايات محددة، مضيفة "أجد أنه من المستحيل تناول السياسة في الفن بطريقة واضحة".

تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف

ويمكن القول إن عشاق الأساطير سيجدون ما يثيرهم في أعمال فورد، فضلاً عن محبي قصص أنجيلا كارتر الخيالية أو تحقيقات مارينا وارنر، وفي قاعة أبوت تستقر بعض أعمال فورد الممثلة في 13 من طيور البطريق الصغيرة ذات المناقير البرتقالية، وينفصل إحداها عن بقية الفريق في تعبير عن شيء من الحزن والتضامن معًا.

وفي القاعة البارونية المركزية في بلاكويل يمكنك ملاحظة خمس شخصيات تستقر على الأرض في مشهد يجسد مذبحة من بعض الحروب الشرسة في عمل نحتي بعنوان "أرمور بويز"، وربما يشير هذا العمل إلى صغار الجنود في أفريقيا الحديثة أو ربما يعكس شعور الأمهات أثناء رؤية أطفالهن في تفجيرات لندن العام 2005، وقد استطاعت فورد من خلال أعمالها تجسيد الشفقة والفكاهة والسخرية والتطرف بطريقة ذكية من خلال تجسيدها بعض المخلوقات المختلفة في أعمالها.

ويمكن ملاحظة بعض من أعمال الفنان جوشوا رينولدز في قاعة أبوت، حيث يقف ثلاثة من كلاب البودل في عمل فني باسم "والديغراف"، وتقف الكلاب المصنوعة من البرونز في فخر لكونهم كلاب صيد للنبلاء، ما يجعل العمل الفني يعكس نوعًا من العظمة، كما قدمت فورد عملاً نحتيًا باسم "دايز أوف جادجمنت" ويستقر في مدخل حديقة بلاكويل، ويجسد سبع قطط على شكل إنسان تقف على قدمين وتسير على العشب، ما جعل العمل يحظى بإطلالة خلابة.

وتشير تعبيرات الذعر في هذا العمل إلى جدارية فنية للفنان مازاتشو في كنيسة فلورنسا بعنوان "إيكسبلوشن أو أدام أند إيف فروم إيدين"، والتي تجسد طرد آدم وحواء من جنة عدن، وتعود إلى العام 1420، وتجسد أعمال لورا فورد الفرح والحزن الذي يُنهي البراءة وبرز ذلك في تمثال "ويبينغ جيرلز"، ويقام معرضها باسم "سيين أند أنسيين" في قاعات أبوت وكامبريا وكيندال حتى 25 يونيو/حزيران المقبل، ويقام في بلاك ويل- ويندرمير-كامبريا حتى 4 سبتمبر/ أيلول المقبل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف تماثيل الفنانة لورا فورد النحتيّة تجسِد روح الفكاهة والسخريّة والتطرف



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib