جمعية أصدقاء تنظم نقد وشهادات في حق شعراء السبعينات في مدينة زايو
آخر تحديث GMT 18:54:10
المغرب اليوم -

الاحتفاء بأصحاب القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي

جمعية "أصدقاء" تنظم نقد وشهادات في حق شعراء السبعينات في مدينة زايو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جمعية

جمعية "أصدقاء
وجدة - كمال لمريني

نظمت جمعية أصدقاء الشعر في زايو، صبيحة النقد والشهادات في حق رواد القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي، بشراكة مع اتحاد كتاب المغرب في وجدة، وبدعم من مندوبية وزارة الثقافة في الناظور، والمجلس البلدي في زايو.
 
وافتتح أشغال الجلسة الصباحية، الشاعر الزبير خياط، الذي رحب برئيس اتحاد كتاب المغرب فرع وجدة، وعضو المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب، وأعضاء فرع اتحاد كتاب المغرب في الناظور، والشعراء المحتفى بهم ، وممثلي الهيئات الداعمة للنشاط الثقافي.
 
وكشف الشاعر مراد المعلاوي، عن جمعية أصدقاء الشعر، أن هذا المعرض الثقافي، يستضيف فيه ثلة من شعراء المغرب الرائعين من الجيل الأول من القصيدة المعاصرة في المغرب الشرقي، الذين نحتفي بهم وبقصائدهم.

وأشار مراد إلى أن المحتفى بهم ترفرف أرواحهم على هذا المكان، لأنها ما زالت حاضرة في المشهد الشعري بقوة، مبرزًا أن جمعية أصدقاء تراهن دائمًا على الثقافة والمحبة الجادة التي تصنع ذوق الإنسان المسلح بالقيم الصحيحة، في واقع تتعالى فيه العنصرية والتطرف وتدك فيه دروب الحرب الفاجرة، ليضيف "بالشعر نصنع الإنسان المتحضر وبالشعر ننتصر على الكراهية".

وأكد مصطفى قشنني، عن اتحاد كتاب المغرب في وجدة، أن الاحتفاء، يأتي في سياق إعتراف الفرع بجيل شعري مغربي بصم بقوة على حضوره وطنيًا وعربيا وكونيًا، إذ مثل شعراؤه القصيدة المغربية المعاصرة في ملتقيات ومهرجانات عديدة في المغرب والخارج، مشيرًا إلى أن اتحاد كتاب المغرب في وجدة، بكل أجياله وحساسيته يضيف إلى سجله احتضان هذا النشاط الثقافي الطافح بالوفاء.

 وأوضح الدكتور عبد الله شريق في شهادة له، أن الشعراء المحتفى بهم يشكلون مجموعة متميزة في حركة الشعر المغربي المعاصر، ولهم شهرة واسعة في المنطقة المغاربية وفي المشرق العربي.

 وقال شريق، إن رواد القصيدة المعاصرة في الشرق المغربي، هم شعراء كبار يستحقون تقديرًا واهتمامًا كبيرًا على المستوى الإنساني الثقافي العام، وعلى المستوى الأدبي والنقدي، نظرًا لتميزهم الشعري ومساهمتهم الفعالة في إثراء الحقل الشعري المغربي المعاصر وتفاعلهم بتميز واستقلالية مع مختلف التحولات التي عرفها هذا الحقل.

وأبرز شريق، أن هؤلاء الشعراء، دافعوا في دواوينهم ونصوصهم الشعرية عن قيم إنسانية واجتماعية وطنية وقومية وإسلامية وروحية، نظرًا لما جسدوه وأبدعوه فيها من متخيلات وعوالم رمزية متنوعة مفتوحة على دلالات خصبة مرتبطة بالمجتمع والطبيعة والإنسان وبالقيم الإنسانية الكونية.

وبّين الشاعر يحيى عمارة، أن لكل جيل ظروف تاريخية واجتماعية وثقافية ونفسية، ينشأ فيها وتؤثر مؤثراتها على تكوينه النفسي والثقافي، وتتداخل بهذا القدر أو ذاك في تشكيل وعيه وحساسيته وفي تحديد مواقفه واتجاهاته.

 وأبرز عمارة، أن الدور الذي قام به الجيل الأول حقيقية تاريخية لا تحتاج للتزكية من أحد، حيث قصيدة الجيل الأول ما تزال رافدًا ممتيزًا، إذ لازال تأثيرها واضحًا على الشعر اللاحق، مشيرًا إلى أن الشعر في الشرق المغربي ذو طبيعة خاصة، حيث كل الملاحظات قائمة من قراءة النصوص الشعرية والنقدية التي أبدعها الجيل السبعيني في الشرق المغربي.

 واستطرد عمارة قائلًا "أن الجيل الأول هو من وعى ذاته وجسد ذلك الوعي في منجزه الشعري فاجترح مفهوماته في ضوء هذا الوعي، وهو الوعي الذي ولد من رحم المجتمع ومخاضه وتحولاته، فالجيل السبعيني عاش التناقضات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهي التناقضات التي أفرزت لنا هذا الجيل المحتفى به اليوم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية أصدقاء تنظم نقد وشهادات في حق شعراء السبعينات في مدينة زايو جمعية أصدقاء تنظم نقد وشهادات في حق شعراء السبعينات في مدينة زايو



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib