جودي كيد تصف حياتها التعليمية في بربادوس وتعلمها تاريخ الجزيرة
آخر تحديث GMT 06:02:31
المغرب اليوم -

لم يكن هناك معنى كبير لمشكلة العنصرية

جودي كيد تصف حياتها التعليمية في بربادوس وتعلمها تاريخ الجزيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جودي كيد تصف حياتها التعليمية في بربادوس وتعلمها تاريخ الجزيرة

عارضة الأزياء السابقة جودي كيد
لندن - كاتيا حداد

ظل التاريخ الحقيقي والصحيح لياريكو، المتمثل في عبودية الإناث في القرن الـ17، الذي يذهب إلى جوهر عار العبودية، شخصية هامة على المسرح لأكثر من عشر أعوام، لعارضة الأزياء السابقة "جودي كيد" ووالدها "جون".وستصدر النسخة الموسيقية الرومانسية الخاصة بالمسرح حيث سترى الضوء لأول مرة في لندن خلال الأوبريت الشعبي "ياريكو وانكيل" والتي كانت معبأة بالحشود الجورجية.
وقالت جودي كيد: قلبي حقًا في ذلك، إنها مثل قصة حب مؤثرة، ولكنها أكثر من ذلك بكثير، إنها حقًا قصة أصبحت شعبية، ساعدت على تغيير مجرى التاريخ.
تربت كيد في بربادوس، بجانب شقيقتها خبيرة التجميل جيما، وشقيقهم لاعب البولو جاك، وأصبحت الأسرة لاعبًا ثقافيًا أساسيًا على الجزيرة، عندما تحولت مزرعتهم السابقة التي تدعى "شمعدانات"، إلى مكان لمهرجان الفنون السنوي.
وقال والدها: والدة جودي تدعى ويندي، بدأت المهرجان منذ 25 عامًا، وبعد ذلك في عام 1996، كنت أقترب من خلال محرر صحيفة الجزيرة، لقد أتى ذلك عبر بعض الأغاني من الأوبريت الأصلي بينما كنت أحضر أمسية من الغناء والرقص الاستعماري في جامعة ييل، لقد كان مغرم بالتاريخ، لذلك كان يعلم أن القصة تستند إلى بربادوس، وذهب إلى مكتبة الجامعة ليجد الأوبرا وأعطاها لي.
وأضاف: بعد فترة وجيزة من قراءة الاوبرا، اكتشف جون كيد الذي هو حفيد صحيفة البارون اللورد بيفر بروك ويعيش الآن في كندا، أن محصلة بيان القيثاري لأول إنتاج في لندن من الأوبرت كان في عام 1787 في مسرح هايماركت في متحف تامسرح في كوفنت جاردن، وقرر تحويلة على خشبة المسرح في منزله، وفي عام 1997، تم العرض مرة أخرى والذي أضاف لمسة عصرية لقصة العلاقة بين أصحاب البشرة السوداء والبيضاء في منطقة الكاريبي، وقال كيد إن إرث العبودية نادر في المقدمة.
وأشارت جودي: عندما كنت في المدرسة في بربادوس تعلمت تاريخ الجزيرة، ولكن لم يكن هناك معنى كبير لمشكلة العنصرية عندما كنت أكبر، لأن الجزيرة أصبحت حديثة والناس من أنحاء العالم يأتون ويذهبون طوال الوقت، مضيفة: كانت المكان الأشهر في جزر البحر الكاريبي، حتى عندما وصل إلى الصراع العنصري، لم أتمكن من رؤية أي حادثة عندما تربيت هناك.
قصة ياريكو هي لعبدة إسبانية تحمي البحار الإنكليزي "اينكل"، الذي يخونها ويبعيها في سوق العبودية في بربادوس، وذلك يعد تذكيرًا قويًا بالتراث المظلم من العبودية، حيث لفتت جودي إلى أنها القصة التي تحتاج إعادة الاستماع إليها، وكانت رائعة حين عرضت في منزلها، حيث كان لديهم الكثير من الفنانين العظماء.
المهرجان الذي قد تزيد تكلفة تذكرته عن الـ 100 جنيه استرليني، يحاول فتح علاقات مع سكان الجزيرة من خلال تقديم مقاعد مجانية للمدارس وغير القادرين على الدفع، وحال نجحت هذه العملية الموسيقية في لندن، يهدف جون كيد نقلها إلى المدارس لعرضها بانتظام خاصة في الكاريبي، وقال: قصة انكل وياريكو في القرن 17 مهمة جدًا للطريقة التي نظرنا بها إلى العبودية، فقد كانت جزءً كاملًا من تحول السلوك والمواقف.
وأوضح أن قرار إنتاجها كان في لندن، حيث أنها القصة التي كانت موجودة لفترة طويلة في القصائد والأغاني، كانت بداية مفهوم "الهمجي النبيل"، على عكس الفترة الشائعة بأن السود كانوا آكلي لحوم البشر وغير آدميين.
يدخل العرض الجديد تحت إسم "ببساطة ياريكو"، مع موسيقى جيمس ماك كونيل، الملحن الذي يعمل مع مجموعة هسكث هارفي، وكتاب كارل ميلر وكلمات بول لي، كما سيتلقى العرض الأول في العالم أول ورشة عمل مسرحي لندن في تشيلسي خلال فبراير/ شباط المقبل.
القصة لها جذورها، ولكن في حوالي عام 1650، عندما إلتقى المسافر ريتشارد لجون بأحد العبيد الإناث من الهنود الحمر في بربادوس، عاد إلى إنجلترا لكتابة القصة، وقال إن ياريكو الفقيرة فقدت حبها وحريتها.
طبع السير ريتشارد ستيل رئيس تحرير صحيفة المشاهد في عام 1713، وهو ممن يمتلكون أرضًا في بربادوس، أول نسخة رومانسية خاصة بالكتاب، وعلى مدى الخمسين عامًا التي تلتها، أخذت الاهتمام بالقصة يرتفع، ففي عام 1787، تم افتتاح "ياريكو وانكيل" في هايماركت، من خلال الأوبرا التي كتبها الكاتب المسرحي الشهير جورج كولمان الأصغر، والذي كان أيضًا يدير المسرح، وكانت من ألحان الدكتور صامويل أرنولد، ومن ثم أصبحت واحدة من المسرحيات الأكثر شعبية وقتها، وتم عرضها 98 مرة على ذلك المسرح و164 من خلال الطرف الغربي، بالإضافة إلى الهند وأمريكا، ولكن أعيد تشكيل معنى القصة ونهايتها الحزينة، كما تعلم جون كيد.
ويوضح كيد أن الممثل الشهير حينها جاك بانستر هو الأفضل للمسرحية، ولكنه اسنحب بعد اليوم الأول من  البروفات، مؤكدًا أن معه حق فالعبأ كان كبيرا عليه، ركض كولمان خلفه في الشارع ليسأله عن المشكلة، فرد بانستر بقوله إنه غير قادر للقيام بدور انكيل، حيث إنه أكثر شخصية مقرفة، ولذلك غيروا النهاية.
إحياء القصة الحقيقية بالنسبة لجون كيد هي تذكرة هامة لواحدة من المعالم الثقافية للنضال من أجل إلغاء العبودية، ولإبنته، هو تتويج مشوق للاهتمام الطويل بمصير ياريكو، حيث تقول: عندما كنت طفلة، كنت استمع إلى والدي واستيضاحه حول هذه القصة التي لا تصدق، لم أدرك حينها القوة التي بداخل القصة، فقط أتذكر إثارة والدي وحب الحقيقة التي حدثت جميعها في بربادوس.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جودي كيد تصف حياتها التعليمية في بربادوس وتعلمها تاريخ الجزيرة جودي كيد تصف حياتها التعليمية في بربادوس وتعلمها تاريخ الجزيرة



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:35 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
المغرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 02:46 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم
المغرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib