خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا
آخر تحديث GMT 15:47:38
المغرب اليوم -

بعد استخراج هياكل عظمية مدفونة في دير فلورنسا

خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها "الموناليزا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها

المقبرة في هيكل دير فلورنسا
لندن ـ ماريا طبراني

يعتقد الخبراء التاريخيون أنهم عثروا على موديل ليوناردو دافنشي في لوحته الشهيرة "الموناليزا"، مدفونة في مقبرة في هيكل دير فلورنسا المهجور، وبعد إجراء اختبار الكربون على عظام ثلاث نساء تم استخراجها من الدير، ويشير التوقيت إلى نفس توقيت وفاة سيدة من النبلاء الإيطاليين تدعى "ليزا جيرارديني ديل جيوكوندو".

ويتفق معظم المؤرخين الآن أن ليزا جيرارديني ديل جيوكوندو، وهي الزوجة الثالثة لتاجر الحرير الثري فرانشيسكو ديل جيوكوندو، هي موديل اللوحة الشهيرة "الموناليزا" في عصر النهضة، وفي تحقيق جدير لشفرة دافنشي، استطاع علماء الآثار بقيادة سيلفانو فينسيتي، استخراج العديد من الهياكل العظمية المكدسة فوق بعضها البعض تحت الكنيسة، ويعمل الخبراء الآن على الاختبار الكربوني بواحدة من البقايات المتوافقة مع هذه الفترة.

خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا

وتوفت السيدة ليزا جيرارديني في عمر 63 عامًا في 1542، وكانت أرملة في هذه الفترة، وانتقلت للعيش مع ابنتها ماريتا الراهبة، وأوضح الباحث الرئيسي سيلفانو فينسيتي الذي يقود اللجنة الوطنية للتراث الثقافي، أنه من المرجح أن تنتمي هذه البقايا إلى السيدة جيرارديني.

وذكر فينسيتي أن "هناك نتائج تتجاوز ما توصل إليه 14 اختبارًا كربونيًا تشير إلى أننا ربما وجدنا قبر الموناليزا، وأنا أتحدث هنا عن التحليلات التاريخية والأنثروبولوجية الأثرية التي تم تنفيذها بصرامة، وهناك احتمالات مرتفعة جدا في أن هذه العظام تنتمي إلى الموناليزا".

خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا

وأشار فينسيتي إلى وجود عدد قليل من البقايا دون الجمجمة، حيث كان يمكن استخدامها في إعادة بناء وجه هذه الموديل الغامضة، فضلا عن تدمير الحمض النووي لأبنائها بارتولوميو وبييرو بسبب المكوث في الأرض لقرون طويلة.

وأضاف "تدهورت بقايا الأبناء التي عثر عليها في كنيسة سانتيسيما انونزياتا بسبب فيضانات نهر أرنو، ولم نستطع توفير الحمض النووي لإجراء الاختبارات للمقارنة"، وبيّن رئيس الطب الشرعي في جامعة "بولونيا" الباحث جورجيو جرابينو "تعتبر المشكلة الحقيقية أن البقايا مدمرة للغاية ما جعل عملية تحديد العمر والجنس وقت الوفاة صعبة، فضلا عن صعوبة تحليل الحامض النووي DNA ".

خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا

ولفت إلى "أن التكنولوجيا ربما تستطيع خلال عدة سنوات التأكيد أننا عثرنا على الموناليزا من خلال استخدام مصادر جديدة للحمض النووي"، واستند العلماء في بحثهم في الكنيسة على البحث في حياة جيرارديني من قبل المؤرخ الإيطالي جوزيبي بلانتي الذي اكتشف رغبة التاجر فرانشيسكو ديل جيوكوندو الذي طلب من ابنته الشابة ماريتا رعاية زوجته الحبيبة "ليزا".

وعثر بلانتي على وثيقة أخرى عرفت باسم "كتاب الموتى" في أرشيف الكنيسة توضح أن ليزا ظلت هناك حتى وفاتها في 15 تموز/يوليو عام 1542، حيث تعطى النساء الثريات اللاتي لم يكن راهبات مثل جيرارديني مدافن خاصة في الدير، ويزور حوالي 6 مليون شخص سنويا متحف اللوفر في باريس لرؤية لوحة دافنشي الشهيرة.

وكانت الهوية الحقيقية للسيدة في لوحة دافنشي محل جدل بين مؤرخي الفن لعدة أعوام، إلا أن مذكرة مكتوبة بواسطة كاتب في الحكومة الإيطالية يدعى أغوستينو فسبوتشي في 1503 تشير إلى أن ليزا ديل جيوكوندو هي السيدة التي تظهر في اللوحة الشهيرة، وبما يتفق مع هذه الحجة فإن الاسم الإيطالي للوحة الموناليزا هو "لا جيوكندا ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا



GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا خبراء يكشفون عن هيكل عظمي لسيدة يرجح أنها الموناليزا



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib