دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور
آخر تحديث GMT 18:04:41
المغرب اليوم -

نتائجهم تشير إلى استخدام الطيور الجارحة في الصيد

دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور

الصقور
لندن ـ كاتيا حداد

كشف مسح ضوئي لطائر من الجوارح المحنطة منذ عهد الفراعنة، أن قدماء المصريين هم أول من عمل بتربية الصقور، والتي كانوا يقدمونها كقرابين للآلهة، كما ذكر موقع "ديلي ميل" البريطاني.وفقًا لدراسة جديدة نشرت في مجلة العلوم الأثرية فإن العلماء اكتشفوا "عاسوقًا"، وهو فصيلة من الصقور، وقد تم تغذيته بفأر فيما يشير إلى أن المصريين قاموا بتربية جماعية للطيور الجارحة لتقديمها كقرابين للآلهة.
وقال أستاذ علم المصريات في الجامعة الأمريكية في القاهرة والمؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور إكرام سليمة: "إن فكرة تربية الطيور الجارحة في إطار الاحتفاظ بها وتغذيتها بالقوة تعتبر جديدة".

 وفسر سليمة أهمية الاكتشاف أنه حتى الآن العدد الهائل الذي وجدناه من مومياوات الجوارح كان لغزًا، هل اصطادوهم أو نصبوا فخًا لهم أم قتلوهم أم أغاروا على أعشاشهم  أم وجدوهم أموات، مضيفًا أن النتائج توضح لماذا لديهم الكثير، وانه يعتقد الآن أن السبب أنهم كان لديهم نشاط تربية الجوارح".
 ويقول الباحثون وراء هذه الدراسة، من الجامعة الأمريكية في القاهرة، جامعة ستيلينبوش ومعهد ستيلينبوش للدراسات المتقدمة أن نتائجهم تشير أيضًا إلى استخدام الطيور الجارحة في الصيد.
 وباستخدام تلك العوامل معًا وجد العلماء دليلاً قويًا على أن المصريين القدماء احتفظوا بتلك الطيور كبرنامج تربية للصقور، إذ كانوا يفضلون ذكور الصقور على الإناث، وهذا يرجح احتمال وجود رقابة للطيور الجارحة في مصر، واستخدامها في رياضة الصيد بالصقور، كما جاء بالدراسة.

 ووجود المومياوات الحيوانية شائع في مصر القديمة والمستخدمة في الاحتفالات الدينية، فغالبًا ما كانت تقدم كقرابين، حيث تم العثور على الملايين من الحيوانات المحنطة، ومعظمها يرجع تاريخه إلى حوالي عام 600 قبل الميلاد إلى 250 بعد الميلاد.
 ويعتقد قدماء المصريين في كثير من الآلهة والحيوانات المختلفة المرتبطة معها، مثل ربط الطيور الجارحة كالصقور لإله الشمس (رع).
 وعلى الرغم من ذلك، في بعض الأحيان الطيور لم يتم التهامها، مما أتاح للباحثين فرصة لإلقاء نظرة على حياة الطيور قبل وفاتها.
 وباستخدام التشريح الظاهري وخاصية ثلاثية الأبعاد لطيور لم يتم التهامها قبل التحنيط، استطاع العلماء النظر إلى الجهاز الهضمي ليروا آخر وجبة تناولوها، حيث وجد الباحثون ذيل فأر منزلي صغير في معدة الصقر، والذي يبدو أنه تسبب في اختناق الصقر حتى الموت، كما وجدوا أجزاء من عصفور صغير.

وأوضح البروفيسور إكرام أنها كانت هذه واحدة من أكثر الاكتشافات تسلية وإثارة، عندما رأوا ماذا أكل "العاسوق" وكيف اختنق، فقد تفاجئوا بالطريقة التي استطاع المصريون القدماء بها تحنيط العديد من الجوارح وآثارها المترتبة على الحياة البرية،"
 وأضاف سليمة: "كنا نعرف أن الطيور الجارحة هامة دينيًا لدى قدماء المصريين، ولكن من المثير التفكير في الدور الذي قامت به في رياضة الصيد بالصقور، كما أنه من المثير للاهتمام معرفة كيف فكر المصريون للسيطرة على الطبيعة والحيوانات البرية."
 إن نتائج الدراسة تفتح الباب لمواصلة العمل على التمييز بين الجماعات المختلفة التي قام المصريون بتربيتها، عن طريق تحليل الحمض النووي للطيور الجارحة وتحديد جنسها.
 ويقول الباحثون هذا سيوفر فهمًا أعمق لدور الطيور الجارحة في مصر القديمة، كما يشرح كيف رأى المصريون طبيعة ودور الجوارح في حياتهم.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور



GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:54 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019
المغرب اليوم -

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib