دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور
آخر تحديث GMT 03:14:03
المغرب اليوم -

نتائجهم تشير إلى استخدام الطيور الجارحة في الصيد

دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور

الصقور
لندن ـ كاتيا حداد

كشف مسح ضوئي لطائر من الجوارح المحنطة منذ عهد الفراعنة، أن قدماء المصريين هم أول من عمل بتربية الصقور، والتي كانوا يقدمونها كقرابين للآلهة، كما ذكر موقع "ديلي ميل" البريطاني.وفقًا لدراسة جديدة نشرت في مجلة العلوم الأثرية فإن العلماء اكتشفوا "عاسوقًا"، وهو فصيلة من الصقور، وقد تم تغذيته بفأر فيما يشير إلى أن المصريين قاموا بتربية جماعية للطيور الجارحة لتقديمها كقرابين للآلهة.
وقال أستاذ علم المصريات في الجامعة الأمريكية في القاهرة والمؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور إكرام سليمة: "إن فكرة تربية الطيور الجارحة في إطار الاحتفاظ بها وتغذيتها بالقوة تعتبر جديدة".

 وفسر سليمة أهمية الاكتشاف أنه حتى الآن العدد الهائل الذي وجدناه من مومياوات الجوارح كان لغزًا، هل اصطادوهم أو نصبوا فخًا لهم أم قتلوهم أم أغاروا على أعشاشهم  أم وجدوهم أموات، مضيفًا أن النتائج توضح لماذا لديهم الكثير، وانه يعتقد الآن أن السبب أنهم كان لديهم نشاط تربية الجوارح".
 ويقول الباحثون وراء هذه الدراسة، من الجامعة الأمريكية في القاهرة، جامعة ستيلينبوش ومعهد ستيلينبوش للدراسات المتقدمة أن نتائجهم تشير أيضًا إلى استخدام الطيور الجارحة في الصيد.
 وباستخدام تلك العوامل معًا وجد العلماء دليلاً قويًا على أن المصريين القدماء احتفظوا بتلك الطيور كبرنامج تربية للصقور، إذ كانوا يفضلون ذكور الصقور على الإناث، وهذا يرجح احتمال وجود رقابة للطيور الجارحة في مصر، واستخدامها في رياضة الصيد بالصقور، كما جاء بالدراسة.

 ووجود المومياوات الحيوانية شائع في مصر القديمة والمستخدمة في الاحتفالات الدينية، فغالبًا ما كانت تقدم كقرابين، حيث تم العثور على الملايين من الحيوانات المحنطة، ومعظمها يرجع تاريخه إلى حوالي عام 600 قبل الميلاد إلى 250 بعد الميلاد.
 ويعتقد قدماء المصريين في كثير من الآلهة والحيوانات المختلفة المرتبطة معها، مثل ربط الطيور الجارحة كالصقور لإله الشمس (رع).
 وعلى الرغم من ذلك، في بعض الأحيان الطيور لم يتم التهامها، مما أتاح للباحثين فرصة لإلقاء نظرة على حياة الطيور قبل وفاتها.
 وباستخدام التشريح الظاهري وخاصية ثلاثية الأبعاد لطيور لم يتم التهامها قبل التحنيط، استطاع العلماء النظر إلى الجهاز الهضمي ليروا آخر وجبة تناولوها، حيث وجد الباحثون ذيل فأر منزلي صغير في معدة الصقر، والذي يبدو أنه تسبب في اختناق الصقر حتى الموت، كما وجدوا أجزاء من عصفور صغير.

وأوضح البروفيسور إكرام أنها كانت هذه واحدة من أكثر الاكتشافات تسلية وإثارة، عندما رأوا ماذا أكل "العاسوق" وكيف اختنق، فقد تفاجئوا بالطريقة التي استطاع المصريون القدماء بها تحنيط العديد من الجوارح وآثارها المترتبة على الحياة البرية،"
 وأضاف سليمة: "كنا نعرف أن الطيور الجارحة هامة دينيًا لدى قدماء المصريين، ولكن من المثير التفكير في الدور الذي قامت به في رياضة الصيد بالصقور، كما أنه من المثير للاهتمام معرفة كيف فكر المصريون للسيطرة على الطبيعة والحيوانات البرية."
 إن نتائج الدراسة تفتح الباب لمواصلة العمل على التمييز بين الجماعات المختلفة التي قام المصريون بتربيتها، عن طريق تحليل الحمض النووي للطيور الجارحة وتحديد جنسها.
 ويقول الباحثون هذا سيوفر فهمًا أعمق لدور الطيور الجارحة في مصر القديمة، كما يشرح كيف رأى المصريون طبيعة ودور الجوارح في حياتهم.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور دراسة عملية تثبت أن قدماء المصريين كانوا الأوائل في تربية الصقور



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib