رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث تلسكوب في المنطقة العربيَّة
آخر تحديث GMT 23:49:54
المغرب اليوم -

رؤيته تمثل طقوسًا ومشاعر خاصة يعيشها المسلمون في أنحاء الأرض

رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث "تلسكوب" في المنطقة العربيَّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث

رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث "تلسكوب"
أبو ظبي ـ سعيد المهيري

رؤية هلال شهر رمضان المبارك حدث سنوي يترقبه الجميع، لما يشمله من طقوس ومشاعر خصوصًا، يعيشها المسلمون في الإمارات وأنحاء العالم، استعداداً للضيف الكريم الذي يحمل معه نسائم الرحمة والغفران، وعبر الزمن اختلفت أساليب رؤية الهلال وأماكن مطالعته في مختلف البلدان، خصوصًا مع ظهور معدات تكنولوجية وأدوات رؤية بصرية غاية في التقدم، ومع ذلك لم تزل الرؤية بالعين المجردة سيدة الموقف في ثبوت ظهور هلال رمضان، وبدء أول ليالي شهر رمضان، وستتاح الفرصة أمام الجمهور للمشاركة، من خلال المرصد الفلكي المتقدم على كورنيش أبوظبي مساء اليوم لمتابعة مراحل ظهور هلال رمضان.
وانطلاقاً من خبرته الممتدة مع عالم الفلك والنجوم وتحري رؤية هلال شهر رمضان منذ أعوام عديدة، يقول رئيس مرصد الإمارات الفلكي المتحرك، وعضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك نزار سلام، أنّ هناك الكثير يهتمون بتحري رؤية هلال رمضان بأنفسهم، لما في ذلك من متعة روحية عظيمة لا يستشعرها إلا من مارسها من قبل، خصوصًا من سكان المناطق الجبلية وغيرها من الأماكن التي يسهل من خلالها رؤية الهلال. ومن أجل إتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الجمهور لمعايشة هذه اللحظات الجميلة المفعمة بالأجواء الروحية والسفر في عوالم الفلك البعيدة، هناك دعوة لجمهور أبوظبي للمشاركة في الرصد الفلكي على منطقة كورنيش أبوظبي قصر الإمارات، حيث يتم استخدام مرصد الإمارات الفلكي، الذي يعد أكبر وأحدث تلسكوب فلكي في المنطقة العربية بقطر 0.60 سم لتتبع وتحري هلال رمضان، وستنصب عدد 5 "تلسكوبات" فلكية بأقطار تتراوح بين 125 ملم حتى 600 ملم، بالإضافة إلى عدسات تصوير بمجال رؤية واسع ومناظير يد ثابتة ومحمولة توزع للحضور.
وللعام الرابع على التوالي يتم استخدام البث الحي عبر الإنترنت لتحري الهلال باستخدام كاميرة مدمجة بعدسة "تلسكوب" مثبتة فوق المرصد الرئيسي المرتبط بالأقمار الاصطناعية، الذي يتم التحكم فيه عبر جهاز حاسوب مزود ببرامج فلكية تفاعلية تحاكي واقع حركة النجوم بدقة بالغة لا تتجاوز الثواني القوسية داخل حدود مجرة المجموعة الشمسية ومجرة درب التبانة. "www.astronomy.ae".
هدف الرصد
وبالرغم من الاستحالة العلمية في رؤية الهلال الجمعة 27 حزيران/يونيو 2014، إلا أن هدف الرصد الفعلي إحياء السُنة النبويَّة من خلال التحري في ليلة 29 من كل شهر عربي، بالإضافة إلى تشجيع الجمهور على المشاركة والبحث وبطرق علمية عن الأهلة بما لا يتعارض مع الدين ومعرفة كل جديد في مجال رصد وتصوير الأجرام السماوية.. والتحديات التي يواجهها الفلكيون.ويرجع سلام أهمية استخدام "التلسكوبات" والمناظير، إلى انتشار الغبار والأتربة والأبخرة في أجواء معظم أنحاء الجزيرة العربية، ونظرًا للمناخ الذي يسود المنطقة خلال هذه الفترة والمتمثل بالحرارة والرطوبة العالية فإن "التلسكوبات" والمناظير تصبح ضرورة ملحة تفرضها الظروف وتساعد في التثبت من الرؤية.
وبتعريف موجز فإن التلسكوب الفلكي عبارة عن أداة بصرية تستخدم لتجميع الضوء الصادر عن الأجرام السماوية وفي معظم الأحيان يكون التلسكوب قادرًا على تجميع الضوء حتى في ظل ظروف جوية سيئة أو في حال وجود بعض السحب المتفرقة، ولهذا فإنه أقرّ بمشروعية استخدامها بجميع الدول العربية والإسلامية، ولا تستطيع التلسكوبات تصوير أو إظهار الأجرام السماوية بعد غيابها تحت الأفق أو قبل شروقها، وأكثر ما يميز أجهزة التلسكوبات الفلكية الحديثة إمكانية برمجتها للتوجه مباشرة إلى موقع الهلال من دون تدخل الراصد ما يسهل عملية التحري.
وبشأن شهادات الرؤية، يؤكد رئيس مرصد الإمارات الفلكي المتحرك، أن هناك الكثير من شهادات الرؤية التي تخالف العلم والحل هنا يكمن في التدقيق في شهادة الرائي، حيث أنه عند التقدم بالشهادة يواجه ببعض الأسئلة التي تؤكد سلامة مشاهدته للهلال، مثل السؤال بشأن موقع الهلال المشاهد من ناحية الموقع بالنسبة للشمس، الارتفاع تقريبًا وفترة المكوث والشكل الذي بدا الهلال عليه وخلافه، وبالمقارنة فإن شهادة الراصد الفلكي أو الراصد المتمرس، الذي غالبًا ما يكون على علم بالخصائص الدقيقة للهلال لحظة غروب الشمس مثل البعد الزاوي بين القمر والشمس وعمر وارتفاع القمر ومدة مكوثه بعد غروب الشمس وخلافه، شهادته ملزمة أكثر لاعتماده على معايير لا يختلف عليها اثنان لاسيما أن علم الفلك علم يقيني قائم على حسابات دقيقة.
وأوضح أن ما يحدث في معظم الأحيان هو ترائي الشاهد لما قد يظن أنه هلال في أحيان كثيرة وجد أن الجسم المرصود كان كوكب الزهرة ومعروف أنه ألمع الأجرام السماوية بعد الشمس والقمر في أحيان أخرى مذنبات لامعة تكون في أوج لمعانها عند الغروب أو الشروق وأحيانا أخرى ظواهر جوية تحدث في طبقات الجو العليا، ومتوقع ان يحدث التباس لدى بعض العامة أو الشهود عند رؤيتهم لكوكب المشتري يوم الجمعة 27 حيث سيكون متواجدا في الأفق الغربي وسيبدو لامعاً وبراقا بعد غياب الشمس.
خصائص الهلال
وبخصوص طريقة الرصد باستخدام المناظير، يشرح سلام بأن المناظير ثنائية العينية تعتبر الأكثر شيوعًا في تحري الأهلة بسبب قدرتها على تجميع الضوء وتكبير الصورة والاحتفاظ بمجال رؤية واسع يسهل من عملية البحث، والمناظير الأكثر شيوعا تبدأ بقطر عدسة شيئية بين 50 ملم إلى 80 ملم وتكبير بين 8 إلى 20 ملم، والطريقة تكون بتوجيه المنظار جهة الغرب بالقرب من منطقة وجود الهلال "أغلب الأحيان بالقرب من الشمس" مع تجنب توجيه المنظار سواء بشكل مباشر أو غير مباشر نحو الشمس "لما قد يسببه من ضرر للعين قد يكون مؤقتاً أو دائماً"، ومسح السماء بشكل رأسي وبطيء من الأعلى باتجاه الأسفل، والإكمال من الأسفل نحو الأعلى وتغطية المنطقة التي من المفترض أن يتواجد بها الهلال.
أما آلية الحساب الفلكي، فلفت إلى أن الأمر يتطلب التعرف على الخصائص الدقيقة للهلال لحظة غروب الشمس مثل العمر والارتفاع عن الأفق والبعد الزاوي عن الشمس "السمت" وهنا يتم استخدام برامج فلكية دقيقة التوقيت تحاكي مواقع النجوم والكواكب بعضها بالنسبة لبعض، ودائما ما يكون يوم التاسع والعشرين من الشهر الهجري يوم تحري للهلال وعليه يحسب في هذا اليوم موعد الاقتران «المحاق» وهو التقاء الشمس والقمر، وإن وجد أن الحساب الفلكي القطعي يشير إلى أن موعد الاقتران سيحدث بعد غياب الشمس تحت أفق الراصد، يقر حينها باستحالة رؤية الهلال بعد غروب شمس ذاك اليوم «لعدم وجود الهلال» ويعلن أن يوم غد الثلاثين من الشهر الهجري هو متمم للشهر الحالي. وقال: في حال كان الاقتران بين القمر والشمس سيحدث قبل غروب شمس التاسع والعشرين حينها يحسب موعد غروب القمر، فإذا كان القمر سيغرب في هذا اليوم قبل غروب الشمس، يقر حينها بعدم أو استحالة رؤية الهلال ويعلن أن يوم غد الثلاثين هو المتمم للشهر الهجري الحالي وفي كلا الحالتين لن يكون هناك هلال يتحرى عنه في الأفق الغربي، أما في حالة حدوث الاقتران وغروب القمر بعد غروب الشمس، عندها يتم تطبيق معايير رؤية الهلال وهي متعددة وتطورت مع الزمن، إلا أن أهم المعايير التي تتماشى مع الجيل الحالي هما معيار «مرصد جنوب إفريقيا الفلكي- معيار عودة»، وبشكل عام فان المعايير الحالية تقوم بحساب فرق السمت «البعد الزاوي» بين الشمس والقمر وقت غروب الشمس، وحساب ارتفاع القمر عن الأفق الغربي لحظة غروب الشمس، وسمك الهلال ومدة المكوث في الأفق بعد غياب الشمس بالإضافة إلى عمر القمر منذ لحظة الاقتران.
إضاءةوأوضح نزار سلام أن علم الفلك علم يقيني جازم وقطعي ولم يحدث أن وجد تعارض فيما بين الحسابات الفلكية الرياضية التي يقدمها علماء الفلك، إنما وفي أسوأ الأحوال قد تكون هناك بعض الفروق الحسابية الزمنية التي لن تتعدى الثواني.
الحسابات الفلكية أظهرت استحالة رؤية الهلال الجمعةويحدد سلام الموعد الفلكي لبدء شهر رمضان الكريم بقوله إنه "بالحساب الفلكي وباعتماد إحداثيات مرصد الإمارات الفلكي كموقع تحري من داخل جزيرة أبوظبي، نجد أن القمر بإذن الله سيغرب الساعة 7 و12 دقيقة و33 ثانية، وتغرب الشمس الساعة 7 و14 دقيقة و40 ثانية، وبالمقارنة بمواعيد الغروب نجد أن القمر يغرب قبل الشمس بنحو 2 دقيقة و7 ثانية، وعليه وإذا ما اتخذنا الرؤية شرطاً أساسياً لبدء الشهر العربي، فإن الدول التي تتخذ مبدأ الرؤية الاستطلاعية بالعين المجردة أو التلسكوب معياراً لها من المفترض أن تعلن أن السبت 28 يونيو هو المتمم لشهر شعبان المبارك، على أن يكون الأحد 29 يونيو أول أيام شهر رمضان المبارك علماً أن مشاهدة الهلال ممكنة جداً يوم السبت 28 يونيو باستخدام العين المجردة من كل دول العالم".وأوضح أنّ الحسابات الفلكية أظهرت استحالة رؤية الهلال الجمعة الموافق 27 حزيران/يونيو 2014 من دول العالم العربي والإسلامي، أما لغياب القمر قبل الشمس بدقائق معدودة أو لغياب كليهما بالوقت نفسه أو غياب القمر مباشرة بعد الشمس دون فترة مكوث كافية، إلا أن المشاهدة ستكون ممكنة وفقط باستخدام التلسكوبات الفلكية في معظم أجزاء أميركا الجنوبية مثل البرازيل، الأرجنتين، تشيلي.

 

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث تلسكوب في المنطقة العربيَّة رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث تلسكوب في المنطقة العربيَّة



GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث تلسكوب في المنطقة العربيَّة رصد هلال رمضان في سماء الإمارات باستخدام أحدث تلسكوب في المنطقة العربيَّة



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib