سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون
آخر تحديث GMT 11:20:29
المغرب اليوم -

أشهر معلم ثفافي شعبي يبحث عمّن ينتشله من التجاهل والنسيان

سور الأزبكية غذّاه عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون

سور الأزبكية
القاهرة محمد عمار

سور الأزبكية علم من أعلام القاهرة وتحدبدا" وسط البلد له تاريخ عريق ومواقف عديدة شهد عليها الباعة الكبار وهو الذي عرف كبار الكنّاب أصحاب القصص والروايات الخالدة التي تجسّد معظمها في أفلام بقيت شاهدا" مضيئا" على زمن الفنّ الجميل وأمام هذا السور الثقافي لطالما وقف عمالقة القصّة المصرية يبحثون عن كتاب يروي ظمأهم الى المزيد من المعرفة والخيال والحلم والصورة المشرقة .. لكن تقادم الزمن نزع هذه الهوية العريقة عن سور الأزبكية وجعله نهبا" للتجاهل والنسيان .

سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون

ويوضح  جمال زكي  وهو احد القاطنين في وسط البلد وعمره 75 عاما أن سور الازبكيه كان عبارة عن رصيف يحيط بمسرح الازبكية او مايطلق عليه الان المسرح القومي .. وكان الباعة يجلسون عليه ويعرضون الكتب لكل من تطأ قدمه مسرح الازبكية ... كان ذلك منذ بداية القرن العشرين حين كان مسرح الازبكية وحديقته ملاذا للآسر فالرجل مع زوجته والعائلة مع عائلها والطلبة مع بعضهم البعض يقرأون في حديقة الازبكية كتبا" وجرائد كانوا يشترونها من أولئك الباعة فكان الكل سعيدا" وكانت الحياة بسيطة وسلسة وبلا اي ضغوط .

سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون

ويضيف سيد عويس وهو بائع قهوة  في سور الازبكية ويبلغ من العمر 60 عاما بعد ثورة يوليو كان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يهتم بالعلم لذلك جعل للباعين اكشاك صغيرة تحميهم من البرد او الحر ومن الزحام وتحافظ على الشكل الجمالي للسور خاصة بعد انتشار حفلات ام كلثوم أمامه وتقديم اكثر من رواية على المسرح الذي شهد عروضا" كبيرة ايام زمان .

واستمرت هذه الحال حتى  منتصف التسعينات كان سور الازبكية خلالها  يريح العين وفاترينات الاكشاك تحفل بأمهات الكنب جديدها وقديمها.

وعن  سبب الاهمال الذي طال السور يقول عبد النبي احد البائعين ويبلغ من العمر 50 عاما أنه  في عهد الرئيس حسني مبارك ازيل هذا السور بأكمله ولولا المثقفين والمهتمين بالكتب لكّنا جميعنا نتسول  الان  بعد أن أقيمت أ كشاك أخرى في عهد مبارك  خلف مسرح العرائس وأخفيت الاكشاك الأصلية عن العيون وعن الشارع واصبحت في اماكن خلفية مخفية  وكأن المراد ابعاد الثقافة عن أنظار الناس أو جعلها فاقدة للمكان وللمكانة في ان معا" لكن رغم هذا كان الناس يسألون أين سور الأزبكية  .. واضاف: في احد الايام وضعت  المحافظة لافتة  تدّل على طريق سور الازبكية و الموقع الذي مازال حتى الان متواجدا" فيه, ويتواجد معه اهمال الجهات المختصة لهذا الموقع الثقافي التراثي .

وعن اهم الكتب الموجوده في سور الازبكية والتي يقبل عليها الناس قال  سعد الجندي صاحب كشك ثقافي ويبلغ من العمر 40 عاما أن سور الازبكية تتواجد فيه أغلب الكتب ,والمترددون على السور ليسوا فقط   من الفقراء الذين لايملكون ثمن الطبعات الفاخرة ولكن يتردد عليه ايضا الاغنياء ممن يبحثون عن الكتب النادرة او الطبعات القديمة ويوجد في السور كل الكتب بكل اللغات في الطب والفلسفة والازياء والطب بالاعشاب والادب الانجليزي والغربي وفن المعمار, كل هذه الكتب الاقبال عليها عال .. ويوجد ايضا ألف ليلة وليلة وروايات كثيرة واعمال ادبية للكبار ولكل المفكرين والشعراء مثل الزجّال المصري ( أبو بثينة )  وهو من روّاد الزجل في مصر وديوان لآحمد رامي فيه القصائد التي غنتها ام كلثوم وهو طبعة نادرة وصدر عام1944.

واضاف سعد انه كان يشاهد وهو طفل الكثير من المهتمين بالصحافة والادب مثل الاستاذ انيس منصور والاستاذ نجيب محفوظ وغيرهما يقصدون سور الازبكية وكنت ارى ايضا صلاح جاهين حتى الشيخ الشعراوي كان يزور السور  قديما بوصفه  كان منارة للعلم والعلماء وكان عبارة عن معرض كتاب مصّغر لكل فئات المجتمع ويوجد في مكان يربط بين كل احياء القاهرة.. وختم سعد بأن مايفرحه ان هناك شباب صغار يهتمون جدا بما هو قديم ويسألون عن الجرائد القديمة أي جرائد الثورة التي تحوي  خطابات الزعيم الراحل جمال عبد الناصر للشعب والكتب التراثية القديمة ذات القيمة العالية أدبيا"والموسوعات الثقافية والعلمية .. في البدء كانت الكلمة وكانت الثقافة وكان سور الأزبكية والان أين من يهتم بهذا المعلم التاريخي الذي من شأنه اذا ما لقي الرعاية اللازمة من الدولة أن يتحوّل الى أشهر رصيف ثقافي في العالم العربي ويضاهي أرصفة الثقافة في أوروبا ليضع الفكر المستنير بين أيدي كل فئات
الشعب ,

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون



GMT 04:36 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كشف غموض اختفاء الموسيقار "البروفسور بيانو"

GMT 07:52 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إنشاء قاعات جديدة للفن الإسلامي في المتحف البريطاني

GMT 02:06 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

نقوش تكشف التاريخ الحقيقي لكارثة بركان فيزوف المدمر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون سور الأزبكية غذّاه  عبد الناصر بالاكشاك وأخفاه عهد مبارك عن العيون



خلال حضورها حفلة الباليه الأميركي في نيويورك

المُصمّمة أوليفيا باليرمو تتألّق بفستان مُذهل مِن الساتان

نيويورك ـ المغرب اليوم
حضرت عارضة الأزياء الأميركية أوليفيا باليرمو وزوجها يوهانس هويبل حفلة الباليه الأميركي في نيويورك ليلة الأربعاء، وبدت المصممة البالغة من العمر 32 عاما مذهلة في فستان من الساتان، في حين بدا زوجها هيبل، 40 عاما، رشيقا في سترة سوداء وربطة عنق من الحرير، وانضم الزوجان في هذا الحدث إلى النجمة كاتي هولمز وأنسل الجورت، وأضافت باليرمو إلى مجموعتها الأنيقة معطفا من الريش وحذاء الكعب المرتفع. وحملت أوليفيا متعلقاتها في شنطة كروس سوداء وارتدت حلق أذن صغيرا، ووضعت ظلال حمراء براقة، بينما ارتدى عارض الأزياء الألماني هوبيل بدلة سوداء مع قميص أبيض وربطة عنق حريرية، وارتدى ساعة ذهبية باهظة الثمن وتزوج يوهانس وأوليفيا منذ العام 2014. وتزوّج الاثنان خلال حفلة مميَّزة في بيدفورد، نيويورك، وذلك في مقابلة مع هاربر بازار أستراليا، شاركت باليرمو سرها في زواجها سعيد، وأوضحت "نحن لا نحاول أبدا أن نفترق عن بعض أكثر من سبعة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 02:19 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 06:59 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُثير جدلًا عبر "تويتر"
المغرب اليوم - وشاح دار أزياء

GMT 08:19 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
المغرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم

GMT 12:29 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن قائمة المنتخب العراقي المشاركة في "خليجي 23"

GMT 18:12 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

توقيف شاب متلبس بتزوير أوراق مالية في الجديدة

GMT 08:57 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ظاهرة الدعارة تتفشى في مختلف أحياء مراكش

GMT 15:54 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

موقع إنترنت يعرض شكل الجهة المقابلة للكرة الأرضية

GMT 07:55 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السيرة الهلالية في رواية جديدة لعطاالله عن دار العين

GMT 14:48 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 4 أشخاص بتهمة السرقة في بني ملال

GMT 03:58 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كارل ديفيتو يضع لغة جديدة للرياضيات في جامعة أريزونا

GMT 03:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

عبد النبي بعيوي يؤكد ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة

GMT 04:47 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انتهاء فعاليات بطولة "الجلاء" للجمباز في ذمار

GMT 10:18 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الذكر النسونجي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib