صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة
آخر تحديث GMT 16:38:02
المغرب اليوم -

كنوز "قارون" في مصر تجسم الخيال المتوارث بين الأجيال

صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة

قصر "قارون" في الفيوم
القاهرة ـ المغرب اليوم

نفى الخبراء أن يكون لـ"قارون" قصرًا، أو حتى كنزًا في أعماق البحيرة، إلا أنَّ ما لقوة وقع الحدث في سمع الخلق، على مدى الأزمان، بأنَّ مفاتيح ما لقارون لتنوء به العصبة أولي القوة، جسمت خيالاً متناقلاً متدافعاً جيلاً إثر جيل، لم يفد معها نفي الخبراء أو العلماء عن وجود كنز أو قصر لقارون، فمن الأساطير والحكايات ما لها قوة الأثر، على الرغم من بعدها الزمني، وإن أمعن في البعد التاريخي، فرب قول لم يعرف قائله إلا أنَّ له من قوة الأصداء وتعاقب صدى السير ما يفوق من قول معروف أسانيد قائله.
وتعود قوة متن السرد في الأشياء إلى اتساع استيعابها للمتغير المستمر في صدقية جدل الرؤية التي تتراءى بعيداً في أفق المستقبل، وهذا ما يتبيّن سواء تجلت في القول المأثور، أو الفعل المحكي، أو تقصي أثر تاريخي.
ولا شك أنَّ صدقية الأسطورة تماهت مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبية، فثبتت هناك في عقليتها، وأصبح لها قوة الفعل الدائم، وسحر الأسطورة، وعملانية رجع الصدى عند كل صبح جديد، لا محرك ولا مزيل لمكانها، ما بقي التاريخ يُروى، فروايتها لها قوة وطأة الأثر التاريخي.
وما يتردد من الأساطير والحكايات الغريبة، والشائعات، تصل أحياناً إلى درجة التصديق، ومن الحكايات الغريبة التي يحكيها الناس عن "قصر قارون" الأثري في الفيوم وبحيرة قارون، أنَّ هذا القصر هو ذاته الذي ورد ذكره في القرآن الكريم.
أما كنوز قارون من الذهب والفضة، فهي غارقة في قاع البحيرة، المعروفة باسم بحيرة قارون، ولمعرفة الحقيقة عليك طيّ 100 كم في صحراء مصر الغربية، حتى تصل إلى واحة الفيوم الغناء، التي تعتمد في مياهها على بحيرة قارون، والينابيع المتدفقة هنا وهناك في شتى جوانب المحافظة.
وفي مدينة إبشواي، وبالتحديد على بعد ثلاثين كيلو مترًا قرب قرية أباظة، يقع قصر "قارون"، وعلى طول الطريق الزراعي، الذي تتناثر من حوله مجموعة من منازل القرويين المبنية بالطوب اللبن، تتضح معالم القصر في بنائه الضخم والعظيم المشيّد من الحجر الجيري.
وعند الاقترب منه، تبرز ملامح التاريخ، وأبهة الماضي، على جدران القصر الفسيح، الذي يتميز بمدخل واسع كبير، يتكون من ثلاث صالات عرضية، تنتهي بما يُسمى "قدس الأقداس".
وفي نهاية الصالة الثانية توجد مجموعة من السلالم التي تؤدي إلى الدور الثاني من القصر، حيث يتكون الدور الثاني من عدد كبير من الحجرات، التي تزيد على المئة حجرة، إضافة إلى مجموعة أخرى من الدهاليز، والممرات، التي تنتهي بسلم، حيث يؤدي إلى سطح القصر.
وعلى الجانب الغربي من القصر يوجد معبد صغير، نقشت على جدرانه مجموعة من الرسوم البارزة من العهد اليوناني، كما يحتوي على لوحة "سوبك" في مدينة الفيوم القديمة، برأس التمساح وجسد إنسان، مرتديًا تاجًا أبيض، وهو "تاج الجنوب".
وعن نوعية النقوش الموجودة في المعبد، يوجد في مدخل القصر الكبير مجموعة من الأعمدة المزدانة برسم يمثل قرص الشمس المجنح، أما المداخل الداخلية فعليها مجموعة من النقوش البارزة لثعابين وحيات متجاورة.
وأوضح خبير آثار ما قبل التاريخ لدى المجلس الأعلى للآثار الدكتور خالد سعد أنَّ "قصر قارون لا وجود حقيقي له في عالم الواقع، لأنه كما ورد في القرآن، في صورة القصص، أنَّ قارون عاش في عصر موسى، ولم تذكر الكتب أو أية مخطوطات مكانًا محددًا لإقامته في مصر، إضافة إلى أنَّ قارون لم يوجد له أي أثر حقيقي من الآثار التاريخية المتعارف عليها، وهذا ما تؤكده الآية الكريمة التي ورد ذكرها في القرآن (فخسفنا به وبداره الأرض)".
وأضاف "أما إطلاق اسمه على هذا القصر فهو خطأ، لأن تاريخ هذا القصر يرجع إلى العصرين اليوناني والروماني، حيث شيّد في هذا العصر"، لافتًا إلى أنه "يُعدُّ من أكبر المعابد التي عُثر عليها في منطقة مصر الوسطى".
وبشأن أصل هذه التسمية، بيّن سعد أنّها "ترجع إلى سكان الفيوم الأقدمين، حيث كانت تحيط المعبد مدينة سكنية، إضافة إلى مقبرة لدفن الموتى، تقع على مسافة ستة كيلو مترات، فأطلق سكان هذه المدينة اسم قارون لقربه من بحيرة قارون".
وأردف "الذي لا يعرفه الكثير أنَّ اسم (بحيرة قارون) أيضاً لا يرجع بأصله كما يُشاع إلى قارون، وإنما له أصل تاريخي، حيث كانت البحيرة مليئة بالقرون، مثل قرن (أبو نعمة)، وقرن (الجزيرة)، وقرن (المحاطب)، وجزيرة (القرن الذهبي)، ومن هنا أصبح اسم البحيرة (القرون)، إلى أن جاء العصر الإسلامي وتحوّل الاسم من بحيرة القرون إلى بحيرة قارون".
وينفي الدكتور سعد صحة الأقوال التي تتردد بشأن وجود كنوز قارون غارقة في البحيرة، مشيرًا إلى أنّه "لا وجه للصحة على الإطلاق في هذه الأقوال، وأن ما يقال هو محض شائعات وقصص من نسج الخيال".
وعن حقيقة من سكن في هذا القصر، بيّن مدير عام آثار الفيوم أحمد عبدالعال أنّه "من الممكن أن يكون بعض المسيحيين قد أقاموا فيه في عصر الاضطهاد الروماني، وما يؤكد ذلك وجود (السناج) الأسود على جدران المعبد".
ولفت إلى أنّ "هيئة الآثار قامت، في عام 1956، بترميم وتنظيف المعبد من الداخل، وفي عام 1987 قامت الهيئة بإعادة عملية الترميم والتنظيف، وفي أثناء عملية الترميم الأخيرة تم العثور داخل القصر على مجموعة من التماثيل على شكل أبو الهول، إضافة إلى مجموعة أخرى من القطع الفخارية، التي تحتوي على كتابات يونانية".
وكشف أنَّ "الاكتشافات التي كانت غاية في الأهمية هي العثور على مجموعة من أوراق البردي، التي كانت تؤرخ وتوضح جانب مهم من الحياة اليومية في العصرين الروماني واليوناني، إضافة إلى العديد من الرسائل المتبادلة في ذلك العصر، لكن ليس في أي من هذه الاكتشافات ما يشير من قريب أو بعيد إلى وجود صلة بين هذا القصر وقصة (قارون) التي ورد ذكرها في القرآن".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة



GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة صدقية الأسطورة تتماهى مع خلفية ميثولوجيا الرواية الشعبيّة



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib