صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى
آخر تحديث GMT 17:40:00
المغرب اليوم -

الفحص لا يزال جاريًا مع احتمالية العثور على غرف سرية

صور لمقبرة "توت عنخ آمون" تعرض بالألوان للمرة الأولى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صور لمقبرة

مقبرة "توت عنخ آمون"
القاهرة ـ سعيد الغمراوي

اكتشفت مقبرة "توت عنخ آمون" التي تعود إلى ثلاثة آلاف عام في 1922، وكان اكتشافها تتويجًا لبحث استمر لمدة 15 عامًا ما أسفر عن العثور على خمسة آلاف قطعة أثرية بما في ذلك تابوت الملك وقناعه من الذهب وبعض المومياوات.
وأطلق الباحثون في الذكرى الثالثة والتسعين لاكتشاف المقبرة صورًا ملونة جديدة لهذا الاكتشاف، والتقطت الصور بواسطة المصور البريطاني هاري بورتون أثناء عملية الحفر وصنعت من السلبيات لألواح الزجاج الأصلية.

صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى
وتركز الصور على عالم الآثار والمصريات الإنجليزي هوارد كارتر، الذي تولى الإشراف على عمليات التنقيب في وادي الملوك عام 1907، وكان كارتر في مصر منذ عام 1891 واكتشفت معظم المقابر المصرية القديمة في ذلك الوقت، ولكن لا يُعرف إلا القليل عن الملك "توت عنخ آمون" الذي توفي وعمره 19 عامًا فقط، وفي 4 تشرين الثاني / نوفمبر 1922 استطاع فريق كارتر إيجاد الخطوات المؤدية إلى مقبرة "توت عنخ آمون"، وقضى الفريق أشهر عدة في تصوير وحصر ما وُجد في المقبرة.
وكان الاكتشاف بالقرب من مدخل مقبرة الملك رمسيس السادس في وادي الملوك، وفي 26 تشرين الثاني / نوفمبر 1922 دخل كارتر وزميله اللورد كارنارفون إلى الحجرات الداخلية للمقبرة ووجدها سليمة، ومنذ ذلك الحين حدث تبادل شهير بين اللورد كارنافون وكارتر.
وسأل العالم جورج هربرت كارتر عن ما إذا كان يرى شيئًا وهو يقف في ممر قاتم في وادي الملوك على الضفة الغربية من النيل، وأجاب كارتر الذي كان ينظر إلى المقبرة الملكية "نعم أرى أشياء رائعة".

صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى
وأضاف كارتر: "في البداية لم أتمكن من رؤية شيء بسبب هروب الهواء الساخن من المقبرة ما جعل ضوء الشمعة يضطرب، وبعدها ظهرت تفاصيل الغرفة أمام عيني ببطء، رأيت حيوانات وتماثيل من الذهب، رأيت بريق الذهب في كل مكان"، وأرسل متحف "متروبوليتان" المصور بيرتون لتوثيق عملية الحفر بأكملها.
وكان بيرتون يمثل عين كارتر وذاكرته، واستطاع من خلال كاميراته الهائلة ولوحاته السلبية التنقل بين موقع الحفر ومختبره وغرفته المظلمة لإنتاج الصور، وأفاد معرض "بيرمير إيكهيبيشون" الذي يعرض هذه الصور: "تم تصوير كل خطوة من مرحل الحفر بما في ذلك أصغر التفاصيل، وكانت نتيجة جهد برتون 2800 سلبية زجاجية كبيرة الحجم للصور توثق العملية بشكل كامل بداية من موقع المقبرة وكل تفاصيل الحفر، وحقق برتون شهرة عالمية بفضل جهد وتشجيع كارتر له ومعاملته مثل أعضاء فريقه، وكان برتون أول مصور أثرى يكتسب شهرة في جميع أنحاء العالم".
وتعرض الصور الملونة والأبيض والأسود في إطار افتتاح معرض جديد في نيويورك باسم "اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون"، إلا أن الاكتشافات في حجرة دفن الملك "توت" لم تكتمل بعد.

صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى
 وأوضح وزير الآثار المصري ممدوح الدمياطي، أنه لا يزال الفحص جاريًا للمقبرة مع احتمالية العثور على غرف سرية، ويبدأ الفحص السبت ويستمر حتى الجمعة.
ويعتقد الباحثون بأن مقبرة "توت عنخ آمون" تحتوي على غرفتين مخفيتين، وزعم وزير الآثار المصري، بوجود علامات لافتة للنظر على الجدران الشمالية والغربية مماثلة لتلك التي عثر عليها كارتر في مدخل مقبرة الملك "توت"، ويدعم هذا وجهة النظر التي اقترحها عالم الآثار البريطاني نيكولاس ريفيز الشهر الماضي بدفن الملكة "نفرتيتي" في مقبرة الملك "توت" منذ 3300 عام.
وزعم ريفيز العثور على مدخل خفي عند جدار في حجرة الدفن، وأوضح أنه ربما يؤدي إلى مقبرة الملكة "نفرتيتي" والدة الملك "توت"، واشتهرت "نفرتيتي" بجمالها الرائع وعرفت بـ"سيدة الأرضين"، وفقد قبرها لمدة قرون منذ وفاتها المفاجئة عام 1340 قبل الميلاد.
وأظهر تحليل الحمض النووي السابق، أن الملكة "نفرتيتي" ربما تكون المومياء المعروفة باسم "السيدة الشابة"، والتي يعتقد أيضًا بأنها ربما تكون شقيقة والده، بينما يزعم بعض علماء المصريات أن "نفرتيتي" الزوجة الأساسية للملك "إخناتون" وأنها أم لستة من أبنائه وهي والدة الملك "توت عنخ آمون".
وقدّم ريفيز من جامعة "أريزونا"، أدلة جديدة تؤكده صحة مزاعمه في تقرير نشر بواسطة "أمارانا رويال تومبس بروجيكت"، حيث أشار ريفيز إلى أنه بعد مسح جدران مقبرة الملك "توت" بالأشعة عالية الدقة رصد ما يبدو وكأنه مدخل سري، لافتًا إلى وجود اثنين من المداخل يعتقد بأن أحدهم غرفة تخزين، أما المدخل الآخر على الجانب الشمالي ربما يحتوي على مقبرة المالك الأصلي للمقبرة وهي الملكة "نفرتيتي"، وإذا صحّ اعتقاد رفيز فربما يحتوى القبر المخبوء على اكتشافات رائعة، ويعتقد ريفيز بأن الغرفة هي مقبرة "نفرتيتي" بسبب وضعها إلى يمين عمود المدخل وهو وضع شائع للملكات المصرية أكثر من الملوك الذكور.

صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى

وتحير الخبراء لأعوام نتيجة صغر حجم غرفة دفن "توت عنخ آمون"، نظرًا لمكانته في التاريخ المصري، ولذلك يعتقد الدكتور ريفيز بأنها بنيت كإضافة إلى المقبرة القائمة بالفعل من أجل والدته، وتعد غرفة دفن "توت عنخ آمون" في حجم غرفة الانتظار بدلًا من كونها غرفة لدفن ملك مصري عظيم.
وأشار ريفيز إلى مدى ثراء وفخامة المفروشات المكدسة في مقبرة "توت عنخ آمون"، ويعتقد غالبية علماء المصريات بأن هذه المقتنيات يبدو أناه أخذت من الملوك الأسلاف من أجل الملك الصبي.
ويظن ريفيز بأن المدخل الذي يعتقد أنه لمقبرة "نفرتيتي" يضم مشاهد دينية ربما تكون طقوسًا لتوفير الحماية للغرفة التي وراء ذلك، مضيفًا: "ليس هناك سيدة من السلالة الحاكمة للأسرة 18 تحظى بهذه المكانة سوى الملكة نفرتيتي"، وإذا صحت نظرية الدكتور ريفيز فيعد ذلك حلًا لألغاز مقبرة "توت عنخ آمون" التي حيرت الخبراء، وعلى سبيل المثال وجدت كنوز في الداخل تبدو أنها مستعملة ووضعت في عجالة.

وبيّنت محاضرة المصريات البارزة في جامعة "مانشستر" الدكتورة جويسي فايلديسلي لصحيفة "التايمز"، أن فرضية الديكتور ريفيز ربما تكون صحيحة، وأضافت: "لن يكون غريبًا مع وجود غرف إضافية في المقبرة، وسأكون مندهشة في حالة اكتشاف أن هذه المقبرة بنيت من أجل الملكة نفرتيتي، ومن المحتمل أن تكون توفت في عهد زوجها إخناتون ولذلك دفنت في تل العمارنة وهي المدينة التي بناها إخناتون لهذا العرض شرق مصر، ولكن كنت أتوقع أن تكون مدفونة في مكان ما في الوادي الغربي وليس في وسط وادي الملوك".
ويذكر أن الملكة "نفرتيتي"  الذي يعنى اسمها "الجمال الرائع" كانت ملكة مصر وزوجة الفرعون "إخناتون" في القرن الـ 14 قبل الميلاد، وروجت "نفرتيتي" وزوجها لعبادة "آتون" إله الشمس وللأعمال الفنية المختلفة عن أسلافها، وتشير بعض الكتب إلى أنها كانت وصية على العرش وربما تولت العرش بعد وفاة "إخناتون" وبرغم مكانتها المرموقة لا يزال وفاتها ودفنها لغزًا.
وأضاف ريفيز لجريدة "إيكونوميست"، حول استنتاجه: "هذه الأدلة ليست قاطعة ولكن إذا اجتمعت معًا يصعب تجنب استنتاجي، وإذا كنت مخطئًا لا بأس، ولكن إذا كنت على حق سيكون هذا أكبر اكتشاف أثري نصل إليه أكثر من أي وقت مضى".

واكتشفت الصور بواسطة مجموعة "فاكتوم آرتي" التي أنشأت مؤخرًا صورة بالحجم الحقيقي لمقبرة الملك "توت" من أجل جذب السياح للزيارة، وتسبب اكتشاف مقبرة الملك عام 1922 في ضجة كبيرة على مستوى العالم بما احتوت عليه من مفروشات غنية وزينة، إلا أن وفاته حيرت العالم، ووجد الملك الشاب مدفونًا مع طفلين متوفيين لتنتهي بذلك عائلة الملك "تحتمس".
وأدت وفاة الملك "توت" إلى الحرب وخلفه مستشاره "آي" الذي تزوج أرملة الملك الصبي، وتحت حكمه هزمت مصر في حرب مع "الحيثيين".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى صور لمقبرة توت عنخ آمون تعرض بالألوان للمرة الأولى



GMT 06:12 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيم ندوة وطنية تٌقارب علاقة الشعر والسينما في الرباط

اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 13:31 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حكيم زياش يُعلِّق على أنباء انتقاله إلى ريال مدريد

GMT 19:53 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يدخل نادي المئة مع البرازيل ويقترب خطوة من كافو

GMT 21:10 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

روجر فيدرير يتأهل إلى ربع نهائي بطولة شنغهاي للتنس

GMT 00:32 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسعى إلى ضم توماس مولر من بايرن ميونخ الألماني

GMT 23:32 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قبرص تقلب الطاولة على كازاخستان في تصفيات يورو 2020

GMT 23:18 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 00:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إدينسون كافاني يُعلن رفض فكرة مغادرة أوروبا

GMT 16:40 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 16:37 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أستراليا تسحق نيبال 5 – 0 في تصفيات كأس العالم 2022
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib