علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين
آخر تحديث GMT 16:40:19
المغرب اليوم -

مرددين "الله أكبر" وهم يفجرون ويروعون المواطنين

علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين

دكتور محمود حمدي زقزوق
القاهرة ـ سعيد فرماوي

يتعمد التكفيريون في بلادنا العربية والإسلامية "ترويع الآمنين"، حيث يدرك هؤلاء قيمة الأمن وحاجة الإنسان إلى أن يعيش آمناً على حياته وحياة أسرته، فيقومون بترويعه وتخويفه وإصابته بالقلق على حياته وحياة كل من يعز عليه، حيث يفجرون وينسفون ويحرقون ويدمرون في كل أرجاء عالمنا الإسلامي وهم يرددون "الله أكبر ولله الحمد" وهم لا يدركون أن الخالق العدل الرحيم بعباده الذي يرفعون اسمه، وهم يمارسون جرائمهم المنكرة ينتظرهم بأشد ألوان العذاب، جراء ما يرتكبون من جرائم قتل وترويع للأبرياء الآمنين .

والسؤال الذي وجهناه هنا لعدد من علماء الإسلام الذين التقيناهم: ما موقف الشريعة الإسلامية من سلوك هؤلاء التكفيريين الذين أدمنوا القتل والتخريب والترويع في بلادنا الإسلامية؟

في البداية يوضح المفكر الإسلامي،عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر  د . محمود حمدي زقزوق، قيمة الأمن في حياة الإنسان والمجتمع فيقول: الأمن من أعظم النعم التي أنعم الله بها على الإنسان في هذه الحياة ومن دونه لا يمكن أن يهدأ للإنسان بال أو يشعر بالاطمئنان أو ينعم بالاستقرار . ولن تتحقق هذه القيمة الجليلة إلا إذا أمن الإنسان على حقوقه الإنسانية الأساسية، ومن أجل ذلك شرعت القوانين التي تحمي هذه الحقوق وتضمن تحققها للأفراد والجماعات .

ويضيف أنه ونظرا لما لهذه الحقوق الأساسية للإنسان من أهمية بالغة فقد أطلق عليها في الشريعة الإسلامية لفظ "الضروريات"، وجعلت مقاصد أساسية للشريعة الإسلامية، وتتمثل هذه الضروريات في حفظ النفس والدين والعقل والمال والنسل وهذا يعني أن الشروط الضرورية لتحقيق الأمن للفرد تتمثل في أن يكون آمناً على حياته، وعلى عقيدته التي يدين بها، وعلى عقله الذي يفكر به، وعلى ممتلكاته الخاصة، وعلى أسرته . والأمن على النفس يعني عدم جواز الاعتداء عليها بأي شكل من الأشكال ما دام الفرد لم يرتكب جرماً من الجرائم التي تستحق العقاب .

واحترام الإسلام للنفس الإنسانية وحمايته لأمن الإنسان لا يقتصر- كما يقول د . زقزوق - على دائرة المسلمين فحسب، بل يتعداها إلى كل نفس إنسانية بصرف النظر عن الجنس أو اللون أو المعتقد، ومن هنا جعل الإسلام الاعتداء على فرد واحد بغير حق بمثابة اعتداء على الإنسانية كلها كما يقرر القرآن الكريم، في قوله تعالى: "من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً" . ولا يتعلق الأمر بالاعتداء المتمثل في القتل فقط، بل ينسحب حتى على مجرد التخويف أو التهديد أو الترويع بأي شكل من الأشكال .

والأمن على العقيدة يعني عدم جواز إرغام أحد على الدخول في دين من الأديان أو الخروج منه، لأن الإكراه على اعتناق دين من الأديان من شأنه أن يولد منافقين لا مؤمنين . ومن هنا كان المبدأ القرآني الواضح في حرية العقيدة "لا إكراه في الدين" .

ويعني الأمن على العقل ضمان أدائه لوظيفته المتمثلة في التفكير وما يرتبط به من عمليات عقلية . وهذا يعني أنه لا يجوز إعاقته عن أداء هذه الوظيفة بأي صورة من الصور . ومن أجل ذلك يحمي الإسلام حرية الرأي والفكر ما دامت لا تضر بمصالح المجتمع ولا بالنظام العام للدولة، كما يرفض الإسلام التقليد الأعمى للآخرين في كل ما يقولون أو يفعلون، لأن في ذلك إلغاء للعقل الذي به تتحقق إنسانية الإنسان .

أما الأمن على المال فإنه يعني حماية الملكية الخاصة من الاعتداء عليها بالغصب أو السرقة أو بأي وسيلة أخرى . ومن هنا يعتبر الإسلام من يقتل دفاعاً عن ماله أو دمه أو عرضه من الشهداء، فالمال شأنه شأن كل ما يخص الإنسان في حياته ودينه وعقله لا يجوز المساس به أو الإضرار به .

ويجب أن يكون كل فرد آمنا على ممتلكاته حتى يتفرغ لأداء مسؤولياته في المجتمع . ولا يكتمل تحقيق الأمن للإنسان إلا إذا كان آمناً - بالإضافة إلى ما تقدم - على أسرته وعلى حرماتها وصيانتها من أي عدوان عليها بأي شكل من الأشكال .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين



GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين علماء الإسلام يعلنون موقف الشريعة الإسلامية من التكفيريين



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib